الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الخميس 10 تشرين الأول 2019
تشيوبوتاريو: لا أريد مَن لا يأتي بإرادته الكاملة
print
favorite
إعتبر المدير الفني لمنتخب لبنان لكرة القدم الروماني ليفي تشيوبوتاريو أنّ دَيناً يجب تسديده ويتمثّل بالفوز في المباراة أمام تركمانستان التي تنطلق عند السابعة من مساء اليوم على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية، في إطار الجولة الثانية من التصفيات المزدوجة لكأسي العالم «قطر 2022» وآسيا «الصين 2023».

في المقابل، توقّع مدرب منتخب تركمانستان الكرواتي أنتي مايشي أن يخوض فريقه مواجهة صعبة.

كلام المدربين جاء خلال المؤتمرين الصحافيّين الرسميّين اللذين عقدا ظهر أمس في فندق جفينور روتانا، وبمشاركة قائدي المنتخبين حسن معتوق وأرسلان هامانوف.

وشدّد تشيوبوتاريو على أهمية «التعويض أمام جمهورنا بعد الخسارة في كوريا الشمالية افتتاحاً، وذلك لتخطّي هذا التعثر الذي نتحمَّل مسؤوليته على الرغم من الظروف الصعبة التي واجهناها، وآمل بأن يظهر اللاعبون قدراتهم الحقيقية».

ولفت تشيوبوتاريو إلى أنّ تركمانستان تتقدّم علينا في ترتيب المجموعة بعدما حقّقت الفوز على سريلانكا افتتاحاً. وزاد: «نحن نحترم هذا الفريق الذي يتميّز بالتنظيم ويضم عناصر بارزة، لذا علينا أن نكون جاهزين وننسّق خطوطنا»، مؤكّداً أنه يعوّل على من استدعاهم ويمحضهم ثقته، «ولمستُ حماستهم وعزيمتهم في التدريب. والأهم أن يترجموا ذلك بفوز يسعد الجمهور الذي نتطلّع لأن يكون مؤازراً وخلف منتخبه دائماً».

وذكّر تشيوبوتاريو بأنّ باب المنتخب مفتوح أمام من يثبت وجوده ويملك الرغبة في الدفاع عن ألوانه، مصوّباً نحو المحترفين جوان الأومري (لاعب نادي فيسل كوبي الياباني) وباسل جرادي (لاعب هايدوك سبليت الكرواتي) بالإضافة إلى خليل خميس (مدافع العهد اللبناني).

وأكّد المدرب الروماني أنه اتصل بجرادي والعمري لكنهما أكّدا «عدم جهوزيتهما للعب مع المنتخب، على الرغم من خوضهما لمباريات ناديهما»، أمّا خليل خميس فقد تحجّج مرة ثانية «بـ3 امتحانات جامعية، إنه السبب نفسه الذي اعتذر من خلاله عن السفر إلى كوريا الشمالية. وهو ما لا يحدث في أي منتخب في العالم».

واعتبر تشيوبوتاريو أنّ استبعاد حسن شعيتو «موني» (لاعب الأنصار) جاء «لتراجع مستواه، لكنه سيكون متاحاً للمباريات المقبلة». أمّا استبدال مصطفى مطر (حارس السلام زغرتا) بأحمد تكتوك (الحارس الثاني في النجمة) أتى بعد «المستوى المتواضع لمطر في بيونغ يانغ، لكني اعترضتُ أولاً على التكتوك لأنه لا يلعب، إنما فضّلت إبقائه في القائمة لأنه متناغم ومعتاد على أجواء الفريق». والجدير بالذكر أنّ الروماني أشار إلى وجود 5 حراس مرمى على لائحته.

وفي حديث جانبيّ لـ»الجمهورية» أكّد المدير الفني أنّ الجناح عمر عماشة (المحترف في أستراليا، يبلغ من العمر 22 عاماً) «لاعب مميّز وسيكون إضافة جيدة للمنتخب في المباريات المقبلة. إنه يخضع للتجربة حالياً، واقتربنا من إنهاء أوراقه».

وأشار معتوق إلى أنّ «اللعب على أرضنا محفّز بعد غياب، وعلينا أن نُحقّق الفوز لتجاوز الخسارة أمام كوريا الشمالية، والتوجّه الى سريلانكا محصّنين بـ3 نقاط ما يحيي آمالنا».

وقال مدرب تركمانستان أنّ خوض لبنان المباراة على أرضه يعطيه أفضلية كبيرة، و»سنبذل جهدنا على الرغم من الغيابات في صفوفنا. وتصنيف لبنان المتقدّم علينا يعطيه أفضلية، وصفوفه تضم عناصر مميزة وقائده حسن معتوق موضع متابعة ورصد».
وشدّد هامانوف على أهمية المباراة في حسابات الطرفين ضمن هذه التصفيات.

وكان سبق المؤتمرين الاجتماع الإداري - الفني بإدارة مراقب المباراة الماليزي غنانا جيسينغ كانو، حُدّدت خلاله الإجراءات واستعرضت البنود التنظيمية المعتمدة في اللقاءات الدولية الرسمية. واتفق أن يلعب منتخب لبنان باللباس الأحمر كاملاً (حارس المرمى: الأخضر كاملاً)، ومنتخب تركمانستان باللباس الأبيض كاملاً (حارس المرمى: الأزرق كاملاً).

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.