الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

فانيسا الهبر
-
جريدة الجمهورية
السبت 21 أيلول 2019
إفرشوا لها السجادة الحمراء!
print
favorite
إفرشوا لها السجادة الحمراء، وسلّطوا الأضواء كافة وعدسات الكاميرا عليها. ليس لأنّها جميلة وخاطفة للأنظار فحسب، بل لأنّ أبحاثها العلمية ستغيّر العالم! اليوم، الأضواء مسلّطة عليكِ بعد سنين من التعتيم على إنجازاتكِ، فتباهي بتفوّقكِ وأبحاثكِ العلميّة أمام الجميع، لأنّ العالم والعلم بحاجة إليكِ.

أصبح العلم بحاجة إلى شخص مثلكِ، عطوف يهتمّ به اهتمام الأم لطفلها، يكرّس حياته لإيجاد الحلول العلمية للمشكلات التي يعاني منها أبناؤه. أنتِ ناشئة الأجيال بالفطرة، ولا ينقصكِ سوى الأضواء!

وها هي كلّها مُوجّهة إليكِ في الجامعة الأميركية في بيروت، لتُكرّم أبحاثكِ وتشجّعكِ على متابعة مسيرتكِ، في حفل تكريمي لزمالة المشرق العربي في نسخته السادسة، أقامه برنامج «لوريال - اليونيسكو»، تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، من أجل المرأة في العلم. فـ«العالم بحاجة للعلم والعلم بحاجة للمرأة».

تحت هذا الشعار، وُزّعت جوائز «لوريال-اليونيسكو» من أجل المرأة في العلم» يوم الخميس على أربع باحثات في مرحلة ما بعد الدكتوراه وهنّ: لورا بولس من لبنان، نداء عبابنة ونوف محمود من الأردن، سوسن أبو شرخ من فلسطين، وطالبتان في مرحلة الدكتوراه وهما: تمارا سلّوم من لبنان وإيناس الخفاجي من العراق. إختارتهنّ لجنة تحكيم مؤلفة من علماء بارزين برئاسة البروفسور معين حمزة، الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان.

وفي حديث مع «الجمهورية»، قالت مديرة الاتصالات والشؤون العامة في لوريال- المشرق العربي السيدة سميرة فرنجية: «ينقسم برنامج لوريال-اليونيسكو إلى قسمين، الأول لدعم فئات من النساء في بداية مسيرتهنّ المهنية، والقسم الثاني هو تكريم سنوي يُقام في فرنسا حيث تفوز خمس عالمات، واحدة من كل قارة، مع جائزة 100 ألف يورو تقديراً لأبحاثها».

وهنا تجدر الإشارة، إلى أنّ البرنامج شهد هذا العام فوز سيدة من لبنان، البروفيسورة نجاة عون صليبا، وهي اللبنانية الأولى المقيمة في لبنان التي تفوز بالجائزة العالمية.

وأشارت السيدة فرنجية، إلى أنّ المرأة تعاني في مجال العلوم وقالت: «تختلف الأسباب بحسب ثقافة كل بلد، وغياب الدعم المادي، الذي من دونه تجد المرأة نفسها عاجزة عن متابعة أبحاثها، في حين يذهب الدعم المادي إلى أبحاث الرجل».

وأضافت: «تلعب المرأة دوراً مهماً في العلوم، لكن تحتاج لتُسلّط الأضواء عليها وعلى أبحاثها»، لتصل إلى الفوز بجائزة نوبل مثلاً. «وهنا يُطرح السؤال: لِمَ حاز 3 في المئة من النساء في العالم على جائزة نوبل فقط؟».

نفتخر بالإنجازات التي تحققها المرأة على الصعيد العالمي ونفتخر أكثر بالمرأة العربية عندما تتغلّب على هذا التعتيم على أبحاثها وتثبت نفسها عالمياً ومحلياً.

واليوم تُسلّط الأضواء عليها بفضل برنامج لوريال اليونيسكو. وكم تصبح الباحثة حرفياً امرأة خارقة عندما تكون قادرة على الإهتمام بعائلتها وأبحاثها والفوز بالجوائز، مثل باحثة الجينوم الفائزة بجائزة «لوريال-اليونيسكو» تمارا سلّوم، أم لولدين، التي قالت لـ«الجمهورية»: «أشكر برنامح لوريال-اليونيسكو على منحنا الفرصة لتقديم أبحاثنا إلى المجتمع والدعم المعنوي والمادي الذي يقدّمه». وما زال لديها طموحات كثيرة، بما فيها إحراز تقدّم في المجال العلمي الصحي في لبنان.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.