الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019
بالصور- الضغط الشعبي ينجح في إرجاء الجلسة التشريعية.. وهذه تفاصيل هذا النهار
print
favorite

منع المحتجون مجلس النواب من عقد الجلسة التشريعية التي كانت قد أرجأت إلى اليوم ومن أبرز البنود على جدول الأعمال مشروع قانون العفو العام الذي أثار جدلا واسعا في الشارع مع العمل أن فئة من الشعب اللبناني تطالب به.

فتجمع مجموعة من المحتجين على جادة شفيق الوزان ووسط بيروت ورياض الصلح وأمام مبنى "النهار" من الصباح الباكر حيث افترشت الطريق ومنعت السيارات من المرور باستثناء سيارات الإسعاف والدفاع المدني، وسجّل تواجد كثيف للقوى الامنية.

وحاول المحتجون ازالة العوائق والاسلاك الشائكة في ساحة النجمة.

وحصل تدافع عند نقطة الكنيسة عند مدخل ساحة النجمة المؤدية إلى مجلس النواب، بين المحتجين والقوى الأمنية وعمليات "كر وفر".

وكانت الدروع البشرية من المحتجين امتدت منذ الساعة السابعة صباحا، في محيط مجلس النواب، حيث يطوقون البرلمان من خلال إقفال مداخله كافة.

من جهة أخرى، عمد عدد من المتظاهرين في جادة شفيق الوزان، على التأكد من كل سيارة قبل السماح بمرورها، وذلك لعدم السماح لأي شخصية سياسية من ان تكون على متن السيارة، وذلك وسط انتشار لعناصر القوى الأمنية. 

وكان بارزا مشاركة عدد من العسكريين المتقاعدين في قطع الطريق على النواب المتوجهين الى مجلس النواب عند شارع فوش لجهة جادة شفيق الوزان.

ويؤكد العسكريون انهم "جزء من الحراك" وان "المطالب هي واحدة"

موكب يطلق النار 
إلى ذلك، حاول موكب لأحد النواب مؤلّف من 3 سيارات دهس المتظاهرين أثناء مروره عند نقطة باب إدريس - ستاركو في بيروت. وحصل اطلاق نار في الهواء من داخل السيارة. 

ووقع عدد من الاصابات جراء اقتحام الموكب السياسي في وسط بيروت. 

وفي التفاصيل، اعترض بعض المتظاهرين موكباً أمنياً يضم ثلاث سيارات رباعية الدفع تعود لقوى الأمن الداخلي وتحمل لوحاتها واعتدى المتظاهرون عليها بالرشق بالحجارة والعصي أثناء مغادرتها من أسواق بيروت باتجاه "ستاركو".

أمّا في رياض الصلح فقام المعتصمون بإصدار الضجيج والاصوات بضربهم على الطناجر والجدران المعدنية الموجودة حول المباني في الساحة.

وفي هذا السياق، نفى المكتب الإعلامي لوزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل "نفياً قاطعاً كل ما تردد عن مرور موكب للوزير باسيل في محيط مجلس النواب". وتمنى على "وسائل الإعلام التأكد من صحة الأخبار قبل نشرها".

بدوره، غردّ وزير المال علي حسن خليل عبر حسابه في موقع "تويتر" قائلاً: "أنا متواجد منذ الساعة الثامنة صباحاً في مكتبي في وزارة المالية داخل حرم مجلس النواب وعند حصول الحادثة كنت أصرّح للإعلام من أمام المجلس". 

وأكد حسن خليل للصحافيين من أمام مجلس النواب أنه أثناء حادث اطلاق النار كان في مكتبه في وزارة المال، معلناً أنه أبلغ وزيرة الداخلية في حكومة تصريف الأعمال ريا الحسن في اتصال هاتفي "ان أي مصدر أمني من واجبه فتح الطرق للنواب وعدم اتهام الناس بالتصاريح من دون دليل".

إرجاء الجلسة التشريعية

أدلى الامين العام للمجلس النيابي الاستاذ عدنان ضاهر بالبيان التالي:

"بعد ارجاء الجلسة بعد ساعتين من الانتظار في 19 تشرين الثاني 2019 موعد انتخاب اعضاء اللجان النيابية، لم يكتمل النصاب، وبعد التشاور بين اعضاء مكتب المجلس، صدر البيان التالي:ان هيئة مكتب مجلس النواب، بناء على احكام النظام الداخلي، وبما ان الظروف الاستثنائية الحاضرة، ولا سيما الامنية منها حالت دون انعقاد المجلس لاتمام عملية انتخاب اللجان، وبناء على سوابق اعتمدها المجلس النيابي، واستشارة قانونية من الدكتور إدمون رباط، الذي قضى باعتبار اللجان النيابية قائمة بجميع أعضائها، وفقاً لقاعدة استمرارية المؤسسات حتى يتم انتخابها، تقرر:

1 - اعتبار اللجان النيابية الحالية قائمة بجميع اعضائها الحاليين.
2 - ابلاغ رؤساء ومقرري اللجان واعضائها مضمون هذا القرار".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.