الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

سينتيا عواد
-
جريدة الجمهورية
الثلاثاء 21 أيار 2019
ماذا يحصل عند إحتساء الكحول في الطقس الحار؟
print
favorite
ينتظر العديد من الأشخاص المواسم الدافئة بفارغ الصبر، فالأيام تكون أطول وأشعة الشمس تكون أكثر إشراقاً، وبالتالي يمكن تمضية المزيد من الوقت في الحديقة أو على البحر. ولا شكّ في أنّ مثل هذه الجلسات ترافقها غالباً المشروبات الكحولية. لكن هل فكرتم يوماً في انعكاساتها على الجسم عند احتسائها في الطقس الحارّ؟

بالتأكيد ليس المطلوب الامتناع كلّياً عن الاستمتاع بالكحول تحت أشعة الشمس، لكن هناك أمور معيّنة يجب تذكّرها قبل شرب زجاجة بيرة ثانية أو أي مشروب آخر. إليكم ما كشفه الخبراء أخيراً عن تأثير الكحول في الجسم عندما يكون الطقس حارّاً، وانعكاسها على الصحّة عند إهمال ذلك:

تُفاقِم الشعور بالدفء
شرحت اختصاصية طب العائلة، جوليا بلانك، من «Providence Saint John’s Health Center» في سانتا مونيكا، أنّ «الكحول تؤدي إلى توسيع الأوعية الدموية، ما يُسهّل ارتفاع حرارة الجسم على سطح الجلد». يشعر الإنسان في هذه الحال بدفء أكثر لأنّ لديه حجماً أعلى من الدم الذي يصل إلى سطح الجلد. المشكلة تكمن في أنّ حرارة الطقس تكون بدورها عالية، ما يعني أنّ هناك احتمالاً أكبر لمعاناة ارتفاع مُفرط في حرارة الجسم في حال عدم شرب جرعات كافية من السوائل غير الكحولية.

تسبّب مزيداً من الجفاف
إلى جانب تعزيز مشاعر الدفء، فإنّ الكحول تدرّ البول وتُجرّد الجسم من السوائل. وفي هذا السياق، قالت مديرة «Center for Sports Medicine» في «New York Institute of Technology» في أولد وستباري، هايلي زويبل، إنّ «الكحول تدفع الكِلى إلى إفراز المياه عن طريق البول أكثر مما يتمّ إصداره عادةً، وبالتالي تتمّ خسارة المياه من خلال التعرّق والتبوّل، الأمر الذي يسبب الجفاف ويعوق عملية التبريد».

وشدّدت على أنّ «هذه الانعكاسات السلبية تتضاعف أيضاً عند احتساء الكحول قبل ممارسة الرياضة أو خلالها أو بعدها، مثل كرة الطائرة الشاطئية. الكحول تجعل من الصعب إدراك حجم الجهد الذي يتمّ بذله خلال التمارين، وكمية السوائل التي تتم خسارتها نتيجة الطقس الحارّ».

وإضافة إلى كل ذلك، يُرجّح أنّ الشخص يتعرّض لمستويات ترطيب أقلّ من الطبيعي نتيجة الصيف بحدّ ذاته. إستناداً إلى الخبراء، يجب شرب المزيد من المياه خلال الصيف، علماً أنّ بعضهم يوصون البالغين النشطين باحتساء 2 إلى 4 ليترات في اليوم. يمكن للجفاف أن يسبّب مجموعة ردات فعل سلبية مثل أوجاع الرأس وتشنّج العضلات، ولكن في حال عدم معالجته سريعاً، فإنه قد يؤدي إلى مشكلات أكثر جدّية مثل ضربة الشمس.

لاتّباع هذه الوسائل الآمنة
الخبر الجيّد أنه يمكن الاستمتاع بكأس كحول أو اثنتين من دون التعرّض لاحقاً لأي انتكاسات في حال التمسك ببعض العادات الصحّية. أولاً يجب الانتباه إلى أنّ الجسم بحاجة إلى كمية مياه أكثر مما يُعتقد. وتعليقاً على ذلك، أفادت الطبيبة جوليا بلانك أنّ «الناس يقولون غالباً إنهم يحصلون على كوب من المياه لكلّ مشروب كحولي، لكنّ الحقيقة أنه يتمّ تبوّل أكثر من ثلث جرعة الكحول المستهلكة، وبالتالي فإنّ استبدال كوب من المياه بكوب من الكحول هو ليس بالأمر المُشابه. يعني ذلك أنّ الشخص يحتاج إلى شرب نحو 2 إلى 3 أكواب من المياه لكلّ مشروب كحولي خلال الأيام الحارّة».

من جهتها، لفتت هايلي زويبل إلى أنّ «الشخص لن يشعر بالعطش لأنه يحصل على المشروبات، كما وأنّ البول سيكون مخففاً أكثر مما هو عليه في الواقع، فيعتقد أنّ كمية السوائل في جسمه كافية ولكنّ الحقيقة هي عكس ذلك تماماً». وأوصَت بـ»شرب كوب من المياه كل 30 دقيقة، ما سيساعد على تجديد أي سوائل مفقدوة باستمرار».

وعند الانخراط في أي لعبة رياضية أو ممارسة التمارين جنباً إلى شرب الكحول في أي وقت، قد يحتاج المرء إلى شيء غير المياه. ونصحت زويبل بـ»اختيار مشروب رياضي يحتوي على كمية عالية من الكربوهيدرات التي يتمّ فقدانها أثناء النشاط البدني. يعتقد بعض الأشخاص أنّ الكحول قد تعمل كبديل للمشروبات الرياضية لأنها تتضمّن الكربوهيدرات، ولكنها غير كافية وتفتقر إلى البروتينات».

سواء كنتم تحتسون الكحول أو لا، وبدأتم تشعرون بالدوخة أو الإغماء أو الغثيان أو الضياع، توجّهوا إلى مكان ظليل واشربوا أكبر قدر ممكن من المياه بما أنّ هذه العلامات تُنذر بضربة شمس.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.