Loading, Please wait...

رانيا سلوان: نعم للجسم «المَليان»... تماماً مثل هيفا


جريدة الجمهورية
إعلاميّة وممثّلة لبنانيّة أطلّت على المشاهدين منذ سنوات عدّة، وأخذت تبرز شيئاً فشيئاً حتّى تمكّنت من صعود سلّم النجاح عن حقّ وجدارة. شاركت في مسلسلات عديدة مثل «حماتي وعقلاتي»، «ذكرى»، «وداعاً»... وحالياً نشاهدها في مسلسل «جذور». إنّها بالتأكيد رانيا سلوان.
T+ | T-
إلى مشاركتها في مسلسل "جذور" وتقديم برنامجها الأسبوعي "هيدا الواقع"، صرّحت رانيا سلوان في حديث خاصّ لـ "الجمهورية"، أنّه عُرض عليها حديثاً ثلاثة نصوص لكنّها لا تدرك بعد على أيّ منها ستوافق.

وقالت في هذا السياق: "بعد مشاركتي في عمل ضخم جداً مثل "جذور"، وكون برنامجي يحظى بنسبة جماهيريّة عالية وصدى إيجابي، لا يمكنني القبول بأيّ عمل. يجب أن أدرس الموضوع جيداً قبل الموافقة على الدور، وعلى أساسه أختار الأفضل والذي سيضيف شيئاً جديداً إلى مسيرتي المهنيّة".

هذا، على صعيد العمل. لكن ماذا عن الأسلوب الغذائي الذي تعتمده؟ وكيف تعتني بصحّة عائلتها؟ قبل الدخول في التفاصيل، شدّدت رانيا سلوان بداية على أنها "لا تشتري نهائيّاً بيضاً ولا خضاراً أوفاكهة أو لحوماً تحتوي على مواد كيماوية، إنّما هي تحرص بأن تكون عضويّة 100 في المئة كي تضمن أنّها صحّية وآمنة لها ولعائلتها".

وأضافت: "أمّا من جهتي، أنا عندي عقدة من السمنة... أخشى من البدانة. في حال كسبت كيلوغراماً إضافياً، أُصاب بالهوس و"برجع بنزلن 4". فأنا لا أحصل على الفطور والعشاء رغم أنني أدرك جيداً أنّ هذا الأمر خاطئ، إنما أكتفي بتناول وجبة واحدة طوال اليوم. هذه استراتيجيّة خاطئة 100 في المئة، ولكنّ هذا الأمر يشكّل بالنسبة لي عقدة.

و"كلّ شي سكر وخبز" لا أدخله مطلقاً إلى جسمي. لكن، في المقابل لا أحرم نفسي من أيّ طعام أرغب به. إذا اشتهيت هامبرغر، بدلاً من تناول واحدة بكاملها أكتفي بلقمة صغيرة.

فالكمية عندي هي الأهمّ، و"ما بخلّي شي بعيني". أمّا وفي حال التواجد مع الأصدقاء خارج المنزل، أحصل على الطعام ولكن بكمية قليلة مع الحرص على تفادي المعجّنات والأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون والزبدة".

الهَوس بالشوكولا

ماذا عن الحلويات؟ كشفت رانيا: "أنا مهووسة بالشوكولا السوداء ومهما تكن حالتي، من الضروري الحصول على قطعة منها... لدرجة أنني قد أحذف وجبة غذائيّة من أجل تناول الشوكولا.

ما من مشكلة في أن أمتنع عن الطعام وعدم بلوغ الشعور بالشبع، شرط أن أحصل على الشوكولا"، كاشفة أنّها لا تخشى المعاناة من نقص في الفيتامينات والمعادن لأنها تحصل على مختلف أنواع الفاكهة والخضار، وعلى الغداء تتناول ستايك أو صدر دجاج مشوياً. ما يزوّدها بمختلف أنواع العناصر الغذائيّة.

وتابعت: "أتناول حصّتين منوّعتين من الفاكهة يومياً، الأولى عبارة عن ثمرة من التفاح أمّا الثانية فتعتمد على ما هو متوفّر. وفي ما يتعلّق بسَلطات الخضار، هي موجودة دائماً خصوصاً في الفتوش الذي أتناوله بانتظام، والذي يجمع بين البقلة والفجل والخيار والبندورة والصعتر والروكا... أي مختلف أنواع الخضار".

الطبخ

هل تهتمّ رانيا سلوان بعالم الطبخ؟ أجابت: "أطبخ يومياً وأتقن تحضير جميع الأطعمة مثل الملوخيّة والمغربيّة والفاصولياء بالزيت... أحبّ "وقفة" المطبخ وقد عوّدت أولادي على تناول الطبخ، وهم لا يدخلون المطاعم التي تقدّم الوجبات السريعة.

أنا ستّ بيت بإمتياز و"بعمل مونة". في شهرَيْ آب وأيلول أتوجّه إلى الجبل لقطف الملوخية والبامية والفاصولياء واللوبيا... الثلّاجة عندي دائماً ملأى بالخضار والطبخ"، مشدّدة على ضرورة أن يعلّم الأهل أولادهم منذ الصغر على تناول الأطعمة الصحّية، تفادياً للسمنة والأمراض التي قد تنتج عنها في المستقبل مثل السرطان والذي يزداد انتشاره يوماً بعد آخر.

الوزن والرياضة

صحيح أنّ رانيا لديها "عقدة" من البدانة، إلّا أنّها علّقت على معدل الوزن قائلة: "عندما أمارس الرياضة كثيراً، ترتفع كتلة العضل في جسمي لتؤثّر بذلك في معدل الوزن.

وهذا أمر بديهي يتعرّض له كلّ إنسان، ولا يعني لي الكثير. ما يهمّني بالتحديد هو ألّا ترتفع نسبة الدهون في جسمي وأن يبدو مظهري متناسقاً"، مشيرة إلى أنّها لا تحبّ المرأة الهزيلة كثيراً و"المسكسكة"، إنّما أن تكون "مليانة" ولديها Shape متناسق... تماماً مثل هيفا.
واستكملت حديثها: "عموماً كنت أمارس الرياضة ثلاث مرّات في الأسبوع لمدة ساعتين في كلّ مرّة، حيث كنت أنخرط في صفوف رياضيّة.

لكن ما حصل هو أنّ كتلة العضل إرتفعت كثيراً، وهذا دفعني إلى التوقّف عنها لحوالى الشهرين كي أعيد السيطرة على وزني مع الدايت. وحالياً عاودت الأنشطة البدنيّة ولكن أركّز أكثر على الآلات مثل الـ Treadmill والـ Elliptical...".

موقفها من عمليّات التجميل وقانون التدخين

وفي ما يخصّ هذين الشقّين قالت: "كلّ "شي بجمّل ليش لأ"؟ أنا مع كل ما يمكن القيام به بهدف تحسين المظهر. على سبيل المثال، إذا لم يتمكّن المرء من إزالة الدهون في أماكن معيّنة من جسمه بواسطة الحميات الغذائيّة، واستعان بوسائل الشفط... "ليش لأ؟" لكن، بالتأكيد أنّ كلّ شيء مبالغ فيه مثل نفخ الصدر والشفاه...، لا أحبّه ولا أشجّعه". أمّا وعن قانون منع التدخين، فقالت "من جهتي أنا لا أدخّن ولا حتّى أشرب الكحول.

وفي رأيي إنّ هذا القانون "كتير منيح وبجنّن"، لكن أتمنّى لو أنّهم يباشرون في تطبيقه كي نتمكّن من السهر. فأنا محرومة من ذلك بسبب الدخان لأنني أكره التواجد في أماكن تفوح منها رائحة السجائر. وهنا أقول للأشخاص الذين لا يؤيّدون هذا القانون: تحضّروا!".

وأنهت الممثّلة والإعلاميّة المتألّقة رانيا سلوان حديثها المشوّق والعفويّ: "صرنا بزمن "زبالة"، كلّ شيء نأكله هو "زبالة". إذا لم ننتبه إلى صحّتنا، "رح نروح دعوسة". لذا أنصح قرّاء "الجمهورية" بالإنتباه أكثر لنظامهم الغذائي وأن يعوّدوا أولادهم منذ الصغر على تناول أطعمة صحّية.

أهمّ ما في الامر هو أن يتثقّف اللبناني أكثر ويطّلع على الحقائق العلميّة، وأن يتوقّف عن تجاهل القواعد الصحيحة في عالم الصحّة والغذاء. كلّما انتبهنا أكثر إلى صحّتنا، كلما حافظنا على عقل سليم وأطلنا مدّة العيش".
التعليقات
 
إطبع الموضوع
 
أرسلها لصديق
قيم
الإسم
البريد الإلكتروني
1 - إسم صديقك
1 - البريد الالكتروني لصديقك
2 - إسم صديقك
2 - البريد الالكتروني لصديقك
3 - إسم صديقك
3 - البريد الالكتروني لصديقك


Connect