الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

رنا اسطيح
-
جريدة الجمهورية
الجمعة 29 حزيران 2018
داليا داغر: نعم للعمل الإنساني.. وهذا رأيي بالتمثيل النسائي
print
favorite
بعد 17 عاماً من العمل الإعلامي المستمرّ ومراكمة الخبرة في مجالات المسموع والمقروء والمرئي، تسعدّ الإعلامية اللبنانية داليا داغر لتقديم موسم جديد من برنامج «سطوح بيروت» تعِد أن يتضمّن مفاجآت على أكثر من صعيد، كما تعرب عن سعادتها بنجاح تيليتون #ع_سطوح_بيروت الذي استطاعت من خلاله مساعدة عدد كبير من العائلات اللبنانية، مسخِّرة بذلك عملها الإعلامي لهدف إنساني سامي.

ورغم انّ الإعلامية المخضرمة ترى أنه «ليس بالضرورة أن ينسحب الشقّ الإنساني على كلّ عمل إعلامي بالمطلق، إلّا أنها ترى أنّ «هذا خيار شخصي يتّخذه كل إعلامي وفق ما يريد إيصاله إلى الناس وحسبما يفهم رسالة الإعلام».


وتقول في حوار خاص أجرته معها «الجمهورية» «بالنسبة لي رغبت في وضع صورتي الإعلامية في الإطار الإنساني، وذلك بعد عملي في مجال الإعلام لسنوات طويلة، سواء على صعيد الإذاعة أو التلفزيون. فلقد لمست أنّ بإمكاني تسخير منبري لإيصال صوت الناس في وطنٍ أؤمن فيه وأحب أن يتجذّر فيه شبابه وألّا يشعر مواطنوه بالحرمان». وتعتبر أنّ «هذا القرار يختلف بحسب شخصية كل إعلامي وهدفه».

مساعدات وشفافية
وبعدما عقدت مطلع هذه الأسبوع مؤتمراً صحافياً حضرته نخبة من الإعلاميين والسياسيين وشركات ومؤسسات وجمعيات خيرية ساهمت في إنجاح التيليتون، أكّدت أنّ «المؤتمر هو أحد الطرق الفعّالة لإظهار شفافية العمل وتفصيل كيفية توزيع التبرّعات التي تمّ جمعُها خلال التيليتون على الحالات التي تمّت مساعدتها، وصدقاً نشعر أننا هناك بركة فعلية في هذه المساعدات حيث نتمكّن أحياناً من مساعدة مزيد من الاشخاص حتى ممَّن يختارون عدم الكشف عن هويتهم».


وعمّا إذا كانت كاعلامية تلعب في هذا الإطار دوراً من المفترض أن يلعبه نائب أو شخص في مركز قرار، تجيب: «أنا مسؤولة عن عملي فقط بمعزل عن عمل أيِّ سياسي أو شخص في هذا الإطار»، آملةً في أن «يختار الناس الأشخاص المناسبين للمناصب الوزارية والنيابية، كي يلقى الناس المساعدات اللازمة»، مشيرةً إلى أنّ «عمل النائب غير مُحدّد بالخدمات فقط فيُمكنه المساهمة بتشريع قوانين تصب في مصلحة الناس وطلباتهم وحاجاتهم».

المرأة تصنع التوزان
وبعدما رفعت شعار تمكين المرأة من خلال برنامج «سطوح بيروت» وحملة «إيدي بإيدِك» المشجعة على دخول المرأة الحياة السياسية، تعترف داليا رداً على سؤال أنّ «احتمال دخولها المعترك السياسي «أمر وارد وهو ضمن حساباتي في حال كنت أستطيع أن أنفع البلد والناس من خلال موقعٍ ما يكون مناسباً لي». وتشير إلى أنّ «السيدات يصنعن التوازن في البلد ووجودهن على طاولة مجلس الوزراء مهم جداً، وكذلك في المجلس النيابي والإدارات، إضافةً إلى وجودنا في عملنا الإعلامي والإجتماعي».


وعمّا إذا كانت راضية عن التمثيل النسائي في المجلس النيابي الجديد، تقول بصراحة: «كلا لستُ راضية وكان يُمكن تحقيق نتيجة أفضل، ولكن عدم اقتناع كلّ الأحزاب بترشيح سيدات أوصلنا إلى هذا التمثيل الضئيل». وتؤكّد «اننا سنستمرّ في العمل وتثبيت أنفسنا كنساء فاعلات كي نتمكّن من الوصول وأن نتكاتف خلال السنوات الأربع المقبلة لتحقيق تواجد أكبر». وإذ تشير إلى أنّ «السيدات اللواتي وصلن إلى المجلس النيابي يستحقنّ الصفة النيابية»، تقول: «نعوّل على وجودهنّ وعلى التوازن الذي سيخلقنه».

عودة «سطوح بيروت»
وعلى صعيد برنامج «سطوح بيروت»، تشير داغر إلى أنّ البرنامج سيعود إلى الشاشة الصغيرة في أواخر أيلول المقبل بفورما جديدة ومفاجآت على أكثر من صعيد». وتقول: «سيحمل البرنامج أفكاراً جديدة وتصوُّراً مختلفاً، ونحن في طور تحضير طبخة البرنامج في المرحلة الحالية، ومن المُفترض أن تبصر الفكرة النور نهاية الشهر الحالي».


وعن سرّ الاستمرارية عبر شاشة الـOTV، تلفت إلى أنه «على رغم توافر عروض أخرى وإلى أنّ البرنامج يُشكِّل هدفاً ترغب محطات أخرى في اقتناصه إلّا أنني مستمرة في الظهور عبر الـOTV حيث تتوافر مساحة حرية كبيرة لي إضافةً إلى التفاعل الكبير والإيجابي بيني وبين إدارة المحطة وكلّ الأقسام الإدارية، إلى جانب عدم وجود أيّ عوائق طائفية أو حزبية تُعرقل عملي، فضلاً عن التزامي المبدئي مع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من خلال هذا الموقع».

هذه الوزارة تستحقّ
وعن الوزارة التي تأمل في أن تنال اهتماماً أكبر على أبواب تشكيل حكومة جديدة، تؤكّد الإعلامية اللبنانية التي تحاور في برنامجها سياسيين من مختلف الانتماءات والتيّارات أنّ «الوزراة التي تستحق اهتماماً أكبر هي وزارة الثقافة وتتمنى أن «تُخصَّص لها ميزانية أكبر فهذه الوزارة تنقل صورة البلد ووجه لبنان المُشرق، كذلك تساهم في تنمية طاقات الشباب، فلبنان ناشط ثقافياً على جميع الأصعدة، الفنّية، الأدبيّة، الإخراجية، والمسرحية...».

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.