الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الخميس 10 تشرين الأول 2019
بلجيكا أمام فرصة مثالية لحسم تأهّلها
print
favorite

ستكون بلجيكا أمام فرصة مثالية لحسم تأهّلها الى نهائيات كأس أوروبا 2020، وذلك عندما تستضيف سان مارينو المتواضعة الليلة في بروكسل ضمن الجولة السابعة من منافسات المجموعة التاسعة.

وفرض «الشياطين الحمر» سطوتهم على هذه المجموعة منذ الجولة الافتتاحية، وخرجوا منتصرين من جميع المباريات الستّ حتى الآن، ما جعلهم في الصدارة بالعلامة الكاملة وبفارق 3 نقاط عن روسيا الثانية، التي ستضمن أيضاً البطاقة الأخرى في المجموعة في حال فوزها على ضيفتها اسكتلندا، بما أنها تتقدّم بفارق 8 نقاط عن كازاخستان وقبرص الثالثة والرابعة توالياً.

ووضع المنتخب البلجيكي خلفه خيبة فشل التأهّل الى المربع الذهبي للنسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية، بخسارته المفاجئة في الجولة الأخيرة أمام نظيره السويسري 2-5 في تشرين الثاني 2018، إذ فاز بعدها رجال المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز في جميع مبارياتهم، إحداها على سان مارينو برباعية نظيفة في أرض الأخيرة.

ويخوض أصحاب المركز الثالث في مونديال روسيا 2018 مباراتهم مع سان مارينو بغياب نجم وسط مانشستر سيتي الإنكليزي كيفن دي بروين والقائد زميله السابق في بطل الدوري الممتاز فنسان كومباني ومدافع ليون الفرنسي جيسون ديناير بسبب الإصابة.

لكن من المستبعد أن يؤثر ذلك على فرصة إدين هازار وزملائه بحسم الفرصة الأولى لبلوغ النهائيات من خلال الفوز على سان مارينو قبل السفر الى كازاخستان بعدها بـ3 أيام.

وتأمل روسيا أيضاً أن تضمن بطاقة تأهلها الى النهائيات القارية للمرة الخامسة توالياً حين تستضيف اسكتلندا الخامسة في مباراة بمتناولها تماماً، كونها فازت ذهاباً خارج قواعدها على الأخيرة 2-1 في السادس من أيلول.

هولندا للإفادة من سجلها في روتردام
وفي المجموعة الثالثة، يأمل المنتخب الهولندي الإفادة من سجله الرائع على ملعب «دي كويب» في روتردام حيث فاز بمبارياته الـ14 الأخيرة، من أجل تخطّي عقبة ضيفه الإيرلندي الشمالي واللحاق به وبألمانيا الى صدارة المجموعة الثالثة.

وتتصدّر ألمانيا المجموعة برصيد 12 نقطة وبفارق المواجهة المباشرة عن إيرلندا الشمالية (فازت على الأخيرة 3-0)، فيما يحتل فريق المدرب رونالدو كومان المركز الثالث برصيد 9 نقاط لكنه خاض مباراة أقل من منافسيه.

وفي حال نجح المنتخب البرتقالي في حسم مباراته الأولى على صعيد البطولات الرسمية مع إيرلندا الشمالية منذ تصفيات مونديال 1978 حين تعادل ذهاباً على أرضه 2-2 وفاز إياباً 1-0، سيتصدّر المجموعة بفارق المواجهات المباشرة مع ألمانيا (خسر أمامها 2-3 وفاز 4-2) وضيفه الإيرلندي الشمالي الذي مني بهزيمة مذلّة 0-6 أمام منتخب «الطواحين» حين تواجها ودياً عام 2012.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.