الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جوزف طوق
-
جريدة الجمهورية
الخميس 19 أيلول 2019
البلد مش ماشي... وَلا يهمّك!
print
favorite

عندما كان الرئيس رفيق الحريري يقول جملته الشهيرة «البلد ماشي، والشغل ماشي، وَلا يهمّك»، كنّا نسمع انتقادات لسياسته الاقتصادية في منازلنا، وكنّا نشاهد السياسيين يحاربونه والأحزاب تعرقله في مجلس النواب والحكومة...

واليوم، ومهما كان موقفنا، وبعد مرور أكثر من 20 سنة على تلك العبارة، يتّضح لنا أنّ فعلاً كان البلد في حينها ماشي والشغل ماشي، فلم نَشهد طوال سنوات ما بعد الحرب على وَضع اقتصادي يُطفئ كاميرا تلفزيون أو يجَفّف حبر جريدة أو يكسر ميكروفون إذاعة، ولا مَرّ علينا في أحلك الظروف وفي عزّ الحروب الداخلية والخارجية، هذا العدد الهائل من المؤسّسات التي تقفل أبوابها، أو الشابّات والشبّان الذين يهاجرون، ولا وصلنا في تاريخنا إلى هذا المستوى من الجوع والقلق والضيقة.

وأكثر ما يؤلِم في المشهد الإعلامي والاقتصادي والوطني اليوم هو خبر إقفال تلفزيون «المستقبل»، وخبر تَشرّد مئات العائلات التي لن يكون من السهل عليها إيجاد فرص عمل في سوق إعلامي يعيش أزمته الخاصة.

تلفزيون «المستقبل» توفّي في ريعان شبابه، ولم يجد نعشاً أبيض يرقد فيه، ولا وجد أكتافاً وأكفّاً ترقّصه أمام عدسات المصوّرين وأقلام الصحافة... مات تلفزيون «المستقبل» بصمت، وعاد عشرات الإعلاميين ومئات التقنيين والإداريين إلى منازلهم بعدما سكنوا منازلنا 26 سنة، غيّروا خلالها المشهد الإعلامي المرئي في لبنان وقدّموا منذ عام 1993 مادة تلفزيونية تفرّدت طوال مشوارها ببُعدها الثقافي والترفيهي والطليعي غير المُبتذل.

وفي عزّ الانقسام الطائفي في لبنان، وجد السنّي والدرزي والشيعي والمسيحي وظيفة في محطّة الزعيم السنّي القوي، وهكذا كانت بداية التلفزيون الذي سعى إلى جَذب المواهب والمُبدعين وليس المتزلّمين والمحسوبين، وكان مثالاً لم يُحتذَ به في بعض الوسائل الإعلامية الأخرى.

نحزن على خبر الإقفال، نتضامن مع الزملاء، نتذكّر وجوهاً ولا ننسى أبداً إنجازات هذه المحطّة، لا ننسى أنه قبل فَورة برامج المواهب في العالم العربي كان تلفزيون «المستقبل» سبّاقاً في عرض برنامج «سوبر ستار» الذي خَلق حالة شعبية في المنطقة وخَرّج مواهب ما زالت تحتلّ الساحة.

ومن ينسى «خَلّيك بالبيت» وذلك الحوار الثقافي التنويري مع زاهي وهبي؟ ومن يمكن أن ينكر أنه مع «سيرة وانفتحت» على شاشة المستقبل تمكّن الزميل زافين قيومجيان من ترسيخ دوره كواحد من أهم الإعلاميين في لبنان وأكثرهم تفانياً لِمادته؟

ومن ينسى أغنيات أحمد قعبور المكتوبة خصّيصاً للتلفزيون، مثل: «يا حبيب الروح»، «لعيونك»، «معك»، «تنين تنين»، وكيف أصبحت رسائل سياسية وغرامية في الوقت نفسه وعلى كلّ لسان؟

ومن ينسى «عالم الصباح» مع إعلاميّات مثل ناديا البساط وريما كركي وكارين سلامة وغيدا مجذوب ويمنى شري وجويل فضّول وبياريت قطريب، أو حتى هاديا سنّو التي كانت أول «فاشونيستا» في لبنان؟

ومن ينسى الشيف رمزي وطبخاته وأجوبته على الاتصالات وبَصمَته في تغيير نهج الطبخ على التلفزيون؟ ومن ينسى ميشال قزّي وعبارته «إلَك» التي حفظها اللبنانيون وانتظروها مع حركات يديه، وتفاعلوا مع طاقته وابتسامته وفقرات برامجه؟

ومن ينسى منير الحافي وعلي حمادة ونديم قطيش في نشرات الأخبار والبرامج السياسية وحواراتها، مثل «الاستحقاق» و«DNA»؟ ومن ينسى فريق «لا يملّ» الذي رافَق أمسيات اللبنانيين بالضحكة والاسكتشات الطريفة والشخصيات التي أصبحت جزءاً من الثقافة الشعبية، مثل «أبو رياض» و«فريد» و«جميلة» و«مستر بخيل» و«فوزي أبو لوزي»؟

ومن ينسى برامج مثل «الليل المفتوح» و«الفخّ» و«الحلقة الأضعف»، أو فقرة «رسوم متحرّرة»، وغيرها الكثير من البرامج والإعلاميين؟

أن ننسى، لن ننسى، ولكننا صدقاً حزينون على هذه المحطّة، وحزينون أكثر على البلد الذي أصبح فعلياً، وبالأدلة والبراهين، مش ماشي.

على أمل أن نشهَد قيامة لتلفزيون «المستقبل»، وألّا نرى إعلاميّاً يتبَهدَل، ومؤسسة تُقفِل، ولبناني يهاجر... وعندها نقول للبنان «لعيونك... ولا يهِمّك. 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.