خوري: نعمل على إيجاد اسواق جديدة للإنتاج اللبناني
خوري: نعمل على إيجاد اسواق جديدة للإنتاج اللبناني
Tuesday, 27-Feb-2018 11:39

عقد وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري مؤتمرا صحافيا صباح اليوم في الوزارة، وقع في خلاله على مذكرة تفاهم ثلاثية الأطراف مع "Orient Swiss SARL" ممثلة بمديرها العام في لبنان بشير أبي خليل وغرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان ممثلة برئيسها محمد شقير.

تهدف هذه المذكرة إلى تعريف المصانع والمنتجات اللبنانية على أسواق غير كلاسيكية في دول "طريق الحرير" لتمكين هذه المؤسسات من التصدير والمنافسة في هذه الأسواق، عبر توفير منصة "Zoodel" التي ستؤمن التسويق والتدريب والآلية الكاملة للمساعدة على التصدير وغيرها.

وفي السياق، قال خوري: "إن تحديات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم تحول دون نموها أو استمرارها في بعض الأحيان وهي: توفير التمويل الملائم، ضعف الإطار القانوني لبيئة الأعمال الاقتصادية وصعوبة الولوج إلى الأسواق العالمية".

واضاف: "نحن حريصون على التطبيق الفعال للاستراتيجية الوطنية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم باعتبارها تشكل أكثر من 90% من المؤسسات في لبنان وهي  تلعب دورا اساسيا في تعزيز النمو وخلق فرص العمل".

 وتابع: "أهمية مذكرة التفاهم الثلاثية الأطراف التي نحن بصدد توقيعها اليوم مع Orient Swiss وغرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان انها:

توفر منصة هامة "ZOODEL" لـ:

- المساهمة في تذليل إحدى أهم الصعوبات: صعوبة الولوج إلى الأسواق العالمية.

- تعريف المصانع والمنتجات اللبنانية على اسواق غير كلاسيكية (أكثر من 15 بلدا - دول طريق الحرير)

- تمكين المؤسسات غير القادرة على الوصول إلى الاسواق الخارجية على التصدير والمنافسة في هذه الأسواق                                                          

- تعزيز تنافسية الشركات اللبنانية الصغيرة والمتوسطة الحجم

- المساهمة في تطوير علاقات تجارية وثيقة وزيادة حجم التجارة المتعددة الأطراف مع دول طريق الحرير (كازاخستان والعراق والصين وأفغانستان وعمان وتركيا وأرمينيا وأذربيجان وجورجيا وقيرغيزستان وباكستان وروسيا وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان)".

وأشار خوري الى ان "الصادرات اللبنانية إلى هذه الدول تشكل 12% من مجموع الصادرات اللبنانية في العام 2017 مع، استحواذ العراق وتركيا على النسبة الأكبر من الصادرات".

وأكد ان "هذه المذكرة ستسهل عملية تسويق المنتجات اللبنانية في اسواق جديدة وبكلفة زهيدة قياسا مع عمليات التسويق التقليدية والتي باتت اليوم مكلفة جدا".

وتمنى الوزير خوري "ان يستفيد اكبر عدد من الصناعيين من هذا المشروع التسويقي الحديث"، مشددا على ان "وزارة الاقتصاد والتجارة تعمل على ايجاد اسواق جديدة للانتاج اللبناني في بلدان جديدة".