الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الاثنين 26 آب 2019
ليفربول ينفرد بالصدارة وغوارديولا يُسقط ريال مدريد
print
favorite
إنفرد ليفربول، بطل أوروبا، بصدارة الدوري الإنكليزي محقّقاً فوزه الثالث توالياً، بعد حسمه قمة المرحلة الثالثة أمام ضيفه أرسنال 3-1 بينها ثنائية لنجمه المصري محمد صلاح. واستمرت لعنة ركلات الجزاء مع مانشستر يونايتد الذي مُنيَ بخسارته الأولى أمام ضيفه كريستال بالاس 1-2، فيما حقّق فرانك لامبارد فوزه الأول كمدرب مع تشلسي.

واصل ليفربول سلسلة نتائجه المميزة أمام نادي شمال العاصمة لندن في السنوات الأخيرة، إذ لم يخسر رجال المدرب الألماني يورغن كلوب في آخر 8 مواجهات أمام أرسنال في الدوري، وتضمّنت الإنتصارات نتائج كبيرة أسوة بـ4-0 و5-1 في الموسمين الأخيرين.

وشكّل العاجي نيكولا بيبي خطراً على مرمى ليفربول في الشوط الأول، وأصبح أول لاعب في 18 شهراً يراوغ المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك في الدوري.

ردّ صلاح بكرة خاطفة بجانب القائم، قبل أن يفتتح «الحمر» التسجيل من ركنية ارتقى لها المدافع الكاميروني الفارع الطول جويل ماتيب وزرعها في الشباك (د41).

وفي الشوط الثاني، ارتكب الوافد الجديد البرازيلي دافيد لويز خطأً مكلفاً عندما شدّ صلاح من قميصه، فاحتسب الحكم ركلة جزاء ترجمها صلاح بنفسه هدفاً ثانياً في المقص الأيمن (د48).

وعمّق صلاح مآسي لويز عندما راوغه بذكاء واخترق المنطقة بسرعة، ليزرع كرة أرضية الى يمين لينو مسجّلاً هدفه الثاني والثالث لفريقه (د59).

وسجّل أرسنال هدفاً شرفياً عن طريق لاعب الوسط البديل الأوروغوياني لوكاس توريرا، بعد تمريرة من المهاجم الغابوني بيار إيمريك أوباميانغ (د85)، لكنه لم يُجَنّبه خسارته الأولى بعد فوزين.

راشفورد يُسدّد... ويهدر

وتواصلت معضلة ركلات الجزاء الضائعة لمانشستر يونايتد، عندما أهدر المهاجم الدولي ماركوس راشفورد واحدة في الشوط الثاني من خسارة فريقه أمام ضيفه كريستال بالاس 1-2، ليتعرّض يونايتد لخسارة أولى مبكرة بعد إحرازه 4 نقاط في أول مباراتين. وهذا أول فوز لكريستال بالاس على يونايتد في الدوري منذ 1991.

على ملعب «أولد ترافورد» وأمام 73 ألف متفرّج، لعب الحارس الإسباني فيسنتي غوايتا كرة طويلة، فشل السويدي فيكتور ليندلوف في تشتيتها هوائياً بعد احتكاك مع الغاني جيفري شلوب، فانفرد الغاني الآخر جوردان أيوو وسدّد أرضية في الشباك مفتتحاً التسجيل (د32).

وقبل ثلث ساعة على نهاية الوقت، استلم المهاجم الفرنسي أنتوني مارسيال الكرة داخل المنطقة فاقتنصها الإسكتلندي سكوت ماكتوميناي الذي تعرّض لعرقلة، ليحتسب الحكم ركلة جزاء سدّدها راشفورد قوية في القائم الأيمن (د70).

وخطف بوغبا الكرة قبل منتصف الملعب ليوصِلها الى جايمس سدّدها لولبية يمينية في الزاوية اليسرى البعيدة، فعادل الأرقام واعتقد كثيرون أنه أنقذ نقطة على الأقل لفريقه (د89).

ومع استعادة يونايتد الأمل بإحراز نقاط المباراة، أعاده الظهير الهولندي باتريك فان أنهولت الى نقطة الصفر بعد خطأ في التشتيت من أرون وان بيساكا وتسديدة أخطأ دي خيا في إبعادها (د90+3).

فوز أول للامبارد

وحقّق تشلسي أول فوز له في مباراة رسمية بقيادة مدربه الجديد نجمه السابق فرانك لامبارد، بتغلّبه على مضيفه نوريتش سيتي 3-2.

وجاء فوز النادي اللندني بفضل لاعبَين تخرّجاً من أكاديميته هما تامي أبراهام (21 عاماً) الذي سجّل الهدفين الأول والثالث، ومايسون ماونت (20 عاماً).

ولم تكد تمرّ 3 دقائق حتى افتتح أبراهام التسجيل مستغلّاً عرضية من الإسباني سيزار أسبيليكويتا، ليتابعها مباشرة في الشباك (د3).

لكنّ الفريق اللندني لم يهنأ طويلاً بهدف السبق، إذ أدرك نوريتش التعادل بعد 3 دقائق فقط بعد هجمة منسّقة تابعها كانتويل داخل الشباك من مسافة قصيرة بعد تمريرة حاسمة من بوكي. لكن ماونت عاود منح تشلسي التقدّم بعدما راوغ دفاع نوريتش وأطلق كرة قوية بعيداً من متناول الحارس الهولندي تيم كرول (د17).

وكسر بوكي مصيدة التسلّل من كرة أمامية بينية من الأرجنتيني إيميليانو بوينديا، ليسدّد كرة عكسية داخل الشباك مانحاً التعادل مجدداً لفريقه (د31).

ونجح تشلسي في تسجيل هدف الفوز عندما مرّر الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش كرة رائعة باتجاه أبراهام فراوغ الأخير مدافعين، قبل أن يطلقها زاحفة في الشباك (د68).

سيتي يستعيد نغمة الفوز

إستعاد مانشستر سيتي، حامل اللقب، نغمة الانتصارات بتغلّبه على مضيفه بورنموث 3-1، وكان سيتي حقّق 14 فوزاً متتالياً في نهاية الموسم الماضي ليحرز اللقب، ثم فاز في مباراته الافتتاحية في الموسم الحالي قبل أن يضع توتنهام حداً لسلسلة انتصاراته.

وكانت المباراة مناسبة مميّزة لقائد مانشستر سيتي الإسباني دافيد سيلفا الذي خاض مباراته الرقم 400 في صفوف الـ"سيتيزنس" منذ قدومه إليهم عام 2010 من سلتا فيغو، علماً أنّه يخوض موسمه الأخير مع الفريق.

ونجح سيتي في افتتاح التسجيل بعد مرور ربع ساعة، عندما مرّر الأوكراني أولكسندر زينتشنكو الكرة داخل المنطقة الى كيفن دي بروين الذي فشل في تسديدها كما يجب، لكنها تهيأت أمام الأرجنتيني سيرخيو أغويرو ليتابعها زاحفة من مسافة قريبة داخل الشباك.

وأضاف سيتي الهدف الثاني بعد لعبة مشتركة بين البرتغالي برناردو سيلفا وسيلفا، قبل أن يمرّر الأخير كرة ماكرة باتجاه رحيم ستيرلينغ، فغمزها الأخير داخل الشباك ورفع رصيده الى 5 أهداف ليلحق بمهاجم نوريتش سيتي الفنلندي تيمو بوكي في صدارة ترتيب الهدافين، وهو الحادي عشر له في 9 مباريات ضدّ بورنموث في مختلف المسابقات.

وفي الوقت الإضافي من الشوط الأول سجّل هاري ويلسون بديل تشارلي دانييلز، الذي تعرّض لإصابة في ركبته في الدقيقة 37، هدف تقليص الفارق بتسديده ركلة حرة مباشرة سكنت المقص الأعلى لمرمى سيتي.

وتوغّل سيلفا داخل المنطقة مراوغاً أكثر من مدافع، قبل أن تصل الكرة الى أغويرو ليتابعها داخل الشباك (63). والهدف هو الرابع لأغويرو هذا الموسم، أي أنه وسترلينغ سجّلا 9 من أصل أهداف سيتي الـ10 هذا الموسم.

نتائج إنكلترا

أستون فيلا - إيفرتون 2-0
نوريتش - تشلسي 2-3
واتفورد - وست هام 1-3

برايتون - ساوثمبتون 0-2
شيفيلد يونايتد - ليستر سيتي 1-2
مانشستر يونايتد - كريستال بالاس 1-2

ليفربول - أرسنال 3-1
بورنموث - مانشستر سيتي 1-3
ولفرهامبتون - بيرنلي 1-1

توتنهام - نيوكاسل 0-1

بطولة إسبانيا

تقدّم ريال مدريد بهدف متأخّر لمهاجمه كريم بنزيمة وكان قريباً من تحقيق فوزه الثاني توالياً في الدوري الإسباني، قبل أن يباغته ضيفه ريال بلد الوليد بهدف التعادل في اللحظات الأخيرة.

على ملعب «سانتياغو برنابيو» سدّد الفرنسي بنزيمة كرة قوية من حافة المنطقة في الدقيقة 82، منحت ريال التقدّم مكرّراً ما صنعه في المباراة الأولى ضدّ سلتا فيغو 3-1 عندما سجّل هدف السبق.

لكنّ المهاجم سيرخيو غوارديولا البالغ 28 عاماً صدم الجماهير المدريدية بمرتدة خاطفة وتسديدة أرضية من داخل المنطقة بين قدمي الحارس البلجيكي تيبو كورتوا (د88).

وبعدما دفع زيدان في مباراته الأولى بالجناح الويلزي غاريث بايل أساسياً، تواجد لاعب توتنهام السابق مجدداً وهذه المرة مع لاعب الوسط الكولومبي خاميس رودريغيز المرشح لترك «الملكي». وهذه أول مرة في سنتين يستهل بايل وخاميس مباراة لريال ضمن التشكيلة الأساسية.

وأصبح بنزيمة أول فرنسي يسجّل أكثر من 150 هدفاً في تاريخ الدوري الإسباني وسابع لاعب من ريال مدريد يصل الى هذا الإنجاز.

من جهته قلبَ برشلونة تأخّره بهدف الفرنسي نبيل فقير (د15) إلى فوز كبير على ضيفه ريال بيتيس (5-2)، على ملعب «كامب نو»، وذلك بعد أن أنهى الشوط الأول متعادلاً 1-1 بهدف الفرنسي الآخر أنطوان غريزمان (د41).

وفي الشوط الثاني أضاف غريزمان ثاني أهدافه في الدقيقة 50، وبعد 6 دقائق عزّز كارلس بيريز تقدّم «البلوغرانا» بهدف ثالث، قبل أن يأتي الدور على الظهير الأيسر الإسباني خوردي ألبا والتشيلي أرتورو فيدال ليضيفا الهدفين الرابع والخامس في الدقيقتين 60 و77 على التوالي. إلّا أنّ لورين مورون قلّص الفارق لبيتيس في الدقيقة 79.

نتائج إسبانيا

غرناطة - إشبيلية 0-1
ليفانتي - فياريال 2-1
أوساسونا - إيبار 0 - 0

ريال مدريد - بلد الوليد 1-1
سلتا فيغو - فالنسيا 1-0
خيتافي - أتلتيك بلباو 1-1

ألافيس - إسبانيول 0-0
ريال مايوركا - ريال سوسييداد 0-1
ليغانيس - أتلتيكو مدريد 0-1
برشلونة - ريال بيتيس 5-2

بطولة إيطاليا

بهدف من توقيع مدافعه جورجيو كييليني استهل يوفنتوس حملة دفاعه عن لقبه بالفوز على مضيفه بارما 1-0، ضمن مهمّة بحثه عن تعزيز رقمه الخارق وإحراز لقبه التاسع توالياً في الدوري الإيطالي.

وحقّق وصيفه وأبرز منافسيه، نابولي، فوزاً مشوّقاً على مضيفه فيورنتينا 4-3 الذي شارك في صفوفه القادم الجديد الفرنسي فرانك ريبيري.

وفي ظل الحديث عن اعتماد يوفنتوس نهج مدربه الجديد ماوريتسيو ساري الهجومي، بدا «بيانكونيرو» غير مقنع في مواجهته الأولى هذا الموسم في «سيري أ».

وسجّل هدف الفوز ليوفنتوس قلب دفاعه الدولي المخضرم كييليني متابعاً كرة من مسافة قريبة إثر ركنية (د21). وهذا الهدف الـ27 لكييليني في 14 موسماً مع يوفنتوس.

وسجّل رونالدو الذي لعب الى جانب الأرجنتيني غونزالو هيغواين، هدفاً في الشوط الأول ألغاه الحكم بعد الاستعانة بتقنية الفيديو «في أيه آر» بسبب حالة تسلّل دقيقة. وبقي المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا المرشح لترك عملاق تورينو، على مقاعد البدلاء.

7 أهداف بين نابولي وفيورنتينا

وجّه نابولي رسالة شديدة اللهجة الى يوفنتوس، مفادها أنه لن يكتفي بلقب الوصافة الذي أحرزه الموسم الماضي، بفوزه المشوّق على مضيفه فيورنتينا 4-3. وهو أول فوز للنادي الجنوبي افتتاحاً على فيورنتينا منذ موسم 1950-1951 عندما فاز 3-2 على ملعبه.

وكان مدرب نابولي الخبير كارلو أنشيلوتي أكّد أنه تعلّم من الموسم «الانتقالي» الأول، موضّحاً «سحبنا السهم الى الخلف (في الموسم الأول)، والآن نحن مستعدون لإطلاقه».

في المقابل جلس الفرنسي فرانك ريبيري (36 عاماً) المنتقل الى الفريق التوسكاني بعد انتهاء عقده مع بايرن ميونيخ على مقاعد البدلاء، قبل أن يدفع به المدرب فينتشنزو مونتيلا في الشوط الثاني مكان ريكاردو سوتيل في الدقيقة 77.

وافتتح فيورنتينا على ملعبه «أرتيميو فرانكي» التسجيل بفضل تقنية بالفيديو، بعدما لجأ الحكم الى الشاشة لاحتساب ركلة جزاء إثر لمسة يد على البولندي بيوتر زيلينسكي داخل منطقة فريقه، فسدّدها بنجاح التشيلي إريك بولغار على يسار الحارس أليكس ميريت (د9).

وأتى هدف التعادل لنابولي بتسديدة صاروخية للبلجيكي دريس مرتنز من خارج المنطقة في الزاوية اليسرى (د38).

وفي ظرف 4 دقائق تبدّلت مجريات المباراة، بعدما احتسب الحكم ركلة جزاء إثر سقوط مرتنز في المنطقة بعد خطأ من غايتانو كاستروفيلي، فعاقب لورنتسو إنسينيي أصحاب الأرض بتنفيذها بنجاح (د42). وأدرك «فيولا» التعادل عبر مدافعه الصربي نيكولا ميلينكوفيتش من رأسية بعد ركنية، أخطأ الحارس في تقديرها (د51).

وعاد نابولي الى المقدّمة بتسجيله الهدف الثالث عبر الإسباني خوسيه كايخون بتسديدة أرضية زاحفة من حافة المنطقة (د56)، قبل أن يدرك البديل كيفن برينس بواتنغ التعادل من تسديدة معاكسة من خارج المنطقة اصطدمت بأسفل القائم ودخلت الشباك (د65).

وكانت كلمة الفصل للاعب نابولي إنسينيي الذي سجّل الهدف الرابع لفريقه والثاني له من دون أي صعوبة في دفع الكرة نحو الشباك (د68).

نتائج إيطاليا

بارما - يوفنتوس 0-1
فيورنتينا - نابولي 3-4
أودينيزي - ميلان 1-0

فيرونا - بولونيا 1-1
كالياري - بريشيا 0-1
روما - جنوى 3-3

سمبدوريا - لاتسيو 0-3
سبال - أتالانتا 2-3
تورينو - ساسوولو 2-1

الليلة
إنتر ميلان - ليتشي (21:45)

بطولة ألمانيا

سجّل المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي ثلاثية منحت بايرن ميونيخ فوزه الأول على حساب مضيفه شالكه 3-0، ضمن منافسات المرحلة الثانية من الدوري الألماني، في مباراة شهدت ظهور لاعب بايرن الجديد البرازيلي كوتينيو في الشوط الثاني.

ولم يفز شالكه على بايرن منذ أكثر من 8 أعوام في مختلف المسابقات، وتحديداً منذ نصف نهائي كأس ألمانيا على ملعب «أليانز أرينا» في 2 آذار 2011. ويعود آخر فوز لشالكه على منافسه في الدوري إلى 4 كانون الأول 2010، عندما أسقطه بهدفين نظيفين.

وحافظ بايرن على رصيده خالياً من الخسارة أمام شالكه في خلال 19 مباراة رسمية، علماً أنّ أفضل سلسلة للنادي البافاري حقّقها أمام فيردر بريمن (25 مباراة).

وحصل بايرن على ركلة جزاء بعدما أعاق المدافع جونجو كيني، الفرنسي كينغلسي كومان داخل منطقة الجزاء، فتولّى تنفيذها وترجمتها بنجاح ليفاندوفسكي (د20).

وأعاد ليفاندوفسكي الكرّة في الدقيقة 50 بعدما سدّد ركلة حرة من 20 متراً استقرّت في شباك الحارس نوبل.

وأجرى مدرب بايرن الكرواتي نيكو كوفاتش تبديلين في الدقيقة 57، فكوتينيو بدلاً من توماس مولر، فيما حلّ الكرواتي إيفان بيريشيتش القادم من إنتر بدلاً من سيرج غنابري.

وأمام ضغط شالكه لاقتناص هدف تقليص الفارق، جاء الرد القاسي من ليفاندوفسكي بعدما تلقى عرضية من كومان روّضها بقدمه وتخلص من المدافع ساليف سانيه، وسدّد أرضية زاحفة في الشباك (د75).

نتائج ألمانيا

كولن - بوروسيا دورتموند 1-3
هوفنهايم - فيردر بريمن 3-2
ماينتس - بوروسيا مونشنغلادباخ 1-3

أوغسبورغ - أونيون برلين 1-1
بادربورن - فرايبورغ 1-3
فورتونا دوسلدورف - باير ليفركوزن 1-3

شالكه - بايرن ميونيخ 0-3
لايبزيغ - أينتراخت فرانكفورت 2-1
هرتا برلين - فولفسبورغ 0-3

بطولة فرنسا

فرّط موناكو بفوزه الأول لهذا الموسم بعدما تقدّم على نيم بهدفين نظيفين، قبل أن يدفع ثمن النقص العددي ويسمح لضيفه بالعودة وإدراك التعادل 2-2، في المرحلة الثالثة من الدوري الفرنسي.

وتقدّم موناكو بهدفين نظيفين عبر الوافدين الجديدين الجزائري إسلام سليماني المعار من ليستر سيتي (د39)، ووسام بن يدر القادم من إشبيلية (د1+45).

لكنه تأثّر بعدها بالنقص العددي بعدما أكمل اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 56 بعد طرد المدافع البرازيلي جيمرسون ناسيمنتو لحصوله على إنذارين في غضون 3 دقائق، حيث تمكّن نيم من تقليص الفارق في الدقيقة 70 عبر رومان فيليبوتو، ثم خطف التعادل عبر التوغولي كيفن دنكي بعد دقيقة واحدة على دخوله أرض الملعب (د82).

نتائج فرنسا

أنجيه - متز 3-0
ديجون - بوردو 0-2
بريست - رينس 1-0

أميان - نانت 1-2
موناكو - نيم 2 -2
ستراسبورغ - رين 0-2
باريس سان جيرمان - تولوز 4-0

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.