الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

د. أنطوان الشرتوني
-
جريدة الجمهورية
الجمعة 10 أيار 2019
السفر مع طفلنا الصغير
print
favorite
إقترب فصل الصيف، إنه فصل السفر والرحلات. عائلات كثيرة تخطّط قبل أشهر للتوجه إلى بلد جديد واكتشاف معالمه السياحية والإستمتاع بأفضل مأكولاته، والأهم من ذلك، الإستمتاع مع العائلة في جوٍّ مليء بالغبطة والحماسة. ولكن عندما يكون هناك طفل صغير في العائلة، قد يكون السفر في الطائرة تجربة مرهقة وغير مريحة لكل أفراد العائلة. فتكون هذه التجربة متعبة خصوصاً للأم. فكيف يمكن أن تقوم هذه الأم بمهامها تجاه ولدها من دون شعور بالإرهاق؟ وما هي التحضيرات النفسية التي يجب أن يقوم بها الأهل لمساعدة أطفالهم خلال رحلة في الطائرة؟

عائلات كثيرة تتحضّر قبل أشهر لرحلة ما خارج البلاد. ولكن من أصعب المهام التي يمكن أن يواجهها الأب والأم، التنقل من بلد إلى آخر عبر الطائرة. فكم من المرات، تلغي ألأم سفرتها بسبب الإرهاق الذي يمكن أن تشعر به في الطائرة مع طفلها الصغير؟ وكم من المرات شعرت بالقلق والخوف قبل السفرة، متمنية أن تحظى بسفرة هنية مع طفلها؟

السفر مع طفل مسؤولية الوالدين

عندما يقرّر الأهل السفر من الأفضل أن لا تسافر الأم لوحدها مع طفلها الذي لم يتجاوز الخمس سنوات. لا يمكن أن ننكر أهمية مساعدة الزوج لزوجته.

وعندما نذكر «مساعدة الزوج» نعني بذلك أنّ عليه تقديم العون لزوجته وأن يتقاسما الأدوار خلال رحلتهما في الطائرة. وتتضخّم المشكلة عندما تكون السفرة لعدة ساعات وعندما يكون هناك عدّة توقفات في عدة مطارات للوصول إلى البلد المقصود.

لذا، من الأفضل أيضاً أن تكون الرحلة مباشرة إلى الجهة المرغوب بها. وطبعاً، هذا مطلب ليس بالسهل، ولكن إذا كان من الممكن إختيار بلد قريب وعدد ساعات طيران قليلة، فيصبح السفر جوّاً مع الطفل الصغير أسهل. كما يمكن أن تختار الأم مقعداً على طرف المقاعد الأخرى للحصول على مسافة إضافية للأم وللطفل.

ويمكن أن تطلب الأم المساعدة من زوجها في الطائرة فيما يخص الحقائب ولوازم الطفل الصغير التي يجب أن تبقى بقرب الأم تحسّباً لأيّ طارئ كالجوع أو العطش أو تغيير الحفاضات مثلاً.

وإذا كانت الأم ستسافر لوحدها للقاء الأب الذي يعمل خارج البلاد، يمكن أن تطلب المساعدة من المطار. فخلال حجزها للسفر، يمكن للأم أن تطلب خدمة خصوصاً في المطار فتساعدها مضيفة الطيران لإتمام الأمور الاساسية خلال الرحلة.

ومن أهم ما يمكن أن يقوم به الأم والأب لتكون سفرتهما هنيّة هو السفر ليلاً (إذا أمكن ذلك)، لأنّ السفر في الليل لن يغيّر روتين الطفل اليومي.

الإستعداد النفسي في الطائرة

هناك خطوات تساعد الأم والأب خلال تواجدهما في المطار وإستعدادهما للصعود الى متن الطائرة:

• الوصول إلى المطار باكراً مع طفلهما الصغير، تحسباً لأيّ طارئ ولإنجاز جميع المعاملات بهدوء بعيداً عن التشنج والقلق الذي يمكن أن ينتقل إلى طفلك الصغير ويصبح كثير الحركة، منزعجاً.

• التحدث مع طفلكم حتى لو كان صغيراً جداً والتفسير له عن الرحلة. هذه نقطة أساسية تساعده على الإسترخاء وفهم ما الذي يحصل في «العالم الخارجي».

• الجوع والحفاض المتّسخ يزعجان الطفل. فقبل الصعود إلى الطائرة، يجب أن يكون الطفل قد تناول وجبته (التي من الأفضل أن تكون خفيفة)، وتمّ تغيير حفاضه في المطار على أحد المقاعد الكبيرة، لأنّ المكان أضيق في الطائرة ما يجعل عملية تغيير الحفاض أصعب.

• تقسيم المهام بين الأم والأب، فالأم تطعمه والأب يضعه في حرجه خلال النوم مثلاً.

• خلال السفر لعدة ساعات، من المهم أن يتفق الزوج والزوجة على طريقة النوم وكيفية وضع الطفل ليكون مرتاحاً خلال قيلولته. كما يمكن أن يستغل الأهل هذا الوقت الطويل لتناول الطعام والنوم.

• إذا بكى الطفل خلال الإقلاع أو هبوط الطائرة (بسبب الإنزعاج من تغيير الضغط في الطائرة أو بسبب صوتها القوي أو وجع في المعدة لأنّ جوَّ الطقس في الطائرة يكون بارداً...)، يمكن أن تلهيه الأم من خلال تناول وجبة حليب أو إعطائه بطانيته المفضلة التي يعرف رائحتها.

• إذا كان الطفل قد تجاوز عمر السنتين، يجب جلب قصصه التي يحب أن يسمعها كل ليلة أو ألعابه المتعلق بها. كما يجب المحافظة على روتين الطفل الصغير وسرد له قصة أو أن تلهيه الأم بالألعاب الإلكترونية التي يمكن تحميلها وهذه وسيلة ممتازة لجعله منشغلاً طول الوقت خلال السفرة.

• إذا كان الطفل في عمر يستطيع السير لوحده، يمكن أن ندع الطفل يسير قليلاً في ممشى الطائرة إذا كانت السفرة طويلة. ولكن يجب الإنتباه والبقاء بقربه.

• يجب الانتباه إلى حرارة الطائرة التي تصبح باردة في الجوّ واصطحاب بعض الملابس الإضافية للطفل.

• التحدث مع الطفل طول الوقت واللعب معه حتى لو كانت المساحة ضيقة جداً.

• طلب المساعدة من إخوته وأخواته خلال السفرة.

• يمكن أن تلهوا أطفالكم من خلال نشاطات بسيطة كالتلوين أو الرسم. 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.