الإسم
البريد الإلكتروني
1 - إسم صديقك
1 - البريد الالكتروني لصديقك
2 - إسم صديقك
2 - البريد الالكتروني لصديقك
3 - إسم صديقك
3 - البريد الالكتروني لصديقك
4 - إسم صديقك
4 - البريد الالكتروني لصديقك
5 - إسم صديقك
5 - البريد الالكتروني لصديقك
Connect
د. سعود المولى
-
جريدة الجمهورية
أهمّ المدارس السلفية
لعلّ أبرز السمات التي يمكن رصدها في السلفية اللبنانية هي نزوع مشايخها إلى الاستقلال بمدارس وجماعات وهيئات؛ فالسلفيّون في لبنان ليسوا طيفاً واحداً، بل غالبهم يتراوح بين الخيري والدعوي، فضلاً عن التيار الجهادي؛ وذلك نظراً لاختلاف المدارس التي تلقّوا عنها ووسائلهم في الدعوة والعمل؛ إذ لا يجمعهم إطار تنظيميّ واحد ولا منهج واحد يأخذون عنه.
السلفيّون في لبنان ليسوا طيفاً واحداً، بل أغلبهم يتراوح بين الخيري والدعوي والجهادي
share
print
favorite
وقد ظهر في طرابلس جيل سلفيّ جديد تزعّمه الشاب صفوان الزعبي (35 عاما) الذي بذل جهوداً كبيرة لحمل السلفيين على العمل الاجتماعي في لبنان، حتى أصبح يحظى باحترام وقبول ويمثّل مدرسة مستقلة... وقد ظهر دور صفوان الزعبي قوياً في ظل الخلاف الشخصي بين الشيخ داعي الإسلام الشهال وزوج شقيقته وابن عمّه حسن الشهال، وبالأخص عندما وقّع الأخير منفرداً على اتفاقية حوار مع حزب الله استثارت ردود فعل سلفية وإسلامية سنّية غاضبة ومندّدة.

والدكتور حسن الشهال هو رئيس "جمعية دعوة العدل والإحسان"، وتربطه علاقات بجمعيات وهيئات كويتية يتردّد أنها تدعمه ماليّاً. وقد حاول تأسيس إطار جديد لقيادة الحركة السلفية في العام 2004، حيث شكّل ما سُمّي بـ"المكتب السياسي الإسلامي" الذي ضمّ مجموعاتٍ ورموزاً سلفية، وتولّى رئاسته؛ وكان الهدف من هذا التأسيس "متابعة الأحوال السياسية التي يمر بها لبنان"، وكانت -تقريباً- المرّة الأولى التي يعبّر فيها السلفيون عن اهتمامهم بالشأن السياسي.

وهذا التباين دعا العديد من الباحثين الى تقسيم السلفية الطرابلسية الى مدرستين: المدرسة السعودية: وهي التي استقى منها آل الشهال دعوتهم؛ والمدرسة الكويتية: وهي التي يمثلها (آل الزعبي) بقيادة الشيخ صفوان الزعبي أحد أبرز شخصيات "تجمّع المعاهد والمؤسسات السلفية"، ورئيس مجلس أمناء جمعية "وقف التراث الإسلامي"، التي تُعدّ امتداداً لجمعية إحياء التراث الإسلامي التي يرأسها طارق العيسى، والشيخ نديم حجازي الذي تموّله وترعاه السلفية الكويتية.

أمّا بالنسبة للسعودية فيتمّ التمويل من قِبل (وزارة الأوقاف السعودية) أو عبر مؤسّسات وجمعيات سعودية وأبرزها (مؤسسة الحرمين). وأبرز الجمعيات القطرية الداعمة للتيار السلفي (مؤسسة الشيخ عيد آل ثاني الخيرية). ويبدو أنّ مؤسسات وشخصيات رسمية في إمارة الشارقة تموّل بعض الجمعيات اللبنانية أيضاً.

وفي منطقة البقاع تُعتبر بلدة مجدل عنجر (ثمّ القرعون)، المركز الرئيسي والأوّل للحركة السلفية، والثانية على مستوى لبنان، بعد مدينة طرابلس في الشمال.

ويشير السلفيّون إلى أنّ الشيخ زهير الشاويش، لعب دوراً بارزاً وكبيراً في نشر فكر الحركة، من خلال المطبوعات التي نشرها المكتب الإسلامي الذي يملكه. أمّا ظهورها في منطقة البقاع الغربي، فبدأ مع عودة عدد من الخرّيجين البقاعيين من الجامعة الإسلامية في المدينة المنوّرة عام 1986 وأبرزهم الشيخ الدكتور عدنان محمد إمامة والشيخ حسن عبد الرحمن.

لم يشارك سلفيّو البقاع الغربي في الحياة السياسية اللبنانية، فكان اهتمامهم منصبّاً على الدعوة والتعليم. فانشأوا المدارس وبنوا المساجد وعملوا على إلقاء المحاضرات والدروس وتوزيع الكتيبات والأشرطة التي تبصّر الناس بأمور دينهم.

ونشرُ الفكر السلفي الدعوي كان يهدف في تلك الفترة الى إنكار بعض العادات الدينية في قرى البقاعين الأوسط والغربي، والتي كان يقوم بها أتباع عبد الله الحبشي مؤسّس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية (المعروفون باسم "الأحباش").

وقد حصل انشقاق كبير في الحركة البقاعية في العام 2003 على خلفية جواز تكفير أفراد المؤسسة العسكرية والقوى الأمنية، فاحتفظ الشيخان إمامة وعبد الرحمن بالفكر السلفي الدعوي، فيما برز الفكر السلفي الجهادي الذي تزعّمه محمد ياسين الملقّب بـ"أبي حذيفة" وارتبط بالقتال داخل العراق، مع علاقة وثيقة بتنظيم "القاعدة". وبعد الانشقاق، انطلق "سلفيّو الجهاد" الى إعداد العدّة للقتال في العراق في ظلّ تسهيلات واضحة من النظام السوري يومذاك.

وقد ظهرت السلفية في صيدا أواخر الثمانينيات، وذلك من خلال عدد قليل من الأفراد. ولكن ما لبثوا أن توسّعوا مع بداية التسعينيات من خلال أعمال خيرية ودعوية كان يقوم بها بعض من ينتمون إلى السلفية ممّن أتوا من بيروت والشمال كعبد الهادي وهبي وداعي الإسلام الشهال.

ومن مظاهر انتشار هذا الفكر في صيدا وجود بعض الجمعيات ذات التوجّه السلفي، ومنها:

• جمعية الاستجابة، وهي جمعية مرخّصة ويشرف عليها الشيخ نديم حجازي ومنهجُها سلفيّ علمي. وتهتمّ بنشر الفكر السلفي المجرّد من دون حمل السلاح، ويتبع الجمعية مسجد في حيّ الزهور ومصلّى في طلعة الاسكندراني، إضافة إلى القيام بأعمال الدفاع المدني عبر سيارات إسعاف تابعة للجمعية.

• مدرسة الصحابي عبدالله بن مسعود في حيّ الصباغ، وهي مؤسسة علمية سلفية مستقلة وتقوم بدور معهد شرعي خاص يدرّس الفكر السلفي والعلوم الدينية بشكل مستقل، ويديره الشيخ أبو زكريا هدوي. وهو مقرّب من مدرسة نديم حجازي.

أمّا في العرقوب فقد وصلت أولى ظواهر السلفية الى بلدة شبعا عبر أحد أبنائها وهو الشيخ قاسم عبدالله والذي كان مهاجراً في المملكة العربية السعودية، كان خلالها يتردّد الى بلدته لتقديم المساعدات للمحتاجين، داعياً إلى التمسّك بأسُس الإسلام لتتشكّل معه نواة الحركة السلفية في المنطقة... وليس للحركة أيّة نشاطات عسكرية ويقتصر دورها على تنوير المسلمين بأمور الدين بالإضافة إلى تقديم المساعدات للمحتاجين والمرضى.
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
© 2014 Al Joumhouria, All Rights Reserved.