خطرٌ مُحتمل لصبغة الشعر
خطرٌ مُحتمل لصبغة الشعر
Friday, 06-Dec-2019 08:56

قال علماء في المعاهد الوطنية للصحّة، وهي فرع من وزارة الصحّة الأميركية، إنّ النساء اللواتي يستخدمن صبغة الشعر بشكل منتظم يواجهن مخاطر أكبر للإصابة بسرطان الثدي. وتتبّعوا نحو 50 ألف امرأة على مدى 8 سنوات، وتبيّن أنّ اللواتي أبلغن «بانتظام» عن استخدام صبغة الشعر الدائمة، أكثر عرضة بنسبة 9 في المئة للإصابة بالمرض، مقارنةً باللواتي لم يفعلن ذلك. فضلاً عن أنّ اللواتي خضعن للعلاج الكيماوي لجعل شعرهنّ ناعم الملمس، من 5 إلى 8 أسابيع، يتعرّضن لخطر أعلى بنسبة 30 في المئة.

وحذّر الباحثون من أنّ المواد الكيماوية قادرة على الوصول إلى الجلد من خلال فروة الرأس. وقالوا إنّ تجنبها «قد يكون أمراً هامّاً يمكن للمرأة فعله لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي». ووجدوا أيضاً زيادة ضئيلة أو معدومة في خطر الاصابة بسرطان الثدي، عند استخدام صبغة شبه دائمة أو مؤقتة.

ويُستخدم أكثر من 5 آلاف مادة كيماوية في منتجات صبغ الشعر، والتي يُقال إنّ بعضها مسرطن بالنسبة للحيوانات، وفق المعهد الوطني للسرطان. ومن غير المعروف ما إذا كانت الكيماويات المستخدمة في أصباغ الشعر اليوم، يمكن أن تسبب السرطان مباشرةً لدى البشر، حيث توجد أدلة متضاربة.

ولم تجد غالبية الدراسات التي أُجريت على صبغة الشعر، زيادة في خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكنّ بعض الأدلة يربط بينها وبين زيادة خطر الإصابة بسرطان المثانة وسرطان الدم.