أردوغان يتوعد حفتر بـ"تلقينه درساً" إذا استأنف هجماته في ليبيا
أردوغان يتوعد حفتر بـ"تلقينه درساً" إذا استأنف هجماته في ليبيا
AFP
Tuesday, 14-Jan-2020 18:41

هدّد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء "بتلقين درس" للمشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا، اذا استأنف هجماته ضد حكومة الوفاق الوطني في طرابلس وذلك بعد مغادرته محادثات موسكو بدون توقيع اتفاق لوقف اطلاق النار.

 

غادر حفتر موسكو بدون أن يوقع اتفاقا لوقف إطلاق النار قبل به خصمه فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

 

وقال اردوغان في خطاب أمام نواب حزبه "لن نتردد أبدا في تلقين الانقلابي حفتر الدرس الذي يستحقه اذا واصل هجماته ضد الادارة المشروعة وضد أشقائنا في ليبيا".

 

وعلى الرغم من هذا الإخفاق، أكد اردوغان أنه سيواصل مشاركته في مؤتمر السلام في ليبيا المقرر عقده الأحد في برلين.

 

وقال الرئيس التركي "سنناقش هذه القضية الأحد في مؤتمر برلين الذي ستشارك فيه إلى جانب تركيا، المانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا وايطاليا ومصر والجزائر والإمارات العربية المتحدة".

 

وصل السراج إلى اسطنبول الثلاثاء.

 

وقالت حكومته على فيسبوك انه أجرى محادثات مع السفير الأميركي في تركيا ديفيد ساترفيلد أكد خلاله على ضرورة "استئناف عملية التوصل إلى تسوية سلمية".

 

وأشادت تركيا، التي وافقت على نشر قوات لدعم حكومة السراج في وقت سابق من هذا الشهر، بدور السراج "البناء" في محادثات موسكو الاثنين.

 

وقال اردوغان ان "حفتر الانقلابي لم يوقع على وقف اطلاق النار. في البداية قال نعم، ولكنه غادر موسكو لاحقا للأسف. لقد فر من موسكو".

 

وأضاف "رغم ذلك، نعتقد أن المحادثات في موسكو كانت ايجابية وأظهرت للمجتمع الدولي الوجه الحقيقي للانقلابي حفتر".

 

من جهة أخرى، قال اردوغان أن حفتر كان سيسيطر على كل الأراضي الليبية لولا تدخل تركيا التي بدأت نشر عسكريين لدعم حكومة الوفاق الوطني مستفيدة من اتفاق وقعه الطرفان في تشرين الثاني الماضي.

 

وصرح اردوغان "لنقول الأمور بوضوح، لو لم تتدخل تركيا لاستولى حفتر على كل البلاد ولوقع كل الشعب الليبي ضحية ممارساته".

theme::common.loader_icon