فكِّر مرّة أخرى!
فكِّر مرّة أخرى!
كريستينا جبر
Friday, 13-Sep-2019 06:19
يقدّم معرض «أعد التفكير مرّة أخرى» Think it over again للشاب العشريني هنري الأسمر لوحات فنّية تروي قصّته وتعيدنا إلى الطريق من الطفولة حتّى اليوم، في جوٍّ ذي طابع قديم وروح أثرية ممزوجة بالإبداع.

بدأ هنري بالرسم في العام 2010 وبعد أربع سنوات تمكّن من تحديد الأسلوب الذي يريد اتّباعه في رسماته، لذلك تعود أوّل لوحة في المعرض إلى العام 2014 والأخيرة للعام 2019.

ليست مجرّد لوحة!
بالإضافة إلى الإبداع الفكري الذي لمسناه خلال جولتنا في المعرض، أوضح لنا هنري الأسمر أنّ اللوحات لم تحمل مجرّد إسم وزمان، بل تمثّل كلّ منها مرحلة من حياته وهي نتيجة أحاسيس ومشاعر خاصّة به، أراد أن يعبّر عنها بالرسم. رسم اللوحة الأولى في المعرض في العام 2014، وهي تعود إلى طفولته، الثانية في مراحل النضج والنموّ، الثالثة تعبّر عن أحداث صعبة عشتها، والتي تلتها تُبرز كيف تمكّنت من متابعة حياتي، وأخيراً نصل إلى لوحة Birdy التي تبرز وصوله إلى مرحلة هادئة في حياته، حيث نسي كلّ الصعوبات والأوجاع الماضية وانتقل إلى راحة البال.

تطرّق هنري في الحديث إلى لوحة «Chaos»، إذ تختلف في الأسلوب عن اللوحات الملوّنة الموجودة في المعرض، فأعادها إلى «كل الأخطاء التي ندمنا عليها في الحياة»، فهي لوحة باللونين الأسود والأبيض وتبرز فيها الفوضى من خلال الرسومات المتداخلة وغير المفهومة. أمّا بالنسبة للوحة «Mother» فهي أمّ هنري وهي أوّل شخص رسمه.

«بيت بيروت»
اختار هنري الأسمر أن تُعرض اللوحات في «بيت بيروت»، وهو معلم تاريخي يعدّ احتفالا بتاريخ بيروت وتحديداً بالحرب الأهلية، وسط أجواء أعادتنا في الزمن إلى «الداكتيلو» و»الفونوغرفيه من الفينيل» اللذين حضرا في المكان. أمّا الموسيقى والأضواء الخافتة، فهي أيضاً من تنسيقه لتعبّر عمّا أراد أن يوصله إلى الحاضرين.

وعن اختياره المكان، قال هنري: «المنزل هو جزء كبير من مراحل الحياة، و»بيت بيروت» كان منزلاً لكثيرين قبل أن تغيّر معالمه الحرب»، وأضاف: «كما تغيّر هذا البيت بسبب أحداث صعبة ومفاجئة، هكذا تتغيّر اللوحات التي رسمتها والتي تعبّر عن مراحل حياتي».