الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الثلاثاء 16 تموز 2019
مناقشة مشروع الموازنة تابع.. مزيد من الاعتراضات والسجالات
print
favorite

إستكمل مجلس النواب مناقشة مشروع الموازنة في جلسة مسائية  أعلن خلالها رئيس مجلس النواب نبيه بري أنه "لن تكون هناك جلسة لمجلس الوزراء قريبا، واعتذر عن كلامي صباحا".

وفي مستهل الجلسة، تحدث نائب رئيس حزب "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان عن "قطع الحساب"، فقاطعه رئيس مجلس النواب نبيه بري، كاشفا عن أن "لا جلسة للحكومة لمناقشة قطع الحساب"، قائلا: "وردني اقتراح بأنه لن تكون هناك جلسة لمجلس الوزراء، والأمر يعود بته إلى مجلس النواب". وأضاف: "أعتذر عما قلته في جلسة النواب الصباحية، لن تكون هناك جلسة لمجلس الوزراء قريبا".

ورد عدوان على بري فقال: "هذه مخالفة دستورية تضاف إلى المخالفات الأخرى التي تحصل".

كما أعلن عدوان في كلمة له خلال الجلسة المسائية من جلسات مناقشة الموازنة، أن "الوقت حان لنعترف ان التدابير المتخذة في الموازنة ليست كافية في هذه الظروف الصعبة في لبنان".

وأضاف: "المطلوب وضع فاصل بين الأزمات الماضية لكي نعبر في لبنان الى مكان أفضل"، معتبرا أن "الحسابات انتهت من أيلول الماضي، وقطع الحساب لا يستوي بالقانون بسبب المداخيل وغيرها"، وأن "الطريقة التي تمارس في الموازنة هي غير قانونية، وما من تغير اصلاحي بنوي على المستوى الاقتصادي للبلاد".

واعتبر أن "التدابير التي قدمتها الموازنة تشكل خطوة إلى الأمام، لكنها صغيرة وغير كافية في الظروف الراهنة، وأما التعديلات التي أدخلتها لجنة المال والموازنة على بعض مواد الموازنة، فقد ذهبت في اتجاه إصلاحي مهم والمجلس النيابي في طبيعته يسعى إلى الإصلاح ولو لدى البعض مقاربة أخرى".

ولفت إلى أن "ثمة الكثير من الوسائل الإعلامية التي تستفيد من القروض الميسرة من مصرف لبنان المركزي".

وسأل عدوان: "ما الذي يمنع من تنظيم المناقصات والتلزيمات في لبنان وحصرها في دائرة المناقصات؟"، مشيرا الى ان "مداخيل قطاع الاتصالات 14 مليار ودخل منها 10 مليار الى خزينة الدولة فأين ال 4 مليارات؟ لماذا هذا الغياب بالتدقيق؟ ىولماذا هذه الشركات لتلزيم شبكة الألياف الضوئية طالما هناك شركة "أوجيرو" في لبنان والمتعهدون هم نفسهم اللذين كانت الشركة تلزمهم".

كلام عدوان استدعى ردا من رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الذي أكد أننا "نحاول أن نحل مشكلة عمرها 15 سنة ومقاربة الامور بشكل ايجابي لإيجاد الحلول واتمنى على النواب عندما نتحدث عن الاستقرار المالي ان نتكلم بمسؤولية".

وتوجّه الحريري الى نائب رئيس حزب "القوات اللبنانية" بالقول: "من اقتراحات صندوق النقد الدولي زيادة 5000 ليرة على البنزين ورفع الـTVA إلى 15 بالمئة وإذا حابين بالقوات تعملوا هالشي "اوكي"، مشيرا الى ان "هذه الموازنة قد لا يريدها رئيس الجمهورية ولا رئيس المجلس ولا رئيس الحكومة ولكن هذا ما يمكننا القيام به".

بدوره، أعلن النائب ياسين جابر انه "سيصوت مع الموازنة، ليس لانها مثالية بل لان لبنان بحاجة ماسة الى موازنة ولا يجوز المزيد من التأخير".

وقال خلال الجلسة المسائية لمجلس النواب: "من الضروري العمل بجهد لاستعادة الثقة المفقودة ولا يُمكن فعل ذلك بالمشهد الموجود في البلد اليوم ولا بوضع الكهرباء الحالي". 

من جهته، سأل عضو كتلة "المستقبل" النائب وليد البعريني "كيف تتقشفون في موازنة عكار وفي الاصل حصتنا من الموازنة في الأصل محرومة وشبه معدومة؟".

وأكد في كلمة له خلال جلسة مجلس النواب المسائية أن "عكار بحاجة للكهرباء وصيانة الطرقات والاهتمام بملفات الصحة والاستشفاء ولجامعة وتأهيل المدارس الرسمية وبحاجة لمركز للضمان الاجتماعي وبحاجة لأن يتم التعامل معها كمحافظة مثل باقي المحافظات وبحاجة للمباشرة بتشغيل مطار رينيه معوض في القليعات وتأهيل وتوسيع مرفأ العبدة وبناء حوض إضافي لمراكب سياحية". 

أما النائب ميشال ضاهر فرأى ان "الموازنة لم تمسّ المحميات السياسية ولم تتّخد قرارًا بوقف التهريب وهي ليست أكثر من وثيقة إعلان للعجز والفشل".
 
وقال خلال الجلسة المسائية لمناقشة الموازنة: "دمّرنا الماليّة العامّة وندمّر الإقتصاد الوطني والقطاعات الإنتاجية. حجم الديون على القطاع الخاص بلغ 53 مليار دولار، ماذا نفعل بالقطاع الخاص؟"، لافتا الى انه "من الآن وحتى العامين المقبلين، سيبلغ العجز في الميزان التجاري 5 مليارات وليس 17 مليارًا".

هذا واعتبر النائب هادي ابو الحسن خلال الجلسة المسائية لمجلس النواب أن "التوصية المقترحة التي تدعو الى التمديد 6 أشهر للبت في قطع الحساب هي مخالفة دستورية وهروب من انعقاد مجلس الوزراء، وبالتالي هذا الامر يؤدي الى التعطيل. فهل عدنا الى التعطيل؟". 

أما النائب فريد هيكل الخازن فأكد "أنّ "الأقوياء" أدخلونا في الفراغ الرئاسي سنتين ونصف وفي الفراغ الحكومي أشهراً، وبالرغم من ذلك صمد اللبنانيون ولكن أتَتهم النتيجة معاكسة لكل توقعاتهم". وسأل: "هل الموازنة مجرّد حسابات دفتريّة؟"، لافتاً الى أن لا رؤية إقتصادية لرفع نسبة النمو، ولا خطة لتكبير حجم الاقتصاد، ولا نية جدية لحماية المالية العامة فهي موازنة تقشّف وهدر مجتمعين".

النائب عدنان طرابلسي تحدث خلال الجلسة المسائية عن اللاجئين الفلسطينيين، وقال: "ظنّ البعض أو توهّم أو يريد أن يوهمنا أنّ الوجود الفلسطيني في لبنان هو سبب أزماتنا الاقتصادية والمالية والاجتماعية والمعيشية...  وقد يظن البعض أنّ محاربة التوطين ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية تبدأ بمحاربة الفلسطينيين أنفسهم وجعلهم يختنقون. وقد نسي أو يتناسى هؤلاء أن الحل في مكان آخر". ودعا "الحكومة إلى النظر في هذه الأزمة الطارئة في أسرع وقت، قبل استفحالها وقبل فوات الأوان".

وعن الموازنة قال طرابلسي: "لقد بَنت الحكومة مشروع موازنة 2019 على بعض الحسابات غير الدقيقة، وقالت إنها ستخفض العجز والنفقات وستزيد الإيرادات، ولكن التجارب الماضية تجعلنا نشك في هذه القدرة". 

وأضاف: "كنّا ننتظر موازنة استثنائية فجاءت الموازنة عادية بل أقل من عادية. إنّ الحكومة تهرب من الأسباب الحقيقية وتبحث عن الأركيلة وفي جيوب الفقراء وذوي الدخل المحدود وجيوب العسكريين المتقاعدين. وتريد أن تخفض النفقات وتزيد من الواردات، فإذا بها تغضّ الطرف عن الأملاك البحرية، وتدفع مئات ملايين الدولارات بدلات إيجار للمباني الحكومية".

من جهته، نوّه عضو كتلة "المستقبل" طارق المرعبي، في كلمته، "بعمل لجنة المال والموازنة الدؤوب والحريص على مصلحة الوطن"، مشيراً الى "اننا خرجنا من انتخابات جديدة وحان الوقت لفتح صفحة جديدة ينطلق فيها لبنان الى الامام وتنطلق بها حكومة الى العمل"، موضحاً "أننا اليوم امام واقع حيث المسؤول يصرّح شيئاً لوسائل الاعلام ويقول أشياء أخرى في أماكن أخرى". واعتبر أنّ "من يأخذ موقفاً ويلتزم به هو فقط رئيس الحكومة سعد الحريري". 

ولفت الى أنّ "عدد الشباب المهاجرين هذا العالم بلغ الـ 35 الفاً وزاد 50 بالمئة عن العام الماضي"، مشيراً الى أنه "يجب أن نؤمن بأنفسنا وبعمل الحكومة وننطلق الى الأمام".

إلى ذلك، أكد النائب سليم سعادة أنه "من المعيب القول عن الموازنة انها تقشفية أو إصلاحية"، مشيراً إلى أنّ "لبنان يغرق والطبقة السياسية في جهة والبلد في جهة أخرى". وسأل: "ما قصة قطع الحسابات؟ هناك الكثير من الناس لا يعرفون ما هو قطع الحساب. ولمَن لا يعرف، قطع الحساب هو بيان مالي فيه قسمان، الاول بيان الربح والخسارة والثاني هو ورقة التوازن، أي ورقتين ثلاثة لا أكثر. ونحن نشكر وزير المال علي حسن خليل برغم أننا متأخرون عن باقي البلاد 50 سنة لكن لدينا قطع حساب".

ولفت إلى أنه "في الموازنة هناك 3 نقاط سود، وهي الـ 11 ملياراً ونفقات الخزينة والارادات المبنية على نمو 1 في المئة"، مشيراً إلى أنّ "العجز في الموازنة لن يكون أقل من 10 او 11 في المئة والـ6 و7 في المئة "ضحك" علينا". وفي الختام رفع الرئيس بري الجلسة الى الحادية عشرة قبل ظهر اليوم.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.