الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الأربعاء 07 آب 2019
الحرب التجاريّة مفتوحة حتى نهاية 2020؟
print
favorite
إستبعد «غولدمان ساكس» أن تتوصّل الولايات المتحدة والصين الى اتفاق لإنهاء نزاعهما التجاري الذي طال أمده قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية التي ستجري في تشرين الثاني 2020، مع مَيل صانعي السياسات في أكبر اقتصادين في العالم الى «اتّباع نهج مُتشدد».

يتوقع «غولدمان ساكس» أن يقوم مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بخفضَين متتابعين لأسعار الفائدة «في ضوء تنامي مخاطر السياسة التجارية وتوقعات السوق بخفض أكبر بكثير لأسعار الفائدة، وتزايد المخاطر العالمية المتعلقة باحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق».

وكتب يان هاتسيوس، كبير الاقتصاديين لدى غولدمان ساكس، في مذكرة تعليقاً على الخطوات الأميركية الأخيرة، إنّ تحرّك واشنطن «يشير إلى أنّ الجانبين في الصراع التجاري يتخذان مواقف أكثر تشدداً بما يقلّل احتمالات التوصّل إلى حل على المدى القريب».

وأضاف أنّ المركزي الأميركي «استجاب بشكل متزايد هذا العام لمخاطر الحرب التجارية وتوقعات سوق السندات والمخاوف المتعلقة بالنمو العالمي»، في تفسيره لتوقعه إعلان المركزي لخَفضين متتالين لسعر الفائدة في أيلول وتشرين الأول.

بورصة بيروت

سجلت حركة بورصة بيروت أمس تراجعاً في اسعار كل الاسهم المتداولة، باستثناء سعر سهم بنك لبنان والمهجر-أسهم مدرجة، الذي استقر على 7.30 دولارات. وقد سجّل سعر سهم سوليدير فئة «أ» تراجعاً بنسبة 1.13 في المئة ليقفل على 6.10 دولارات بتداول 658 سهماً بقيمة 4013 دولارات.

وانخفض سعر سهم الفئة «ب» 0.48 في المئة ليقفل على 6.12 دولارات بتداول 19 سهما بقيمة 116 دولاراً. وتراجع سعر سهم بنك عوده 0.26 في المئة ليقفل على 3.79 دولارات، وسعر سهم هولسيم لبنان 2.98 في المئة ليقفل على 9.75 دولارات وسعر سهم 7.71 في المئة ليقفل على 2.75 دولار.

بلغ مجموع الاسهم المتداولة أمس في بورصة بيروت 10413 سهماً بقيمة 62.645 دولاراً، من خلال 14 عملية تبادل شملت 6 اسهم. سجلت القيمة السوقية للاسهم مزيداً من التراجع، فانخفضت 0.26 في المئة لتقفل على 8060 مليون دولار.

أسعار الصرف

إرتفع اليوان عن أدنى مستوى له على الإطلاق، بعد أن بَدا أنّ الصين تتخذ خطوات لمنع العملة من تسجيل مزيد من الانخفاض، بعد هبوط حاد دفع الحكومة الأميركية لإعلان أنّ الصين تتلاعب بعملتها.

وقالت الصين يوم الثلاثاء إنها تبيع أذوناً مقومة باليوان في هونغ كونغ، في خطوة تهدف فيما يبدو للسيطرة على عمليات البيع بنظام الاقتراض للعملة.

وحدّد بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) سعر الصرف المرجعي اليومي للعملة عند 6.9683 لليوان في التعاملات داخل البلاد، وهو أعلى من المستوى المتوقع الذي يبلغ 6.9871، لكنه يقلّ عن مستوى 7 يوانات للدولار الذي تجاوزته العملة الصينية يوم الاثنين.

وفي أحدث تعاملات، ارتفع اليوان في المعاملات الخارجية بنسبة 0.4 بالمئة إلى 7.0677 يوانات للدولار، بعد أن انخفض إلى 7.14 مساء يوم الاثنين في أدنى مستوى له منذ بدء التداولات الخارجية للعملة في 2010. كما سجّل اليوان في المعاملات داخل البلاد 7.0699 يوانات للدولار عند الفتح مقارنة مع الإغلاق الماضي والذي بلغ 7.0498.

وتسبّب الارتفاع الطفيف في اليوان في تحويل انتباه المستثمرين عن عملات الملاذات الآمنة، ما دفعَ الين الياباني والفرنك السويسري للانخفاض.

وانخفض الين 0.6 بالمئة إلى 106.56، مُتراجعاً عن أعلى مستوى له في 16 شهراً، والذي وصل له خلال الليل باستبعاد هبوط مفاجئ في يناير كانون الثاني.

ونزل الفرنك السويسري 0.2 بالمئة متراجعاً عن أعلى مستوى له في 25 شهراً، والذي وصل له يوم الاثنين. واستقر اليورو عند 1.1208 دولار بعد أن قفز لأعلى مستوى له في 18 يوماً أمام الدولار خلال الليل. كما استقر مؤشر الدولار، الذي يتتبّع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية، عند 97.57.

وارتفع الجنيه الاسترليني 0.3 بالمئة إلى 1.2176 دولار، وهو بذلك لا يبتعد كثيراً عن أدنى مستوى له في 31 شهراً، والذي سجله الأسبوع الماضي. ومقابل اليورو، سجل الاسترليني انخفاضاً جديداً إلى أدنى مستوى في 23 شهراً أمس، مسجّلاً 92.49 لكنه ارتفع بعد ذلك بنسبة 0.2 بالمئة إلى 92.04 بنساً.

تداولات الاسهم

فتحت الأسهم الأميركية على ارتفاع، إذ انها تلقّت أكبر دعم من قطاع التكنولوجيا، في الوقت الذي تدخلت فيه الصين لتحقيق استقرار في اليوان، بعد يوم من تسجيل المؤشرات الرئيسية لوول ستريت أكبر انخفاض بالنسبة المئوية في يوم واحد هذا العام. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 92.88 نقطة أو 0.36 بالمئة إلى 25810.62 نقطة.

وزاد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 16.44 نقطة أو 0.58 بالمئة إلى 2861.18 نقطة. وربح مؤشر ناسداك 78.47 نقطة أو 1.02 بالمئة إلى 7804.51 نقطة.

سجلت الأسهم الأوروبية انخفاضاً طفيفاً امس واستقرّت قليلاً، بعد أن سجلت أكبر هبوط لها على مدى يومين في أكثر من ثلاث سنوات، في الوقت الذي هدأت فيه بيانات ألمانية بعض الشيء من المخاوف المتعلقة بالتصعيد الذي شهدته التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين على مدى الأسبوع المنصرم.

وهبط مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة فقط، فيما سجل مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني أداء دون سائر السوق.

تراجعت الأسهم اليابانية لأدنى مستوياتها منذ أوائل كانون الثاني، وانخفض مؤشر نيكي القياسي 0.65 بالمئة ليغلق على 20585.31 نقطة، بعد أن هَوى 2.94 بالمئة خلال الجلسة وبلغ أدنى مستوياته منذ 10 كانون الثاني. وخسر مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.44 بالمئة إلى 1499.23 نقطة.

أسعار الذهب

استقرت أسعار الذهب قرب أعلى مستوى لها في ست سنوات، مع إقبال المستثمرين على الملاذ الآمن بعد أن صنّفت الولايات المتحدة الصين على أنها دولة تتلاعَب بالعملة.

إنخفض سعر الذهب في التعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1461.51 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعدما بلغ أعلى مستوياته منذ أيار 2013 عند 1474.81 دولاراً في وقت سابق من الجلسة.

كما انخفض الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.1 بالمئة ليبلغ 1474.40 دولاراً للأوقية. كما ساهم هبوط مؤشر الدولار لأدنى مستوى في أسبوعين في دعم أسعار المعدن الأصفر، بينما سجلت عائدات سندات الخزانة الأميركية الأطول أمداً أكبر انخفاض لها في 14 شهراً.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، إستقرّت الفضة عند 16.39 دولاراً للأوقية، في حين زاد البلاتين 0.2 بالمئة إلى 854.85 دولاراً.

اسعار النفط

إرتفعت أسعار النفط ما يزيد عن 1 بالمئة في الوقت الذي يشتري متعاملون يراهنون على انخفاض الأسعار مجدداً عقوداً لجَني الأرباح بعد الانخفاضات التي سجّلها الخام على مدى الجلسات الثلاث الماضية، بسبب تصاعد التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

ونزلت أسعار برنت أكثر من 8 بالمئة في الجلسات الثلاث، مقارنة مع مستوى إغلاقها في 31 تموز. وانخفضت أسعار برنت ما يزيد عن 3 بالمئة يوم الاثنين، إذ انّ المتعاملين يشعرون بالقلق من أنّ استمرار التوترات التجارية بين أكبر دولتين تقومان بشراء النفط في العالم سيؤثر سلبا على الطلب، ما يساهم في تحفيز عمليات تغطية لمراكز مدينة يوم الثلاثاء.

إرتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 61 سنتاً أو 1 بالمئة إلى 60.42 دولاراً للبرميل، بعد أن انخفضت في وقت سابق إلى 59.07 دولاراً، وهو أدنى مستوياتها منذ 14 كانون الثاني.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 56 سنتاً أو 1 بالمئة إلى 55.25 دولاراً للبرميل. 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.