الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الاثنين 17 حزيران 2019
"داعشي" يُعد لاستهداف الكنائس والحسينيات في لبنان
print
favorite

بنتيجة المتابعة الاستعلامية والميدانية، وفي إطار عمليات الأمن الوقائي والاستباقي الجارية من قبل شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي لجهة متابعة نشاطات الخلايا الإرهابية الجدية، وخصوصا تلك المرتبطة بتنظيم داعش، تمكنت الشعبة من رصد وتحديد هوية شخص مقيم في جنوب لبنان ينشط على مواقع التواصل الاجتماعي في نشر فكر التنظيم وتجنيد اشخاص لصالحه.

وعلى الأثر، وبناء على اشارة النيابة العامة العسكرية، قامت قوة خاصة من شعبة المعلومات بتوقيفه، ويدعى: ز. م. (مواليد عام 1999، سوري) مقيم في بلدة ياطر.

بالتحقيق معه تبين ما يلي:

 - ينشط على مواقع التواصل الاجتماعي في نشر فكر تنظيم داعش، والترويج له من خلال انشاء عدد كبير من القنوات والمجموعات على عدد من التطبيقات، والتي تقوم بمتابعة وتعميم ما يقوم تنظيم داعش بنشره.

 - ارتبط بأشخاص خارج لبنان، وتعاون معهم لتأسيس مجموعات على الانترنت ناشطة في نشر وترويج فكر داعش.

- بعد نشر الفيديو الذي ظهر فيه أبو بكر البغدادي يبارك عمليات سريلانكا التي تبناها التنظيم، اشترى قارورة سبراي وذهب ليلاً وبمفرده، ودوّن على أحد جدران مدخل بلدة ياطر شعارات تتضمن عبارة "حفيد ابو بكر البغدادي" وفي اسفلها "الدولة الاسلامية".

- تباحث مع عدد من الذين يتواصل معهم بفكرة القيام بأعمال لصالح التنظيم في لبنان، منها الدخول الى احدى الكنائس وقتل أكبر عدد من روادها، مقتديا بما قام به عناصر التنظيم في سريلانكا وتزامناً مع الفيديو الذي تم نشره مؤخراً لأبو بكر البغدادي والذي يبارك فيه مثل هذه العمليات.

 - تباحث مع عدد من الذين يتواصل معهم بفكرة استهداف الحسينيات في القرى والبلدات الشيعية.

- قام بالولوج إلى مواقع جهادية عائدة للتنظيم على الانترنت تتضمن موسوعات حول كيفية صناعة المتفجرات، ثم عمل على تحميلها على هاتفه تمهيداً للاطلاع عليها والتعلم على كيفية تصنيعها والعمل على تأمين المواد اللازمة لتصنيعها، تمهيداً لاستخدامها في أعمال تفجير تستهدف حسينيات في جنوب لبنان.

 - تواصل مع السوري (ص. ب.، مواليد عام ۱۹۹۰) (جرى توقيفه) وعمل على تجنيده في اعتناق فكر تنظيم داعش.

- افاد انه ولغاية توقيفه كان لا يزال في مرحلة الإعداد والتحضير دون القيام باي خطوات عملية.

وأشارت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي الى أنه تأيدت هذه الوقائع وفقاً لافادتهما وبالأدلة الحسية موضحة أنهما اودعا القضاء المختص بناء على اشارته.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.