محكمة روسية تقرر تمديد حبس المعارض الروسي إيليا ياشين ستة أشهر
محكمة روسية تقرر تمديد حبس المعارض الروسي إيليا ياشين ستة أشهر
Wednesday, 23-Nov-2022 21:06

قررت محكمة روسية الأربعاء تمديد لستة أشهر حبس السياسي المعارض إيليا ياشين الذي يواجه احتمال السجن لمدة 10 سنوات لتنديده بهجوم الرئيس فلاديمير بوتين على أوكرانيا.

 

وإيليا ياشين (39 عاماً) الذي كان نائباً في مجلس بلدية موسكو حين اعتقل، متهم ب"نشر معلومات كاذبة" عن الجيش الروسي و"التحريض على الكراهية"، وهي تهم يُعاقب عليها بالسجن لمدة 10 سنوات.

 

وتتهمه النيابة بتنديده في كلمة بثها مباشرة عبر قناته على منصة يوتيوب "بقتل مدنيين" في مدينة بوتشا الأوكرانية قرب كييف، واتهم فيها الجيش الروسي بارتكاب انتهاكات نفتها موسكو.

 

وظهر ياشين خلال جلسة الاستماع الأربعاء في محكمة ميشانسكي في موسكو مبتسما في قفص الاتهام الزجاجي، ورفع ابهامه في اتجاه والديه، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

 

وقال المدّعون إن ياشين يجب أن يبقى رهن الاحتجاز لأنه "تسبب بضرر كبير بروسيا" وب"زيادة التوترات السياسية خلال العملية العسكرية الخاصة"، وهو المصطلح الذي تستخدمه موسكو لهجومها على أوكرانيا.

 

من جانبه، قال فاديم بروخوروف، أحد محامي الناشط المعارض، إن تمديد احتجاز ياشين حتى 10 أيار مخالف للقانون.

 

ومن المتوقع أن تعقد الجلسة المقبلة في 29 تشرين الثاني.

 

منذ بدء غزو أوكرانيا في 24 شباط، تمارس السلطات الروسية قمعًا عنيفًا ضد منتقدي هذا النزاع، ما دفع بعدد كبير منهم إلى الإقامة في المنفى فيما سجن آخرون أو لوحقوا قضائيًا.

 

واختار ياشين وهو شخصية معارضة معروفة، البقاء في البلاد وندّد علنًا بالهجوم الروسي على أوكرانيا.

 

ووضع قيد الحجز الاحتياطي في تموز، ولم يمنعه ذلك من مواصلة انتقاد السلطات بطريقة لاذعة والتنديد بالهجوم في أوكرانيا.

 

واتهم القضاة الروس بأنهم "خدام" للسلطة وبمنح بوتين "الاحساس بالإفلات من العقاب" مشيراً في مطلع تشرين الثاني إلى أن "هذا الشعور قاد بلادنا في النهاية إلى حرب دموية وسقوط عشرات آلاف الضحايا".

 

وياشين هو حليف الناشط المناهض للفساد أليكسي نافالني، المعارض الأبرز للكرملين الذي يمضي حاليًا عقوبة الحبس في سجن يُعرف بنظامه الصارم.

theme::common.loader_icon