الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الأربعاء 14 آب 2019
كلية الإعلام والتواصل في الجامعة الأنطونية.. تجدّد مستمر يُحاكي العالم الرقمي
print
favorite
تنشط الجامعة الأنطونية -UA Antonine University منذ تأسيسها قبل أكثر من 24 عاماً على الصعيدين الأكاديمي والتنيمية الإنسانية الشاملة. فإدارتها تعمل باستمرار على تطوير هذا الصرح الكاثوليكي التربوي للتعليم العالي وعلى صقل مهارات طلابها الوافدين من مختلف الجنسيات والمذاهب والأطياف.

شكّلت جودة التعليم العالي مفتاح نجاح «الأنطونية» وتألّقها وسط ما تشهده الجامعات الخاصة في لبنان من منافسة وسباق على اجتذاب الطلاب. فنالت حديثاً شهادة الاعتماد المؤسسي وضمان الجودة «غير المشروط» من الوكالة السويسرية لاعتماد وضمان الجودة Agence Suisse d’Accréditation et d’Assurance Qualité- AAQ، ما يفتح أمام طلابها آفاقاً كبيرة للتطوير. 

وفي وقت تتطلّع الأنطونية إلى المنحى التعليمي التثقيفي من شخصية طلابها، تحرص على تأمين الراحة النفسية لهم من خلال إستحداث دائرة للتنمية الانسانية الشاملة. فيتخرّج الطالب متسلحاً بشهادته وبشخصية متوازنة، ومتكاملة. 

كلية الإعلام والتواصل، واحدة من الكليات التي تشكّل علامة فارقة في مسيرة «الأنطونية» المتجددة، وقد تأسّست في العام 2007 وتضم 4 أقسام: Journalisme, Art Graphiques, Publicité, Audiovisuel. والملفت أنها سرعان ما فرضت نفسها في سوق الإعلام المحلي والعربي من خلال إبداعات طلابها.

في هذا السياق، توضح عميدة كلية الإعلام والتواصل في «الأنطونية» الدكتورة دلال مكرزل قائلة: «نعيش في عالم رقمي بامتياز ولكن نريد أن يبقى الانسان هو الاساس، لذا يُشكّل الطالب محور العملية التربوية التعليمية، نُواكبه منذ اللحظة الأولى التي يختار فيها مجال تخصّصه مروراً بتأمين فرص تدريب له في المؤسسات سواء في لبنان أو في الخارج، وصولاً إلى نيله شهادته الجامعية وانخراطه في سوق العمل، حتى إننا نواكبه من خلال مكتب قدامى طلاب الانطونية «Office of UA «Alumni. وتضيف: «تقوم عملية التدريس على استخدام أرقى الأساليب في التعلم النشط والتقييم المستمر ما يدفعنا الى ادخال تعديلات وإصلاحات على برامجنا وعلى المواد التي تدرّس بناءً لاتجاهات السوق والتطور المتواصل، لذلك تمّ تطوير برامجنا لتعزيز مهارات الطلاب ومعرفتهم عند التخرّج، وذلك لضمان استعدادهم لسوق العمل، ولتعزيز ثقتهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة، فضلاً عن ذلك اننا نعمل مع جامعات دولية بشكل وثيق للتعاون ضمن حقول دراسية متعددة ولا سيما على مستوى شهادة الماجستير في المعلومات والاتصالات».

تناغم مع المجتمع
ما يزيد اللُحمة بين «الانطونية» والمجتمع هو التناغم الحاصل بينهما، فتوضح د. مكرزل: «ليس هدفنا فقط اجتذاب الطلاب ومساعدتهم في تحقيق مستقبلهم، إنما نتطلّع إلى احتياجات المجتمع في لبنان وسوق العمل في المنطقة، ونتطلّع إلى احتياجات البيئة المحيطة لخدمتها وبالتالي تأمين الآفاق لطلابنا». وتضيف: «بوسعنا أن نكون بنّائين ومتقدمين في الإعداد لبرامج غير تقليدية لا تقوم على الحفظ أو إجراء الامتحانات فقط، إنما على المشاريع والأبحاث ممّا يساعد الطلاب في تحقيق تطلعاتهم». وتلفت د. مكرزل إلى انه «من بين المشاريع والاعمال التي قام بها طلاب الكلية، تغطية المونديال في روسيا، وقد إستُخدمت تقاريرهم في نشرات اخبار إحدى المحطات المحلية نظراً إلى مهنيتها العالية».

وما يُعزّز انخراط الطلاب في المؤسسات الإعلامية، نوعية الأساتذة الذين تختارهم الجامعة، فتقول د. مكرزل: «معظم أساتذتنا يشغلون مناصب في مؤسسات إعلامية وإعلانية، ما يساهم في نقل خبرة أوسع للطلاب عن طبيعة عمل المؤسسات الإعلامية وكواليسها، وبعد فترة التدريب، غالباً ما تنتقي تلك المؤسسات طلابنا لينضموا إلى أسرتها». وتتابع: «كذلك لا نتردّد سنوياً بدعوة أساتذة من الخارج من كليات إعلام معروفة، لتدريب طلابنا وإغنائهم من خلال إحضار خبرات أجنبية». وتلفت الى انه: «من خلال الاتفاقيات التي نسعى إليها باستمرار، يشكّل تبادل الطلاب بين لبنان والخارج تجربة أساسية، وكسب للطالب والجامعة، إيماناً بأهمية التوسّع والانفتاح والتبادل الثقافي العلمي».

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.