الإسم
البريد الإلكتروني
1 - إسم صديقك
1 - البريد الالكتروني لصديقك
2 - إسم صديقك
2 - البريد الالكتروني لصديقك
3 - إسم صديقك
3 - البريد الالكتروني لصديقك
4 - إسم صديقك
4 - البريد الالكتروني لصديقك
5 - إسم صديقك
5 - البريد الالكتروني لصديقك
هام
أخبار العاصفة التي تضرب لبنان لحظة بلحظة
 
 
Connect
سينتيا عواد
-
جريدة الجمهورية
كيف يجب تطبيق تمارين التمدّد؟
عندما نتحدث عن برنامج رياضي، لا نعني بذلك فقط تمارين الأيروبيك والمشي والركض وبناء العضل... إنما أيضاً، وأهمّ ما في الأمر، تمارين التمدد (Stretching) التي يجب أن يعتنقها كل فرد لِما تتمتّع به من فوائد جمّة تنعكس إيجاباً على أداء الجسم وسلامته.
share
print
favorite
إن البعض لا يمارس تمارين التمدد فقط قبل البدء بالنشاط البدني أو بعد الانتهاء منه، إنما أيضاً عند الاستيقاظ من النوم وقبل النهوض من الفراش. فهذه التمارين التي قد تعتبرها غير مجدية وضرورية، تنعكس إيجاباً على صحّتك لتقدّم لك منافع كبيرة، مثل:

- زيادة المرونة: إن المرونة هي الدرجة التي تساعد على إطالة العضل. وعند الافتقار إليها، يؤدي ذلك إلى بطء الحركة ويجعلك أكثر عرضة لتشنّج العضل والأربطة وغيرها من الإصابات في الأنسجة اللينة. فأفضل طريقة لزيادة المرونة والليونة هي من خلال تطبيق تمارين التمدد بانتظام.

- تعزيز الدورة الدموية: إن تمارين التمدد تزيد من تدفق الدم إلى العضلات، ما يؤمّن لها غذاءً إضافياً ويطرد النفايات والبقايا منها. وإضافة إلى ذلك، فإن ارتفاع الدورة الدموية يؤدي إلى تسريع عملية التئام العضل والمفاصل من الجروح.

- تحسين التوازن: بفضل تعزيز المرونة، يصبح الفرد أكثر قدرة على تحقيق التوازن الجسدي ليَقي نفسه من خطر الوقوع أرضاً.

- تخفيف آلام أسفل الظهر: يُعد تصلّب عضلات أسفل الظهر وأوتار الركبة والوركين والأرداف، من أهم أسباب آلام أسفل الظهر. إلا أن تطبيق تمارين التمدد لهذه العضلات يساعد حتماً على تخفيف الألم.

- تعزيز صحّة القلب والأوعية الدموية: أجل، فقد أثبتت الدراسات الحديثة أن تمارين التمدد تساعد على تحسين أداء الشرايين وخفض معدل ضغط الدم المرتفع، ما يساعد على حماية القلب من الأمراض التي يمكن أن يتعرّض لها.

لكن من المهمّ لفت الانتباه والتشديد على أنه لا يمكن الحصول على هذه الفوائد إلا في حال تطبيق تمارين التمدد بشكل صحيح وآمن، وطبقاً للمعايير التالية:

- عدم تطبيق تمارين التمدّد عندما تكون العضلات باردة: فقد أثبتت الدراسات أن القيام بهذا الأمر يخفّض قوّة العضل لمدة تصل إلى ساعة بعد القيام بهذه التمارين. لذا، لا بد أولاً من القيام بالتحمئة ومن ثمّ التمدّد، أو التمدّد بعد الانتهاء من النشاط البدني.

- تفادي تمارين التمدّد القاسية: يعتقد الكثيرون أن على التمدّد أن يكون قاسياً لزيادة فاعليته، إلا أن هذا خطأ كبير جدا. فالهدف من هذه التمارين ليس إلحاق الأذى بالجسم، إنما تأمين الراحة له.

- من الضروري تطبيق تمارين التمدّد بطريقة بطيئة ولطيفة، وليس بسرعة وشراسة. وبذلك، فإنّ العضلات ستسترخي وينعم الجسم بفوائد كثيرة.

- امسك بتمارين التمدّد لوقت كاف لا يقلّ عن 10 ثوان، على أن تحاول زيادة مقدار الوقت تدريجياً.

- تنفّس بشكل طبيعي عند التمدّد: إن العديد من الأشخاص يحبسون أنفاسهم من دون وعي عند تطبيق تمارين التمدّد. ما يؤدي إلى توتر العضل وصعوبة في تطبيق التمارين بشكل صحيح.

- عدم القيام بتمارين التمدد في المنطقة المُصابة: إذا واجهت إصابة معيّنة بسبب تجاهلك لأهمية تمارين التمدد، فلا تبدأ مطلقاً بتطبيق هذه التمارين لأن الوقت ليس مناسباً إطلاقاً. انتظر حتى تتعافى من الإصابة ثم ابدأ تدريجياً بإدخالها إلى برنامجك الرياضي.

- ممارسة تمارين التمدد بانتظام: فأنت بحاجة إلى تطبيقها ثلاث مرّات في الأسبوع على أقلّ تقدير، لاستمداد جميع الفوائد التي تقدمها.

إذاً كما رأيت، فإن تمارين التمدّد مفيدة جداً لك، وهي تحتاج إلى معايير معيّنة كي يتمّ تطبيقها بشكل صحيح، مثل سائر أنواع التمارين البدنية. وفي حال ممارستها بقسوة وبطريقة غير مدروسة، فإن ذلك لن يؤمّن لك المرونة على الإطلاق ولن يحقق لك أي فائدة من الفوائد التي تقدّمها، وأخطر ما في الأمر أنك بذلك ستكون أكثر عرضة للإصابات.
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
© 2014 Al Joumhouria, All Rights Reserved.