الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جورج مالبرونو - لو فيغارو
-
جريدة الجمهورية
الجمعة 19 تموز 2019
إيران مصمّمة على رفع المزايدات في وجه ترامب
print
favorite
بعد إعلان الحرس الثوري الإيراني الخميس احتجازه ناقلة نفط أجنبية، أسقطت الولايات المتحدة مساءً طائرة إيرانية دون طيار اقتربت بشكل خطير من سفينة حربية أميركية.

إحتجز الحرس الثوري الإيراني ناقلة نفط أجنبية، في ردّ محتمل على احتجاز الأسطول البريطاني ناقلتهم في جبل طارق. 

ضربة مقابل ضربة! منذ الثاني من أيار والمملكة العربية السعودية، التي تُعدّ العدوّ الكبير لطهران، تحتجز ناقلة نفط إيرانية في مرفأ جدّة، على البحر الأحمر. يوم الخميس، أعلن الحرس الثوري الإيراني احتجازه "ناقلة أجنبية" منذ 14 تموز "في جنوب جزيرة لارك الإيرانية" في مضيق هرمز، والتي بحسب الحرس الثوري تشارك في "تهريب الوقود". 

هذه حلقة جديدة من التوترات التي لا تزال تزداد سوءاً بين إيران من جهة، والولايات المتحدة وحلفائها من جهة أخرى، بعد الهجمات التي وقعت الشهر الماضي على ناقلات النفط في الخليج واحتجاز الأسطول البحري البريطاني ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق في الرابع من تموز، والتي تلتها محاولة ردّ ضدّ ناقلة بريطانية بعد عدّة أيام في الخليج. أكّد قائد القيادة المركزية الأميركية كينيث ماكنزي من جديد أنّهم "سيعملون بنشاط" لضمان حرية حركة السفن في الخليج، يوم الخميس في الرياض. قلقةٌ، ستعقد الولايات المتحدة في الخريف مؤتمراً دولياً في البحرين لتأمين الملاحة في الخليج. 

ما هي هذه الناقلة الغامضة التي استولت عليها القوة البحرية للباسدران، مع أفراد طاقمها الاثني عشر ومليون برميل من النفط؟

قد تكون السفينة Riah التي ترفع العلم البنمي، والتي قام الباسدران في 14 تموز بمساعدتها، بعد أن واجهت "عطلاً تقنياً". تقوم هذه السفينة بالإبحار ذهاباً وإياباً بين موانئ دبي، الشارقة، والفجيرة لتزوّد السفن الأخرى بالوقود، وفق منظمة "تانكرتراكرز" المتخصّصة في مراقبة شحنات النفط. 

تفصيل مهم: بحسب "تانكرتراكرز"، إشارة نظام التعرف التلقائي على الناقلة، التي ليست إماراتية - سرعان ما أعطت إشارة إلى أبو ظبي-، وانقطعت عندما دخلت المياه الإيرانية. تمّ تكذيب ذلك من قبل صحيفة "The National" في أبو ظبي. يقول خبير في دبي: "إذا أوقفت Riah جهاز الإرسال والاستقبال، فهذا يعني أنّها كانت متورطة بالفعل في تهريب النفط في المنطقة".

مصدر إيراني
أتى الإعلان عن هذا الإحتجاز بعد يومين فقط من تأكيد المرشد الأعلى، آية الله علي خامنئي، أن إيران ستردّ "في الوقت والزمان المناسبين" على احتجاز بريطانيا العظمى الناقلة الإيرانية في 4 تموز. منذ ذلك الحين، أعلنت لندن إرسال سفينة حربية ثالثة إلى الخليج، في حين دعت وزارة الخارجية الايرانية إلى "التصعيد". لكن يبدو أنّ الحساب مختلف في طهران. 
يقول مصدر قريب من الإدارة الإيرانية لصحيفة "لوفيغارو": "نعتقد أنّ دونالد ترامب لا يريد الحرب، لكن ستتم إعادة انتخابه العام المقبل. بعد ذلك، وبدفع من إسرائيل خصوصاً، سوف يرغب ترامب في ضرب إيران، قادتها مقتنعون بذلك. لذلك يجب عليهم التصرّف قبل ذلك. النافذة إلى الفرصة هي الحملة الانتخابية الأميركية التي تريد إيران أن تُثقلها، من خلال اجتذاب ترامب إلى حلقة حربية لا يريدها، وبذلك تضعفه". 
في وقت يكرّر فيه الرئيس الأميركي أنه لا يزال لديه "الوقت" في مواجهة النظام الذي لا يزال يرغب في معاقبته، لا يلعب الوقت، تحديداً، لصالح إيران، التي خنقت العقوبات إقتصادها. لم يعد القادة الإيرانيون يؤمنون بالوساطة الأوروبية لانتزاع تنازلات من الولايات المتحدة على صادراتهم من النفط، التي منعها ترامب. والشروط الإيرانية للعودة إلى طاولة المفاوضات وصلت إلى حدّها الأقصى، مع مطالبة طهران برفع جميع العقوبات النفطية والمصرفية. 
يقول دبلوماسي فرنسي في باريس يتابع الملف الإيراني: "يكرّر جميع المحاورون الإيرانيون أنّ صبرهم قد نفد. وفقاً لهم، لقد دخلنا إلى أقصى درجات مقاومة الضغوط، فمن الآن فصاعداً ضربة مقابل ضربة. والمقلق هو أنّ بعضاً من الإيرانيين المتشدّدين يعتقدون أنّ حتّى الضربات الأميركية، ستكون بمثابة نعمة لإيران". هل فهم دونالد ترامب الفخّ؟ لقد كلّف السناتور بول راند بمهمة الإتصال بجواد ظريف أثناء وجود وزير الخارجية الإيرانية في نيويورك.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.