ايران تريد التفاوض بعد الاعلان عن سلسلة انجازات في المجال النووي
ايران تريد التفاوض بعد الاعلان عن سلسلة انجازات في المجال النووي
Thursday, 22-Mar-2012 14:22
عبرت ايران الخميس عن رغبتها في استئناف المفاوضات مع مجموعة دول الست حول ملفها النووي غداة الاعلان عن سلسلة انجازات كبرى في برنامجها النووي تضعها "في موقع قوة" في المحادثات.
تقدم في المجال النووي

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست كما نقلت عنه الخميس وكالة فارس للانباء "رحبنا على الدوام بمبدأ التفاوض ونعتقد انه مع وجود مقاربة ايجابية وذهنية تعاون، يمكننا احراز تقدم".
وكرر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ومسؤولون ايرانيون اخرون القول ان ايران نجحت في "احراز هذا التقدم" رغم كل الضغوطات والعقوبات الدولية.
وعنونت صحيفة "ايران" الحكومية على صفحتها الاولى "التفاوض من موقع قوة" في اشارة الى التقدم في المجال النووي.
واعلنت ايران الاربعاء انها نجحت في انتاج وقودها النووي الخاص المخصب بنسبة 20% لمفاعل الابحاث لديها فيما كان عدة قادة وخبراء نوويين غربيين قالوا ان ليس لديها القدرة التكنولوجية على ذلك.
واعلن احمدي نجاد ايضا ان ايران زادت عدد اجهزة الطرد المركزي من الجيل الاول التي تشغلها بنسبة 50% وارتفع عددها من ستة الاف الى تسعة الاف.
واخيرا اعلن ان العلماء الايرانيين صنعوا الة طرد مركزي جديدة "من الجيل الرابع" قوتها توازي ثلاثة اضعاف قوة الاجهزة الموجودة.

ردود الفعل

واكدت اسرائيل والولايات المتحدة اللتان تشتبهان ان ايران تسعى الى صنع السلاح الذري رغم نفيها المتكرر لذلك، عدة مرات انهما لا تستبعدان اللجوء الى القوة لمنعها من ذلك.
واعلن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الخميس ان ايران "تبالغ بنجاحاتها" قائلا ان "الايرانيين يواصلون التقدم لكن ما قدم بالامس يشبه استعراضا. هناك الكثير من الامور التي قدمت بشكل مبالغ فيه وذلك جزئيا من اجل ردع العالم عن ملاحقتهم".
واضاف باراك ان "الايرانيين يريدون اعطاء الانطباع بانهم اجتازوا نقطة اللاعودة، وهو امر غير صحيح".
ووصفت الولايات المتحدة ايضا الاعلان الايراني بانه "مبالغ فيه". وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية "نحن بصراحة لا نرى شيئا جديدا هنا. هذه ليست اخبار مهمة. في الحقيقة يبدو انها مبالغ فيها".

دعوة روسيا لإيران لمزيد من التعاون

من جهتها دعت روسيا ايران الى المزيد من التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاربعاء "الامر المهم هو ان يكون كل ما تم الاعلان عنه والقيام به في القطاع النووي تحت الرقابة الكاملة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية". ودعت موسكو ايضا الى استئناف سريع للمفاوضات بين ايران والقوى الكبرى مضيفة ان العقوبات لم تترك اي اثر على ايران.
واكد عدة مسؤولين ايرانيين الاربعاء ان هذه "النجاحات" الجديدة تحققت تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي يزور مفتشوها ايران بانتظام.
 
 محادثات جديدة

من جهة اخرى، من المقرر ان يجري وفد جديد رفيع المستوى من الوكالة الدولية للطاقة الذرية محادثات جديدة الاثنين في ايران لتبديد اي التباس والرد على اسئلة تتعلق "باحتمال وجود بعد عسكري" لانشطتها النووية.