الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الوكالة الوطنية
الخميس 24 آذار 2016
المشنوق من لندن: إيران وحزب الله يعطّلان انتخاب الرئيس
print
favorite
أكّد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، أثناء وجوده ضيفا في "المعهد الملكي للبحوث الدولية- تشاتام هاوس" في لندن، أنّ "لبنان واحد من الدول القليلة التي نجحت في إجراء عمليات استباقية في مواجهة المجموعات الإرهابية"، لافتاً إلى أن "الأفكار الفدرالية التي يطرحها البعض لن تحل المشاكل بل على العكس سوف تسبب العنف والحروب لأجل غير مسمى".
 
وصرّح خلال خطابه أمس انّ "ما نواجهه من حرب مع المتطرفين هي حرب عقول وليست حرب عضلات"، داعيا إلى "تعزيز قدرات قواتنا الأمنية من خلال تعزيز القدرات الاستخباراتية والتدريبية والتكنولوجية، وإلى المشاركة مع الشجعان من العلماء المسلمين المعتدلين والدعاة المؤثرين في مواجهة التطرف الديني من خلال تفكيك رواية داعش ومنظومتها الفكرية والدينية، هي وغيرها من المنظمات المتطرفة"، داعياً الى "حماية منطقتنا من جميع أنواع التطرف والإنفصال".
 
وذكّر المشنوق بأن "إيران وحزب الله يعطلان انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان، من خلال امتناع نواب حزب الله وحلفائه عن النزول إلى 37 جلسة انتخاب حتى الآن، وان بشار الأسد لن يوافق على أن الانتقال السياسي في سوريا سوف ينتهي من دونه، قبل وصول التهديد إليه داخل عاصمته".
 
واعتبر ان "كل اللبنانيين سيجدون صعوبة جدية في إنشاء علاقة جديدة وصحية مع أي شكل من أشكال النظام الجديد في سوريا، ليس خلال السنوات الخمسة الأولى بعد الحرب، سيكون السوريون مشغولون عنا. لكن تدخل حزب الله في سوريا ترك ندوبا كبيرة في العلاقة المستقبلية مع سوريا والسوريين". 
 
ورأى المشتوق أن "الروس يريدون نظاما ضعيفا ومعارضة ضعيفة في نهاية الحرب السورية"، شاكراً "بريطانيا على منحها قوى الأمن الداخلي 13 مليون جنيه استرليني حاليا"، مؤكّداً أن "الانتخابات البلدية ستجري في موعدها، واللبنانيون لا يريدون تحسين العلاقة مع دول الخليج من أجل الحصول على المال، بل لأننا نؤمن بأنه يجب استعادة الثقة بحكم التاريخ الطويل لأننا نهتم بهذه العلاقات أي نية لتوطين النازحين السوريين"، ونافياً "أي نية لتوطين النازحين السوريين".
 
وبعد كلمة ترحيبية من سفيرة لبنان في بريطانيا إنعام عسيران، توجّه المشنوق بكلمة للّبنانيين دعاهم فيها الى "أن يعرفوا أن المساهمة البريطانية المالية الجديدة هي إعلان كبير عن ثقة الحكومة البريطاني بالحكومة اللبنانية وبأداء قوى الأمن الداخلي والأمن العام والجيش".
 
وفي ختام كلمته، توجّه المشنوق إلى اللبنانيين قائلاً: "رغم كل ما تسمعونه ورغم كل شكواكم، لا يزال لبنان بخير، رغم ما يحصل في محيطه، ولا يزال صامدا وقادرا، وهذه ليست المرة الأولى التي تقع مشاكل كبيرة بهذا الحجم ويعود ليقف من جديد".
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.