أفضل 4 علاجات طبيعية لحصوات الكِلى
أفضل 4 علاجات طبيعية لحصوات الكِلى
سينتيا عواد

ماستر في علوم الاعلام والاتصال. مسؤولة عن الملحق الأسبوعي والصفحة اليومية للصحة وغذاء.

Wednesday, 21-Sep-2022 06:58

باستثناء إذا كنتم تُعانون أساساً من حصوات الكِلى أو أي مشكلة أخرى فيها، من الشائع عدم التفكير كثيراً في سُبل حماية هذه الأعضاء التي تُنقّي الدم وتطرد السموم وبقايا الجسم عن طريق البول.

إنّ حصوات الكِلى عبارة عن كُتل يمكن أن تكون إمّا صغيرة بحجم حبة الملح، أو في حالات نادرة كبيرة بحجم كرة الغولف، وهي تتشكّل عند ارتفاع مستويات معادن معيّنة في البول.

 

وبحسب «National Institutes of Health»، تشمل الأعراض الأكثر شيوعاً لحصوات الكِلى الألم الحادّ في جانب الجسم، أو الظهر، أو المعدة، وبول دَموي أو كريه الرائحة، وكثرة التبوّل، وإحساساً بالحرق عند التبوّل.

 

وبالنسبة إلى سُبل التخلّص من حصوات الكِلى، يجب أن تمرّ عبر البول. وإذا كانت كبيرة جداً أو مؤلمة، يمكن لطبيب المسالك البولية إزالتها جراحياً أو تفجيرها إلى قطعٍ صغيرة يسهُل تبوّلها.

 

وبالإضافة إلى ذلك، هناك تدابير يمكنكم تطبيقها بأنفسكم لخفض الألم وأيضاً تقليل خطر التعرُّض لحصوات الكِلى في المستقبل.

 

وفيما يلي 4 علاجات طبيعية لحصوات الكِلى يمكن أن تُحدث فرقاً فعلياً، كشفها مدير قسم أمراض الكِلى في مستشفى جامعة ماريلاند، بالتيمور، الطبيب ماثيو وير:

- شرب الكثير من المياه

وجدَ تحليل نُشر في «Medicine» عام 2015 أنه لكل 0,5 لتر إضافي من المياه يتمّ شربه، أي نحو كوبين، ينخفض خطر التعرُّض لحصوات الكِلى بنسبة 8 في المئة. إنّ المياه تُخفّف من تركيز المعادن في البول، الأمر الذي يُقلّل من احتمال تبلورها. ويُنصح الأشخاص الأكثر عرضة لحصوات الكِلى بشرب 3 لترات من المياه يومياً، أي نحو 12 كوباً. غير أنّ هذه الكمية يجب أن تزداد في حال ممارسة الرياضة أو قضاء الوقت في الطقس الحار. وبالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون أساساً هذه المشكلة، المطلوب منهم اصطحاب زجاجة المياه أينما ذهبوا والشرب باستمرار للمساعدة على التخلّص من الحصوات بسرعةٍ أكبر.

 

- إتّباع حمية «DASH»

إستناداً إلى «National Kidney Foundation» إنّ حمية «DASH» الهادفة إلى وقف ارتفاع ضغط الدم، تُخفّض خطر الإصابة بحصوات الكِلى. إنّ هذه الخطة الغذائية قليلة الدهون المشبّعة وقليلة السكّر، وهي غنيّة بالفاكهة والخضار والحبوب الكاملة، وتتضمّن أيضاً الألبان قليلة الدسم، والمكسّرات، والبذور، والسمك، والدجاج، والفاصولياء. فضلاً عن أنّ حمية «DASH» قد تساعد على خفض الوزن، وهذا خبر جيّد لأنّ العلماء ربطوا البدانة وزيادة الوزن بارتفاع احتمال الإصابة بحصوات الكِلى، بحسب دراسة نُشرت عام 2020 في «Reviews in Urology».

 

- الحذر من الصوديوم

توصّلت دراسة نُشرت عام 2014 في «Urology» إلى أنّ الصوديوم يُعزّز خطر حصوات الكِلى بنسبة تتراوح بين 11 إلى 61 في المئة. يجب على البالغين استهلاك أقل من ملعقة كبيرة من الملح في اليوم. وللحدّ من الصوديوم، توصي «National Institutes of Health» بقراءة المُلصقات الغذائية على أغلفة المأكولات للتأكد من أنّ نسبة القيمة اليومية للصوديوم تبلغ 5 في المئة أو أقلّ لكلّ حصّة. كذلك يُفضّل الأكل في المنزل أكثر وتفادي الأطعمة المصنّعة، والوجبات السريعة، والشوربة والخضار المعلّبة، التي تميل الى أن تكون كلّها غنيّة بالملح. وفي حال الاضطرار إلى شراء أغذية معلّبة، يجب البحث عن المُلصقات المدوّن عليها قليلة أو خالية من الصوديوم أو الملح.

 

- الحدّ من مصادر الأوكسالات

إذا كُنتم عرضة لحصوات الكِلى بسبب أوكسالات الكالسيوم، يجب عليكم وضع حدّ لكمية المأكولات الغنيّة بالأوكسالات التي تستهلكونها في اليوم. إنها تشمل الخضار كالسبانخ والشمندر والبامية، والمكسّرات مثل اللوز والكاجو، بالإضافة إلى فول الصويا وغيرها من الأطعمة. وبما أنّ غالبية مصادر الأوكسالات الغذائية تُعدّ جزءاً من الحمية الصحّية، تحدّثوا إلى الطبيب للتأكد من أنّ خفضها هو مناسب لكم، واستشيروا اختصاصية التغذية للحفاظ على نظامٍ غذائي صحّي.

theme::common.loader_icon