الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الثلاثاء 18 حزيران 2019
السكّري في لبنان: ما الجديد؟
print
favorite
نسبة الإصابة بالسكري بين البالغين في لبنان هي 19 في المئة وفقاً لدراسة وطنية أُجريت بالتعاون مع منظمة الصحّة العالمية. كما أظهرت دراسة أخرى أُجريت في بيروت أنّ مرض السكري من الفئة الثانية يصيب شخصاً من كل أربعة أشخاص ضمن الأشخاص ما فوق الأربعين الذين يعانون من السمنة.

تلعب عوامل مثل الإجهاد، وقلة النوم، والتلوّث، ونمط الحياة الخمول في تفاقم هذا المرض. أمّا السكّري من الفئة الأولى فإصابته نادرة الحدوث عموماً، إلّا أنه اليوم يتزايد انتشاراً.
يمكن إجراء اختبار الهيموغلوبين A1C في أيّ وقت من اليوم، وهو يمثّل متوسّط مستوى السكّر في الدم خلال الثلاثة أشهر الماضية. ويكون المعدّل لدى مريض السكري أعلى من 6.5 في المئة.

كيف نفسّر مرض السكري؟
الأنسولين هو هرمون يفرزه البنكرياس عندما ترتفع مستويات السكّر في الدم. ووظيفة هذا الهرمون هي نقل السكّر إلى الخلايا لتتمكّن من إنتاج الطاقة. وتعتمد فعاليته على تفاعله مع المستقبلات داخل خلايا الجسم.
فعندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الأنسولين، يبقى السكّر في الدم ولا يتمكن من دخول الخلايا، ما يؤدّي للشعور بالتعب، والعطش، وفقدان الوزن، والتبوّل الزائد إلى آخره من الأعراض: وهذا ما يدعى السكّري من الفئة الأولى. يصيب هذا السكري الأحداث في مرحلة الطفولة والمراهقة حيث يهاجم جهاز المناعة خلايا البنكرياس وبالتالي ينخفض مستوى الأنسولين المفرز. والعلاج الوحيد هو اعتماد بديل الأنسولين مدى الحياة.

ماذا عن السكّري من الفئة الثانية؟
يُعدّ كبار السن والأشخاص الذين يعانون من السمنة او يضمّ تاريخ عائلتهم إصابات بالسكّري الأكثر عرضة للإصابة بالسكّري من الفئة الثانية. فعندما لا تستجيب الخلايا بشكل جيد للإنسولين، يبقى السكّر في الدمّ ولا يمكنه دخولها. العلاج الرئيسي يعتمد على تناول الأدوية وتغيير نمط الحياة، فالنشاط البدني يحسّن استجابة الجسم للإنسولين. وغالباً ما ترتبط الأمراض الأخرى بالسكّري من الفئة الثانية، مثل ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول.

هل تعلمون؟
تشير الدراسات إلى أن تغيير النظام الغذائي واعتماد النموذج «الغربي» و»الصناعي» الذي نشهده اليوم يخسّرنا فوائد النظام الغذائي المتوسطي المتنوّع.

هل يمكننا تفادي الإصابة بالسكري؟
الجواب هو لا بالنسبة للسكّري من الفئة الأولى. إنّما يمكننا تأخير ظهور أعراض السكّري من الفئة الثانية من خلال اتّباع نظام غذائي متوسّطي واختيار نمط حياة نشيط.

ما هي التوصيات المناسبة لمرضى السكري؟
- إتّبعوا نمط حياة صحيّاً: تناولوا الوجبات بانتظام، تنعّموا بقسط كافٍ من النوم، أقلعوا عن التدخين.
- إعمدوا إلى فحص العينين والقدمين والكلى والقلب التي يمكن أن تتأثر بمرض السكري.
- خلال فترة الحمل (وحتى قبل الحمل)، راقبوا مستوى السكر في الدم وواظبوا على مراقبته للمحافظة على المستوى الطبيعي قدر الإمكان.

هل يمكن لمرضى السكّري الصوم؟
صدرت مبادئ عدة توجيهية حول هذا الموضوع. يمكن لمرضى السكري من الفئة الثانية الذين يسيطرون على معدّلات السكّر في الدم الصوم. إذا كانوا من المرضى الذين يعتمدون على الإنسولين، أو من مرضى السكّري - الفئة الثانية، من الأفضل الامتناع عن الصوم خصوصاً أن مشكلات الكلى قد تؤدّي إلى الجفاف أو عندما تنخفض نسبة السكّر في الدم من دون أن يكونوا على علم بالموضوع. في حال الصوم، تجنّبوا تناول كل السعرات الحرارية المسموح بها في وجبة واحدة كبيرة لتجنّب زيادة كبيرة لنسبة السكّر في الدم دفعة واحدة. لا تستهلكوا كميّة كبيرة من السكر المركّز (كالمعجنات، والمشروبات السكرية بما فيها عصير الفاكهة) دفعة واحدة.

هل السكّر الطبيعي مضرّ أيضاَ؟
كل منتج يحتوي على الكربوهيدرات (أي البطاطا، والأرز، والخبز، والذرة، والفواكه)، يولّد السكّر في الدم. ومع أن الكربوهيدرات ضرورية، يجب أن نضبط استهلاكنا لها. قطعة الفاكهة تعتبر أفضل من عصير الفاكهة لأن كمّية الفروكتوز (سكّر الفاكهة) يكون فيها أقلّ تركيزاً، ما يحول دون ارتفاع نسبة السكّر في الدم دفعة واحدة.

 

 

لمَ تصاب بعض النساء بالسكّري فجأة أثناء الحمل؟
النساء الأكثر عرضة للإصابة بالسكري هنّ اللواتي يصبن بسكّري الحمل، وهو مشابه للسكّري من الفئة الثانية لأنّ الهرمونات يمكنها أن تؤثّر على استجابة الجسم للإنسولين. ولا تنطبق مستويات السكّر في الدمّ المحدّدة أعلاه على سكّري الحمل. لهذا يقرّر الطبيب النسائي الخطوات التي يجب اتّباعها حسب نتائج الفحوصات المخبرية.
يمكن أن تؤدّي مستويات السكّر المرتفعة في الدمّ إلى نموّ مفرط للطفل، ترافقها مضاعفات، لذا الوقاية ضرورية!
وبعد الولادة، يصبح مستوى السكر في الدم طبيعياً إلّا أنّ المرأة التي لا تزال عرضة للإصابة بالسكري من الفئة الثانية، يجب عليها إجراء فحوصات الدم خلال ستة أسابيع مع الحفاظ على نمط حياة صحي.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.