قزي دعا سفراء وقناصل الى حصر تعاملهم بمكاتب الاستقدام الشرعية
قزي دعا سفراء وقناصل الى حصر تعاملهم بمكاتب الاستقدام الشرعية
Thursday, 15-Dec-2016 14:59
أطلع وزير العمل سجعان قزي سفراء وقناصل الدول التي ترسل رعاياها للعمل في لبنان، ولا سيما في الخدمة المنزلية، على القرارات والإجراءات التي اتخذتها وزارة العمل في سبيل المحافظة على حقوق الانسان من جهة وتنظيم عمل مكاتب استقدام العاملات في الخدمة المنزلية من جهة ثانية.
 
جاء ذلك خلال اجتماع الوزير قزي مع سفراء بنغلادش، بنين، بوركينا فاسو، سري لانكا، الفيليبين، اثيوبيا، في حضور المدير العام للوزارة جورج ايدا ورؤساء المصالح والدوائر، بالاضافة الى عدد من وسائل الاعلام المرئية والمسموعة.
 
ودعا قزي سفارات الدول المعنية الى "الاستفادة من هذه الاصلاحات، والتعاون لإنجاح هذا المشروع الكبير".
 
وشدد على انه "لم يعد مقبولا ما يحصل على صعيد استقدام العاملات، واستمرار الحظر من بعض الدول"، متسائلا "كيف تسمح دولة الفيليبين بمجيء بناتها للعمل في اماكن مخصصة للتدليك، ولا تسمح لهن بالمجيء الى لبنان والعمل في الخدمة المنزلية؟".
 
وقال: "لقد قبلت ببعض الشروط التي كان من الممكن عدم القبول بها، فقط لتسهيل تنفيذ الاتفاقيات التي باتت منجزة من وزارة العمل، واطلعت الدول المعنية عليها، ولكن حتى اليوم لم نحصل على أجوبة، وكأن هناك إصرارا على استمرار السوق السوداء".
 
ونبه السفراء الى ضرورة "حصر العمل مع المكاتب المقبولة من الوزارة، وان اي معاملة تؤخذ من المكاتب الملغات او المجمدة لن تمر في الوزارة"، محملا السفراء وارباب العمل مسؤولية التعامل مع هذه المكاتب.
 
وأكد أن مسؤولية الوزارة محصورة فقط تجاه المكاتب الشرعية، مجدداً القول ان "المشاكل التي تحصل من رشاوى وسمسرات تبدأ بالدول التي ترسل عاملات وعمالا الى لبنان، مرورا ببعض الموظفين في السفارات وصولا الى بعض العائلات اللبنانية التي تستقدم العاملات من خلال سماسرة ومعقبي معاملات غير ذوي صفة.
 
وكشف قزي ان وزارة العمل تلقت رأي هيئة الاستشارات والتشريع ان بالإمكان استخدام شهادة الايداع لغاية سفر العاملات اللواتي هن هاربات او مسجونات ولا يملكن ثمن بطاقة السفر.