الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جوزف طوق
-
جريدة الجمهورية
الاثنين 19 آب 2019
اعدموا وائل كفوري!
print
favorite

أقسم بالله وبشرف الكشّافة وشرف الجيران والدكنجي وبجميع الأنبياء والقديسين والمرسلين، أن نحن اللبنانيين نتصرّف تماماً ودائماً وأبداً مثل تلميذ صفّ «سانكيام» أثناء أداء فروضه المدرسية في المنزل. يفتح كتابه ودفاتره، ويمكن أن يفعل أي شيء باستثناء الدرس، يتلهّى بصيد الذباب والبرغش، يتفقّد جلود حنفيات المنزل، يفحص «بريز» الكهرباء في غرفته، يتأكّد من سماكة المعجونة على الحيط، يعدّ القطب في كنزته الصوف، يتأكّد من مستوى التلوّث البيئي الذي يمكن أن يسبّبه قلم الحبر على الطبيعة...

ونحن، تخرّجنا من «السانكيام» بالجسد، ولكن ما زلنا هناك بالفكر. طاولاتنا مليئة بالكوارث والأزمات والنكسات والخيبات والانهيارات، والبلد سيصبح في خبر كان.. نتحمّس، ننتفض، نتوّعد، نفتح الملفّات كل يوم بعد الظهر.. وننطلق.

نقيس فتحة فستان كل فنّانة تطلّ على الشاشة، نسعّر قمصان وكرافاتات السياسيين، نغوص في انتروبولوجيا صبية جميلة ظهرت إلى جانب زعيم، نتأكّد من نتائج فحوصات المشاهير إذا مرضوا، ونتظاهر على الأرض وعلى السوشل ميديا من أجل وائل كفوري في قضيته مع طليقته أنجيلا بشارة، ويُمسّ حسّنا الوطني والمناطقي والمذهبي، نحمل اليافطات ونُطلق الشعارات ونجيّش صفحاتنا الالكترونية للاستنكار والشجب والتهديد.

وبالآخر، القصّة لا تتعدّى خلافاً زوجياً بين مواطن لبناني ومواطنة لبنانية. منذ متى اعتدنا التدخّل إلى هذا الحدّ في حياة الناس، والتلصّص على غرف نومهم ومطابخهم، والتجسّس على أحاديثهم الخاصة والحميمة؟ والأنكى أن نكون طرفاً ونرسم خطوطاً حمراً، وننسف جهود المحامين والقضاة والقضاء برمتّه لأنّ فناناً ما اختلف مع زوجته.

إذا وائل كفوري عنّف أو أساء أو أخطأ أو ضرب أو كسّر أو أهان أو اعتدى أو سبّ أو زرب زوجته، فليحكم القضاء وليقرّر عقابه. وإذا كان مظلوماً سنعرف جميعنا أنّه تعرّض لمؤامرة وعملية ابتزاز وتشويه.

برِّئوا وائل كفوري، حاكموه، اسجنوه، أطلقوا سراحه، اعدموه... افعلوا ما شئتم، لأنّ لا شيء في هذه القضية سيغيّر من مرارة الواقع الذي نعيشه. مهما كان الحكم، لن يخفّ العنف الأُسري في منازلنا، وسيبقى الرجل العنيف صاحب اليد الطولى في بلد نظامه القضائي تحتاج قوانينه إلى تعديل وتطوير لتتماشى مع العصر. مهما كان الحكم، لن تنتهي الأزمة الاقتصادية، ولن تقطع النفايات تيكيت سفر إلى مطامر في كينيا، ولن يخفّ الفساد، وما رح تشتّي بآب وما رح تتلج على الدنيي كلها.

ما بالنا وبال وائل كفوري وطباعه وأخلاقه وتصرّفاته وخصوصيته. سواء كان بريئاً أم مذنباً، لن يتغيّر جمال صوته ورومنسيته، ولن تمغّط الكاسيت التي اشتريتها له في التسعينات، ولن يخرب «سي دي» آخر ألبوم أطلقه في الأسواق.

وبالتأكيد لن ينقص شرف زحلة أو البقاع، إذا أحد رجالها ارتكب ذنباً في منزله. فلو كانت هكذا تقاس الأمور، فإن شرف الضيع والمدن اللبنانية كلّها ملطّخ بكل التجاوزات والتعديّات التي يرتكبها بعض الرجال في بيوتهم الزوجية، ولا من يحاسب.

وجع زوجة الفنان إذا حصل لا يقلّ بحدّته عن وجع أي امرأة تتعرّض للتعنيف في منزلها، وذنب الفنان إذا ثبت لا يقلّ جسامة عن جريمة أي رجل عادي يسمح أن يهين زوجته ويعنّفّها.

غريب كيف أصبحنا جميعنا محامين وقضاة ومجازين في القانون، ونحن لم نتخرّج بعد من «السانكيام»! 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.