توصيات غذائية لبشرة بِلا عيوب هذا الصيف!
توصيات غذائية لبشرة بِلا عيوب هذا الصيف!
سينتيا عواد

ماستر في علوم الاعلام والاتصال. مسؤولة عن الملحق الأسبوعي والصفحة اليومية للصحة وغذاء.

Monday, 20-Jun-2022 06:19

إنّ التعرّق المفرط خلال موجة الحرّ يسبّب البثور، والاحمرار، والالتهاب، وغيرها من المشكلات الجلدية. وفي حين أنه يتمّ غالباً اللجوء إلى مستحضرات التجميل لراحة مؤقتة، ولكن لا شيء أفضل من شفاء الجلد من الداخل. ولبلوغ هذا الهدف، لا غِنى عن خطوات غذائية معيّنة. فأيّ إجراءات خلال الصيف لبشرة تتحدّى الشيخوخة المُبكرة؟

سواء اخترتم تمضية اليوم على البحر أو في الطبيعة خلال جلسات الـ»Pique-nique» مع الأصدقاء، فإنّ التعرّض لحرارة الطقس العالية جداً ومن ثمّ موجات البرد المُنبعثة من مكيّفات الهواء يمكن أن يُلحق الأضرار بصحّة البشرة.

ولمنع الشيخوخة المُبكرة والتجاعيد، والحفاظ على بشرة شابّة ونضرة، وحمايتها من أشعة الشمس الساطعة طوال أيام الصيف، لا بدّ من اتّباع توصيات اختصاصية التغذية جوزيان الغزال، التي كشفتها لـ»الجمهورية»:

 

التركيز على الفيتامين C

إنّ الفيتامين C غير مُفيد لتقوية المناعة فحسب، إنما أيضاً للحفاظ على الكولاجين الذي يشكّل الطبقة الداخلية من الجلد ويحافظ على صحّته ومقاومة التجاعيد المُبكرة. يمكن التركيز على الفاكهة مثل الليمون، والغوافا، الفريز، وفصيلة التوت... والخضار مثل الفلفل، والبندورة، والبروكلي، والورقيات الخضراء...

 

إيلاء أهمّية للمنتجات الغنيّة بالسوائل

بسبب التعرّق وإخراج السوائل من الجسم، لا بدّ من التعويض عن ذلك من خلال الخضار والفاكهة التي تحتوي على نسبة عالية من المياه والمغذيات الضرورية لترطيب البشرة ومقاومة الحرارة العالية. على سبيل المثال، يمكن التركيز على البطيخ الغنيّ بالسوائل وأيضاً بمادة «Lycopene» المضادة للأكسدة التي تحمي البشرة، والخيار المليء بالمياه.

 

الحصول على مضادات الأكسدة

تشتهر مضادات الأكسدة بقدرتها على تحييد الجذور الحرّة، ومنعها من تلف الخلايا، والتصدّي للفيروسات والبكتيريا المُسبّبة للأمراض. يمكن الحصول على بشرة خالية من المشكلات بواسطة الغذاء الغنيّ بمضادات الأكسدة. وتتصدّر مادة بيتا-كاروتين، التي تساعد على تحسين لون البشرة، هذه اللائحة. إنها موجودة في الجزر، والشمّام، والمشمش... ومن المعلوم أنّ الجسم يحوّل البيتا-كاروتين إلى الفيتامين A المهمّ لصحّة الجلد. كذلك يمكن استمداد البيتا-كاروتين من السبانخ، والذي يمكن إدخاله إلى السَلطات والاستمتاع بمذاقه المُنعش في الطقس الحار.

 

عدم إهمال المكسّرات والبذور

من الجيّد تناول هذه الأطعمة المُقرمشة، مثل الجوز واللوز وبذور الكتان والشيا، على مدار السنة. ويرجع السبب إلى غِناها بأحماض أوميغا 3 الدهنية الضرورية لجسمٍ صحّي وبشرة نضرة وشابّة خالية من العيوب.

 

شرب الكثير من المياه

إنّ شرب كمية جيّدة من المياه والسوائل الصحّية ضروري على مدار السنة، ولكنه فائق الأهمّية خصوصاً خلال الطقس الحار والتعرّق الشديد. إنّ المياه ترطّب الجسم، وتطرد السموم منه، وتضمن سلامة وظائف الجهاز الهضمي، وكل هذه العوامل تساهم في الحفاظ على بشرة صحّية ومُشرقة وشابّة.

 

وشدّدت الغزال على أنّ «التركيز على المصادر الغذائية المذكورة أعلاه خلال الطقس الحار لا يعني إطلاقاً أنه يمكن الاستغناء عن واقي الشمس. يجب تطبيقه قبل الخروج من المنزل، ومن ثمّ مُعاودة ذلك كل ساعتين تقريباً خصوصاً في حال التعرّض المباشر للأشعة فوق البنفسجية طوال اليوم. كذلك لا بدّ من التمسّك بالإجراءات الوقائية مثل عدم التعرّض للشمس عندما تبلغ ذروتها، وتفضيل الجلوس في الظلّ، ووضع النظارات الشمسية، وارتداء قبّعة ذات حواف عريضة، وملابس فضفاضة وفاتحة اللون لتقليل كمية التعرّق».

 

وأكّدت أنّ «الالتزام بكل هذه الإجراءات يسمح باستمداد أقصى درجة مُمكنة من الفوائد، والاستمتاع بصيفٍ جميل، وبشرة جذابة وصحّية، والتصدّي لملامح الشيخوخة المُبكرة».

theme::common.loader_icon