نصف لغات العالم مُهدَّد بالإنقراض!
نصف لغات العالم مُهدَّد بالإنقراض!
Saturday, 14-Dec-2019 07:41
صحيح أنّ اللغة الإنكليزية هي من أكثر اللغات تداولاً حول العالم، ولكن يجهل كثيرون أنّ هناك أكثر من 7 آلاف لغة محكية في العالم، لكن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) تتوقع أنّ أكثر من نصف لغات الكوكب ستنقرض بحلول نهاية القرن الحالي.

يكشف أطلس لغات العالم المهدّدة بالاندثار الصادر عن اليونسكو أن كل أسبوعين تنقرض لغة، وهذا يعني أن حوالى 25 لغة تنقرض سنوياً، وإذا استمرّ الحال ستؤدي إلى اختفاء 90 في المئة من اللغات المهدّدة أو التي تعاني من خطر الانقراض.

وعلى رغم أنّ مستقبل ومصير هذه اللغات والمئات غيرها يبدو قاتماً، فإنّ اللغويين المتخصّصين وعشّاق اللغات في جميع أنحاء العالم يبذلون جهوداً للحفاظ على هذه اللغات التي تكافح للبقاء في كلام البشر.

وتشمل هذه اللغات النادرة «لغة نفوسي» التي تنتمي الى اللغات الأفريقية الآسيوية وتُعدّ لغة أمازيغية قديمة يتحدّث بها القليل جدّاً من سكّان غربي ليبيا وجنوبي تونس.

وتتبع اليونسكو وتجمع البيانات بدقّة في أطلس لغات العالم المهددة بالخطر، بينما تجمع منصة «ويكي تانجز» الجديدة مقاطع فيديو للمتحدثين الأصليين يتكلمون بلغاتهم لإتاحتها للأجيال القادمة، وإذا كنت تتحدث لغة من هذه اللغات المهددة بالانقراض أو تعرف شخصاً يفعل ذلك، فيمكنك تسجيل فيديو لهذه المنصة. ومن بين اللغات المهددة بالانقراض قائمة قصيرة من 6 أمثلة توشك أن تختفي من ألسنة المتحدثين:

ريسيجارو
في عام 2016 قُتلت روزا أندرادي أوكاجان آخر امرأة تتحدث اللغة الأمازونية النادرة في البيرو عن عمر 67 عاماً، ويُعدّ شقيقها بابلو آخر المتحدثين المعروفين بلغة ريسيجارو حالياً، مما جعلها واحدة من أكثر اللغات المهدّدة بالانقراض.

أتراك تشوليم
كشف إحصاء روسي لعام 2010 عن وجود 44 متحدّثاً فقط بلغة تشوليم التركية، ويسمّي سكاّن قرى سيبيريا الشعبية أنفسهم باسم لغتهم، وتمّ سحب الاعتراف بهم كمجموعة عرقية من قبل الحكومة السوفياتية في عام 1959، ثمّ استعادوا الاعتراف بهم عام 1999.

مودبورا
قد تكون لغة السكان الأصليين للإقليم الشمالي الأسترالي تنمو لكنها مع ذلك مهدّدة بالانقراض، واعتبر تعداد أستراليا لعام 2006 أنّه لم يتبقَّ سوى 47 متحدثاً، لكن تعداد عام 2016 زاد العدد إلى 92 متحدثاً باللغة في البيت.

باتوين
اعتباراً من عام 2011، ربما كان هناك شخص واحد فقط يتحدث لغة باتوين كلغة أصلية، وتحدث أميركيون أصليون في ولاية كاليفورنيا الأميركية قديماً، ويحاول البعض الآخر إحياء اللغة المهددة بالانقراض بإنشاء كتاب قواعد وبناء فصول تعليمية للأطفال من مرحلة ما قبل المدرسة وحتى المدرسة الثانوية باللغة النادرة.

عينو
يعد شعب أينو من السكان الأصليين لجزيرة هوكايدو في اليابان، وتمّ حظر لغة عينو وتقاليدها الثقافية في أواخر القرن 19، واندمجوا إلى حدّ كبير في الثقافة اليابانية، وشهدت الثمانينات انتعاشاً في الثقافة الأصلية، لكنّ لغتهم تضمّ ​​حالياً أقلّ من 20 متحدثاً «أصلياً»، وكلهم أكبر من 64 عاماً.

شيمن هويفي
قبل وصول الأوروبيين إلى أميركا، من المحتمل أنه كان هناك ما بين 500 و800 شخص من الأميركيين الأصليين يتحدثون لغة شيمن هويفي، التي نشأت في صحراء موهافي في أميركا الشمالية، ولكن هناك أقل من 20 متحدثاً فقط يجيدون هذه اللغة النادرة الآن. وبسبب الحروب والهجرات القسرية وعولمة اللغة الإنجليزية وثقافة الإنترنت والفضائيات، دخلت العديد من اللغات شديدة المحلية قائمة الخطر نتيجة انخراط أبناء القبائل والمجتمعات المحلية في الثقافة العالمية.