الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الجمعة 12 تموز 2019
الأطفال يسرقون أحياناً.. هكذا يجب أن نتصرّف دائماً!
print
favorite
أطفال كثر يسرقون ولو شيئاً سخيفاً من أهلهم أو من إخوتهم وأخواتهم. ويتبع هذا الفعل شعور بالحزن وتأنيب الضمير، خصوصاً عندما يتخطّى الطفل عمر السبع سنوات. ودور الأهل في هذه الحالات هو التفسير للطفل والتكرار أنَّ السرقة فعلٌ غير مقبول.

إن كنتم تبحثون عن طريقة لتفسّروا أهمية هذا الموضوع لأطفالكم، يمكنكم قراءة قصة هذا الأسبوع عن «هادي» الذي وجد دفتراً وقلماً جديداً وأخذها من دون أن يطلب الإذن من أحد. فهل إنه مقبول أخذ أغراض ليست لنا، حتى لو وجدناها؟ قراءة مفيدة وممتعة للأهل والأطفال على حد سواء. 
توجّه «هادي» وأخته «جنى» ووالده بعد ظهر يوم إلى حديقة البلدية، حيث يلعب الصبي مع أصدقائه في الحي، كما يتعرف إلى أصدقاء جدد. 

سنلعب اليوم بطابتي الجديدة! 
قال «هادي» وهو يطلب الإذن من والده الذي قال له وبكل ترحاب:
«عفاك يا بني! يمكنك أن تشارك أصدقاءك ألعابك! هذا تصرف نبيل. 
وعند وصول «هادي» إلى الملعب، سلّم على جميع أصدقائه، وبدأ بلعب كرة السلة. أمضى وقتاً مسلّياً، وكان هناك الكثير من الأطفال يمرحون على المراجيح، ويلعبون «اللقيطة» أو «الغميضة». وبعدما ودّع «هادي» أصدقاءه، قال لأبيه:
هل يمكنني أن أذهب وأغسل وجهي؟ 
طبعاً وافق الوالد على طلب ابنه. وخلال توجّهه إلى المرحاض، وجد «هادي» بقرب المقعد الخشبي كيساً وبداخله دفتر للرسم وأقلام للتلوين أيضاً، فقال في نفسه: «لمن هذا الدفتر والقلم؟». ونظر من حوله ولم يجد أيَّ شخص. فكان معظم الأطفال والعائلات قد عادوا إلى بيوتهم. أخذ «هادي» الدفتر والقلم وعاد إلى والده الذي كان يحمل «جنى» بين ذراعيه وقال له:
- أنظر يا أبي! أنظر! لقد وجدت دفتراً للرسم مع علبة من أقلام التلوين! أنظر كم هي جميلة! 
ومدّ «هادي» يده حاملاً ما وجده! فتعجب الأب من تصرف «هادي» وقال له وهو يربت على كتفه:
- ولكن يا «هادي» هذا الدفتر وهذه الأقلام ليست لك! هل هذا الكلام صحيح؟ 
سكت «هادي» وهو ينظر إلى أبيه، وأجابه:
- كلا يا أبي. هذه الاغراض ليست لي!
فأكمل الأب حديثه مفسراً لإبنه:
- لا يمكن أخذ أغراض ليست لك! فهذه الأغراض هي لشخص أتى إلى الحديقة وقد نسيها هنا. وطبعاً سيعود إلى الحديقة لاسترجاع أغراضه. 
فردّ «هادي» على أبيه:
- ولكن يا أبي، لا يوجد أحدٌ هنا! والجميع قد رجع إلى بيته! 
- كلا يا «هادي» لا يمكنك أخذ أغراض ليست لك. فهذه تُسمى «سرقة». هل تحب أن يأخذ صديقك غرضاً يخصك؟
فسكت «هادي» ثم قال لأبيه بكل هدوء:
- طبعاً لا، لا أحب أن يأخذ أحدٌ أغراضي! 
فقال الأب له بكل جدية:
- لذا أنتَ أيضاً لا يمكنك أخذ أغراض الآخرين! 
ثم توجّه «هادي» وأبوه إلى المسؤول في الحديقة وأعطاه «هادي» دفتر الرسم مع أقلام التلوين. وتعلَّمَ «هادي» أنَّ سرقة أو أخذ أيّ غرض أمر غير مقبول.
هنّأ الأب إبنه الصغير وأثناء عودتهما إلى البيت، ونظراً لتصرف «هادي» الجيد، مرّت العائلة إلى المكتبة واشترى الأبُ له دفتراً للرسم وعلبة أقلام تلوين.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.