الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

باسكال بطرس
-
جريدة الجمهورية
هل حُسِم مصير الدلهمية؟
الأهالي يرفعون القضية الى بكركي لوَقف التعديل
print
favorite
قضيّة هضبة الدلهمية - الشوف، البالغة مساحتها 3 مليون و500 ألف متر مربّع، والتي اشتراها التاجر علي تاج الدين من رجل الأعمال روبير معوّض بـ 240 مليون دولار أميركي، لا تزال تتفاعل... وتُنبئ بالأسوأ!
بعد ضغوط دامت 8 أشهر من الترغيب والترهيب، وبعد أن كان المجلس البلدي في بلدة الدبّية التي تضمّ الدلهمية (المؤلف من 11 عضواً بعد وفاة العضو الثاني عشر) يعيش حال تشرذم بين أعضائه، وسط الانقسام بين مؤيّد ورافض لتعديل مخطّط المنطقة التوجيهي، على خلفيّة الطلب الذي تقدّمت به الشركة الشارية إلى التنظيم المدني، والقاضي بإلغاء محميّة نادي الغولف التي تبلغ مساحتها نحو مليون متر مربع، وتحويل نسبة الاستثمار فيها إلى 40-80 في المئة. إلّا أنّه، وبعد فشل المحاولات السابقة في حسم المسألة لصالح تغيير التصنيف المعتمد بفارق صوتٍ واحد، تمكّن رئيس البلدية جورج البستاني، أخيراً، من إقناع أحد الأعضاء الستّة المعارضين بتغيير مخطط البلدة التوجيهي، بالتصويت لصالحه وخلال اجتماع عاصف، تمكّن البستاني من تمرير المشروع بـ 6 أصوات مقابل 5.

ويروي مصدر في البلدية لـ"الجمهورية"، كيف نجح رئيس البلدية في استمالة العضو السادس، مشيراً إلى أنّ ذلك تمّ "بالتعاون مع الشركة الشارية التي وَعدت المعنيّ بتأمين فرصة عمل له، إلى جانب تفعيل شبكة إمدادات مائيّة في الحيّ الذي يقطنه". كذلك، أكّد المصدر أنّ "قرار تعديل التصنيف كان مُعدّاً مسبقاً. وتماماً بعد عملية التصويت، تمّ إرسال المشروع على الفور إلى التنظيم المدني، من دون اطلاع الأعضاء عليه".

وفي محاولة لاستضاح الموضوع معه، أجرَت "الجمهورية" اتّصالاً مع رئيس البلدية الذي رفض الإدلاء بأيّ تصريح حول هذا الموضوع.

وعلى خلفيّة تعديل المخطّط التوجيهي، استقال خمسة أعضاء من المجلس البلدي، وهم: المهندس فادي البستاني (نائب الرئيس)، ميشال أبو رجيلي، طانيوس العلية، ابراهيم القزي، ايلي خوري. علماً أنّ أحد أعضاء البلدية توفّي منذ فترة.

وبذلك، تعتبر بلدية الدبية منحلّة، حسب المادة 23 من قانون البلديات. ويتقدّم الأعضاء المستقيلون بالطعن بقرار التعديل أمام مجلس شورى الدولة، لجهة عدم استيفاء هذا القرار الشروط القانونية، مطالبين التنظيم المدني بعدم السير بهذا المشروع، نظراً الى معارضة أهالي الدبية الذين يدركون أنّ "هذا المشروع سيفتح الباب أمام مستثمرين آخرين للمطالبة بمعاملتهم بالمِثل، والسماح لهم برفع نسَب الاستثمار لأراضيهم".

وفي هذا السياق، يشرح مرجع قانوني، مطّلع على مجريات الملف، أنّ "سجالات قانونية عدة شابَت الجلسة المنعقدة بتاريخ 28/4/2012، فخلافاً للأصول القانونية، لا سيما ما نصّت عليه المادتين 32 و33 من المرسوم الاشتراعي رقم 118/77 (قانون البلديات) إن لجهة عدم تحديد الأسباب الداعية الى الاجتماع ومواضيع المناقشة أو لجهة عدم توجيه دعوة خطية قبل 3 أيام من تاريخ الاجتماع وفقاً للأصول القانونية المرعية الاجراء". ويتابع: "وحيث أنه في جلسة اجتماع المجلس، بالإضافة الى المخالفات الجوهرية المذكورة أعلاه، حصلت موافقة مخالفة جوهرية أخرى تخرق الأصول القانونية للعمل البلدي المنصوص عليها في قانون البلديات وتخالفها،
لا سيما ما نصّت عليه المادة 43 من قانون البلديات في عدم جواز أن يشترك في المناقشة والاقتراع عضو له مصلحة خاصة"، لافتاً الى أن "المخالفة الجوهرية لنص المادة 43 من قانون البلديات، تكمن بإشراك عضو المجلس البلدي ب. ع. في المناقشة والاقتراع على القرار البلدي رقم 2012 / تاريخ 28/4/2012، المتعلّق بإعادة النظر بالمخطط التوجيهي لأملاك شركة انماء الدلهمية في منطقة الدبية العقارية، بناء على طلب الشركة المذكورة، موضحاً "انّ لهذا العضو مصلحة خاصة وثابتة مع الشركة المذكورة، اذ إنها وَظّفته لديها منذ فترة وجيزة، وقدّمت شبكة المياه لمنزله، ما يجعل القرار البلدي المذكور باطلا بطلانا مطلقا. هذا فضلا عن أنّ القرار اتخذ بالاستناد الى أكثرية ستّ أصوات، من ضمنهم تصويت العضو الباطل تصويته بالمطلق". كذلك، يشير المرجع الى "مخالفة قانونية أخرى تتمثّل بكون زوجة أحد أعضاء البلدية تعمل موظفة داخل البلدية، وبالتالي فإنّ ذلك يحتّم على العضو المذكور، بحسب القانون، الامتناع عن المشاركة في التصويت، نظراً الى تضارب المصالح".

الى ذلك، تُجمع جميع الأحزاب والعائلات في المنطقة، الوقوف الى جانب الأعضاء المستقيلين ومساندتهم، شاكرة إيّاهم على هذه الخطوة الجريئة والمحقّة للحفاظ على بلدتهم وعلى تراثها وطابعها القروي. ويُؤكد الأهالي أنهم لن يتوانوا عن بذل كل الجهود في سبيل الضغط على التنظيم المدني لإيقاف هذا المشروع نهائياً، لافتين الى أنهم "في صَدد رفع هذا الأمر أيضا الى بكركي، التي سبق أن أعطت توجيهات الى رئيس البلدية بعدم السير به".

ويجدّد الأهالي تأكيدهم أنّ تغيير مخطط بلدتهم التوجيهي "يشكّل مدخلاً لإنشاء مجمّعات مكتظّة بالسكان من لون واحد، قادرة على استيعاب أكثر من 40 ألف شخص"، لافتين الى أنّ "هضبة الدلهميّة تحديدا، كانت مُعدّة لتكون منطقة سياحيّة بامتياز تضمّ ملاعب للغولف ومساحات خضراء شاسعة"، سائلين عن "الأسباب الكامنة وراء التعاون المُريب بين التنظيم المدني والشركة الشارية، للضغط بُغية السَير بالمشروع؟"

وفي اتصال مع "الجمهورية"، اتّهم عضو الرابطة المارونية طلال الدويهي "رئيس البلدية السابق بالوقوف وراء العصابة التي تروّج بَيع المسيحيين لأراضيهم، بمعاونة الرئيس الحالي جورج البستاني"، ونَعتهم بـ"الفرّيسيين"، مشيراً الى أنه "أذى البلدة أكثر من الغرباء الذين أتوا واشتروا أرضاً فيها". ورأى الدويهي أنّ "موافقة المجلس البلدي على رفع الاستثمار، يدلّ على فقدان الحس الوطني والايمان والالتزام بلبنان، ما يعني أن التغيير الديموغرافي بدأ بوتيرة سريعة". واذ أعلن أن " الموضوع سيُثار في اجتماع المجلس التنفيذي للرابطة المارونية يوم الثلثاء المقبل، وسيُتّخذ على الاثر القرار المناسب"، شدّد على أن "المسيحيين يفقدون شيئا فشيئا ما تبقى من وجود لهم في هذا الوطن، وأخشى أن يكون قد فات الأوان عندما يستيقظون من غيبوبتهم".

من هنا إلى أين؟ المجلس البلدي رفع نسبة الاستثمار وفرط عقده، الأعضاء المستقيلون يطعنون لدى مجلس الشورى ويواصلون مع المعنيين من فعاليات على اختلافها الضغط لإيقاف هذا المشروع الذي يعتبرونه مدمّراً لمنطقتهم ودافعاً لتهجيرهم، فيما يسعى الطرف الذي شك ل غطاء لهذه المؤامرة الى الذهاب حتى النهاية، ويبقى الرهان على القضاء لضمان إعطاء كلّ صاحب حقّ حقه...
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.