الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

رنا اسطيح
-
جريدة الجمهورية
الجمعة 15 حزيران 2018
ماغي بوغصن: لن أكتفي... وقريباً في دور عمري
print
favorite
ينتهي الليلة الموسم الدرامي الرمضاني، وفي المحصّلة أعمال نجحت بشدّ شريحة واسعة من الجمهور اللبناني والعربي وأخرى لم ترتقِ إلى مستوى التوقعات. أما الممثلة اللبنانية ماغي بوغصن، فرفعت هذا العام مستوى الرهان التمثيلي من خلال تقمّصها عدداً قياسياً من الشخصيات ضمن مسلسل «جوليا» الذي جاء بين الأعمال الأكثر مشاهدةً في الشهر الفضيل، مقدِّماً جرعاتٍ عالية من الكوميديا ومستأثراً بحصة كبيرة من نسب المشاهدة والتفاعل على السوشال ميديا.

النجمة اللبنانية ماغي بوغصن وفي حوار خاص لـ«الجمهورية» تؤكّد أنّ «المزج بين الدمعة والضحكة يعطي أبعاداً عميقة للشخصية»، وتقول بطلة «جوليا» «لا يُمكن فصل ماغي عن جوليا، فهذه الشخصية تشبهني كثيراً»، وتشير إلى «اننا لا نطرح مسلسلاً كوميديّاً بغية الضحك فقط ويكون فارغاً من المضامين الإنسانية بل على العكس فالمسلسل يحمل رسائل وموضوعات مهمّة تلامس المشاهدين. لذلك جوليا تجمع بين الضحكة والدمعة».

لستُ خارج المنافسة
ويبرز مسلسل «جوليا» الذي يحمل كثيراً من جرعات الكوميديا وسط مشهد تراجيدي شبه شامل يسيطر على الشاشات في هذا الموسم الرمضاني. ولا ترى بو غصن أنها خارج المنافسة لفرادة ما تقدمه وإنما ترى أنّ «الدراما بالنتيجة تجمع الاثنين الكوميديا والتراجيديا»، مشيرةً إلى أنّ «مسلسل «جوليا» اتخذ خطاً خاصاً وهو لا يُشبه الأعمال الأخرى».


وتوضح أنّ السبب في صعوبة الدور والمسلسل «تعدّد شخصيات «جوليا» يومياً وتغيير كاراكتيرات الشخصية بسرعة وبكثرة، فلكل كاراكتير صفات خاصة ما يستوجب درسه وكأنه امتحان، بكل كلمة ومشهد، مع الانتباه الى النظرة وحركة الجسم وسمات الطبع والشكل والأزياء... ويجب السيطرة على كل كاراكتير ليأتي متجانساً».

لا أحبّ الأدوار الآمنة
ولا شك أنّ ماغي رفعت السقف هذا العام على صعيد الأداء التمثيلي وتنوّعه، وهي تعتبر أنه «تحدٍّ جديد فالعمل الذي لا يحمل تحدّياً يخلو من المتعة»، وتقول: «لا تعني لي الأدوار «الآمنة» الخفيفة». وتعرب عن سعادتها بالأصداء الإيجابية حول دورها وأدائها من قبل المشاهدين والنقاد.


ولا تعتبر أنّ أداءَها «عرض عضلات تمثيلية» بمقدار ما هو «إظهار قدرات». وتؤكّد أنّ كل شخصية في «جوليا» لها صعوبات خاصة في التجسيد والأداء، فالصعوبة في تجسيد شخصية الراقصة كانت في التصوير في الشارع ما سبّب لها إحراجاً ففي حين كان يراها المارة والناس لم تكن الكاميرا ظاهرة، كما أنها رقصت في منتصف الشارع وأوقفت سير السيارات». وتقول: «في مطرح صرت إبكي لشدّة الإحراج».


وتلفت إلى «أنّ الشخصية الأخيرة التي تؤدّيها في المسلسل تطلّبت مجهوداً جسدياً كبيراً»، مشيرةً إلى أنّ «تحريك العين طيلة النهار في دور السارقة أتعبني وسبّب لي دوخة».

الطبيب مطلوب
وتؤكّد أنّ المسلسل يحمل رسالة مباشرة من خلال وجود شخصية الطبيب النفسي التي يجسّدها الممثل السوري قيس الشيخ نجيب. وتقول إنّ «اللجوء إلى الطبيب النفسي ضرورة وحاجة تماماً كاللجوء إلى أيّ طبيب اختصاصي آخر».


وتتكرّر في مسلسل «جوليا» ثنائية ماغي بو غصن وقيس الشيخ نجيب للمرة الثالثة، بعد مسلسلي «يا ريت» و»مدرسة الحب». وتعتبر بو غصن أنّ الألفة المتراكمة بينهما تجعل نجاح الثنائية مضموناً. وتقول: «كلّ الشرارة والطاقة بين الممثلين تصل إلى الناس، السلبية منها والإيجابية». وتكشف أنها لا يُمكنها العمل مع «ممثل ليس صديقاً ولا أحبه أو لسنا على اتّفاق، حتى وإن كان يؤدّي دور عدوّي في المسلسل». وتؤكّد أنّ الألفة والطاقة الإيجابية بين الممثلين خلال التصوير من أهم عوامل نجاح أيّ عمل.

بين ظافر وقيس
وفيما برزت ثنائيات عدة جمعت ماغي بو غصن وعدداً من الممثلين، ومنها في الفترة الأخيرة الثنائية التي جمعتها مع قيس الشيخ نجيب وتلك التي جمعتها والممثل ظافر العابدين. وتقول بو غصن إنّ علاقة صداقة تجمعها بالممثلين وإنّ الثنائيّتين حققتا النجاح.


وبعد وصول السباق الرمضاني إلى نهايته، تعرب بو غصن عن رضاها عن الأصداء الإيجابية ونسب المشاهدة التي حققها مسسلسلا «جوليا» و»تانغو»، من إنتاج شركة «Eagle films».

مفاجأة رمضان
وتشير إلى أنّ المسلسلين جاءا ضمن المسلسلات العشرة الأكثر مشاهدة على صعيد العالم العربي، من ضمن 100 مسلسل عُرض على الشاشات.
وترى أنّ الإحصاءات حول نسب المشاهدة تعكس رأي الناس والتعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي ونبض الشارع، مشيرةً إلى أهمية رأي الصحافة ونقدها.


وتعتبر أنّ «دانييلا رحمه مفاجأة رمضان». وتقول بو غصن: «أهنّئها على طبيعيتها وعلى إحساسها الجميل وأداء الدور كما تتطلّب الشخصية». وتضيف: «إنه الدور التمثيلي الأول الذي تؤديه، وهو دور بطولي وصعب، لذلك أرفع لها القبعة». وتتوجّه بو غصن إلى دانييلا بالقول: «أهلاً وسهلاً بدانييلا رحمة نجمةً في عالم التمثيل».

الشغف مستمرّ بعد 20 عاماً
وبعد أكثر من عشرين سنة من العمل في مجال التمثيل، لا ترى أنّ مسلسل «جوليا» تكليلٌ لهذا المشوار، بل تعتبره محطة مهمة في مسيرتها الفنّية، أظهرت من خلالها أنها يُمكنها أن تعيش التمثيل إلى أقصى حدّ. وتؤكّد «هذا ليس سقفي الأعلى ولن أكتفي، بل لديّ بعد الكثير لأقوله ولأظهره، وأحلام كثيرة لأحققها».


وتؤكّد أنّ شغفها في التمثيل يتجدّد يومياً. وتقول: «أستفيق يومياً الساعة الرابعة والنصف صباحاً، وأقضي طيلة النهار في أماكن التصوير، وأعود إلى المنزل في منتصف الليل وأشعر بالإرهاق والتعب الشديد والإنهاك. وعلى رغم ذلك يتجدّد الشغف في الصباح الباكر. أحبّ عملي كثيراً ولا أتعب منه ولم يخفّ الشغف منذ عشرين عاماً إلى غاية اليوم. وإن تعبت وقرّرت أخذ فترة استراحة، أعود إلى التمثيل بعد يومين أو ثلاثة. لا يُمكنني العيش من دون تمثيل». وتؤكّد أنّ «الشغف هو الذي يجعلنا نُكمل المشوار وإلّا نقف مكاننا أو نتراجع، فمهنة التمثيل صعبة جداً بعكس ما قد يظنّه البعض».

الثورة آتية
وعن التنافس بين الممثلين، ترى بو غصن أنّ «المراتب والمراكز واهية»، وتقول إنّ «الفن رقي وأخلاق وأيدٍ مشبوكة بعضها ببعض وإلّا لن نصنع دراما لبنانية، فما نفع إن نجح عمل واحد فقط، بينما إن نجحت كل الأعمال فهذا يعني أنّ جميع الممثلين نجحوا».


وعن مشاركتها في العمل المرتقب «ثورة الفلاحين»، تقول: «فاجأت نفسي في هذه الإطلالة وأعتقد أنني سأفاجئ الناس كثيراً». وإذ توضح أنها ضيفة في العمل وتظهر في 5 حلقات من 60 حلقة، تقول: «إنه دور العمر».


وإذ تكشف أنّ هذا المسلسل سيُعرض على شاشة lbci، تشير إلى أنّ توقيت عرضه تحدّده المؤسسة اللبنانية للإرسال.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.