سامي الجميّل يسمّي نواف سلام... "حذار تأجيل الاستشارات"
Sunday, 08-Dec-2019 19:11

حذّر رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل من تأجيل الإستشارات النيابية، مباركاً "للشباب والصبايا في الشارع بنجاحهم في التصدي لمحاولة الالتفاف على اهداف الثورة، وآخر الانتصارات كان سقوط ترشيح التسوية والطبخة التي عُمل عليها منذ اسبوع".

ورأى الجميّل في خلال مؤتمر صحافي عقده بعد إجتماع مطوّل للمكتب السياسي الكتائبي أن ما حصل في الاسبوع الاخير يبيّن ان "البلد آخر همّ السلطة التي ضحكت على الناس، وفيما البلد ينهار هم يلعبون"، قائلاً: "اتيتم برجل لا نعرف من اين، وفجأة سحبتم السجادة من تحت قدميه واضعتم اسبوعا في اصعب ظرف من تاريخ لبنان".

ووصف الجميّل ما حصل بقمة الاستخفاف بالناس والبلد والوضع الاقتصادي، وتابع "لكن بقدر ما نحن فرحون بسقوط طبختكم بقدر ما نسأل انفسنا "انتو شو؟" الا تفهمون ان الناس غير مستعدة لتكمل بأسلوبكم؟ الا ترون حالات الانتحار وحساباتكم السياسية ألن تخرجوا منها؟".

واضاف "القرار عندكم لتكليف رئيس حكومة حيادي لتشكيل حكومة في اسبوع، اما ترك البلد في الفقر والتعتير ولعب لعبكم القديمة فانتم مسؤولون وكل من دخل بعملية المحاصصة والبيع والشراء مسؤول عن الفقر الذي يصل اليه البلد وعن جد الثورة قليلة فيكن".

إلى ذلك، أفاد الجميّل بأنه "سنتوجّه الى قصر بعبدا لأن الطبخة فرطت ولانكم فشلتم بتعليب الاستحقاق، واياكم ان تؤجلوا الاستحقاق لانه اذا ما "ركبت" الطبخة ما في دستور"، مجدّداً المطالبة بتكليف رئيس حكومة مستقلا حياديا من خارج الطبقة السياسية، يكون كفوءا وقادرا على ادارة المرحلة الصعبة، وقال "لدينا اسماء والاسم الذي سأضعه بعهدة من يريدون تقديم انتصار للبنانيين هو السفير نواف سلام".

وأردف "نحن لا نعرف نواف سلام ولم نتصل به، لكن اسمه فيه مواصفات الاشخاص لقيادة هذه المرحلة، فهو مستقل وكان سفير لبنان في نيويورك وأدار بمفرده مجلس الامن الدولي برئاسة لبنان لاشهر وبرهن عن جدارة كما لديه خبرة في المجال الديبلوماسي وعيّن قاضيا في المحكمة الدولية والتحقيقات اكدت ان لا غبرة عليه، بل هو شخص كفوء ومستقلّ ولديه خبرة".

وتابع "هذه هي النوعية المطلوبة في المرحلة الحالية لتدير البلد من خارج اطار السياسيين والاحزاب والمناكفات السياسية".

وختم الجميّل "نحذّركم من تأجيل الاستحقاق ونتمنى من الناس المواكبة لحصوله في موعده انطلاقا من احترام ارادة الشعب اللبناني بتشكيل حكومة حيادية من التكنوقراط، ونطلب من الناس الا تيأس لانها فرصة حياة ويجب الا نترك الفرصة ورجاء لا تؤجّلوا الاستحقاق ونحن بالمرصاد".