الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
الأربعاء 21 آب 2019
التلامذة يتظاهرون... وشهيّب يجزم: زمن الإفادات "ولى إلى غير رجعة"!
print
favorite

رأى وزير التربية أكرم شهيّب أنه "في الإمتحانات الرسمية يستحق المجتهدون نجاحهم، ويستحق المتفوقون التكريم والإحتفال. هذا ما ينص عليه القانون ويقره المنطق. في الإمتحانات الرسمية مرشحون ينجحون وآخرون يرسبون. وخلافاً لمرسوم المناهج التربوية الذي حدد دورة واحدة للامتحانات الرسمية، فإننا نطلب كل عام من مجلس الوزراء إجراء دورة إستثنائية لإتاحة فرصة ثانية أمام المرشحين الراسبين".

ولفت شهيّب خلال حفل توزيع منح متفوقي الثانوية العامة- الدفعة 17 في السراي الحكومي إلى أن "ما هو خارج المنطق والقانون والنظام فيتجلى بتظاهرات شبه يومية أمام الوزارة، لتلامذة ما كان يحق لهم أساساً بالترشح إلى الإمتحانات الرسمية، لأن غالبيتهم لا تملك التسلسل التربوي الناتج عن الترفيع بنجاح في نهاية كل عام دراسي، وقد منحناهم فرصة إنسانية، للتقدم إلى الإمتحانات، فجاءت نتيجتهم صادمة وعلاماتهم متدنية إلى حد لا يتصوره منطق أو عقل. وفوق كل ذلك يحملون اللافتات ويستخدمون وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي ويقطعون الطرق، مطالبين بكل وقاحة بالحصول على الإفادات. إن زمن الإفادات ولى إلى غير رجعة، والمدارس الوهمية اتخذنا بحقها الإجراءات المناسبة، ولن نقبل باستمرار تجارتها برأسمالنا البشري".

وتوجّه الى المكرمين بالقول: "بأمثالكم يليق التكريم، وبأمثال أهاليكم ومدارسكم وأساتذتكم يليق التنوية والإحترام، ومن أجلكم تفتح الجامعات أبواب كلياتها في الداخل والخارج. ومن أجل إسم لبنان الذي يرفعه المتفوقون أمثالكم، آليت على نفسي أن أقفل كل مدرسة وهمية وكل جامعة خاصة تبيع الشهادات، وكل مصدر للغش يشوه مفهوم التربية، وهذا بتوجيهات الرئيس سعد الحريري".

أضاف شهيّب: "أمامنا عمل كثير وشاق، وإنني أعول على اندفاعكم نحو صون التعليم على مستوياته كافة، والحفاظ على إرث الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي أطلق هذا التقليد من هذا المكان، والذي كان يعبر عن فخره واعتزازه بكل متخرج متفوق، وقد أوفد على نفقته الخاصة ما يقارب 36 ألف طالب إلى أفضل الجامعات في الداخل والخارج، منهم من يحفظ الجميل ومنهم من ينكره. أما نحن في وزارة التربية فسيبقى هدفنا تأمين التعليم الجيد لجميع الموجودين على الأراضي اللبنانية".

وختم: "إننا نقدر جهود المجلس الوطني للبحوث العلمية على تنظيم هذا الحفل السنوي في السراي الكبير وقد أصبح تقليدا سنويا، ونقدر أيضا الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة التي قدمت المنح لأبنائنا المتفوقين الذين سيتألقون فيها، دون أدنى شك، وسيوظفون علمهم وتميزهم في خدمة لبنان والتربية فيه". 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.