الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

السبت 20 تموز 2019
أدلّة جديدة.. داء الباركنسون يبدأ من الأمعاء
print
favorite

أصيبت مجموعة من الفئران بمرض الشلل الرعاش بعد إحداث خلل خفيف في أمعائها، وهو اكتشاف يوفّر دليلاً إضافياً على وجود صلة بين الأمعاء والدماغ. وفي السنوات الأخيرة، أظهرت مجموعة من الدراسات أنّ بكتيريا الأمعاء تؤدي دوراً مهمّاً في إحداث الأمراض التنكسية العصبية.

وحقن الباحثون الفئران لإحداث خلل معوي معتدل، وراقبوا كيف يرسل هذا الخلل أجهزتهم المناعية إلى درجة مفرطة، ما يقلل من إطلاق الدوبامين في المخ، وهي مادة تتحكم في الحركة، ما يؤدي في النهاية إلى شكل من أشكال الشلل الرعاش، أو كما يعرف بمرض باركنسون. ويعتقد الفريق أنّ النتائج يمكن أن تترجم على البشر، ما قد يُسفر عن تطوير دواء يستهدف الأمعاء للوقاية من مرض الدماغ المدمر.

وتوضح نتائج الدراسة أنّ بعض أشكال المرض هي حالة مناعية ذاتية، حيث يهاجم الجهاز المناعي الجسم عن طريق الخطأ، ومن المحتمل أن تبدأ هذه الحالات في القناة الهضمية، قبل سنوات من ملاحظة المرضى لأي أعراض اهتزاز أو تصلّب. وقالت الدكتورة ديانا ميثيود، عالمة الأعصاب في جامعة مونتريال في كندا، والمؤلفة المشاركة في الدراسة، إنّ النتائج تضاف إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى ارتباط الأمعاء بمرض باركنسون، الذي يعد المرض العصبي الأسرع نمواً في العالم.

ويوجد الآن نحو 6.9 ملايين مريض في جميع أنحاء العالم، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 14.2 مليون بحلول عام 2040، ما يجعله وباء. ويرجع سبب 1 من كل 10 حالات إصابة بمرض باركنسون إلى حدوث طفرات في الجينات المعروفة باسم PINK1 وParkin المسؤولة عن الميتوكندريون الصحي، وهي تعتبر محطات توليد الطاقة للخلايا.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.