الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الاثنين 20 أيار 2019
ثلاثية تاريخية لسيتي.. وبايرن بطلاً للمرة السابعة توالياً
print
favorite
دخل مانشستر سيتي تاريخ كرة القدم الإنكليزية من بابه العريض، عندما بات أول فريق يحرز الثلاثية المحلية بسحقه واتفورد بسداسية نظيفة في نهائي كأس إنكلترا، على ملعب «ويمبلي» في لندن.

وتوَّج سيتي بالتالي موسماً رائعاً شهد احتفاظه بلقب بطل إنكلترا بعد منافسة مثيرة مع ليفربول، كما أحرز كأس رابطة الأندية الإنكليزية بفوزه على تشلسي بركلات الترجيح في أواخر شباط الماضي. أمّا النقطة السوداء الوحيدة فكانت خروجه من ربع نهائي دوري الأبطال، بخسارته أمام توتنهام بفارق الأهداف.
وحقق «سيتيزن» أكبر فارق في النتيجة في نهائي كأس إنكلترا منذ عام 1903. وهو اللقب الـ17 للمدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، منذ أن دخل معترك التدريب قبل 10 سنوات شهدت تدريبه برشلونة وبايرن ميونيخ أيضاً.

في المقابل، فشل واتفورد في إحراز أول لقب في تاريخه، علماً بأنه كان يخوض نهائي الكأس للمرة الثانية بعد عام 1984، عندما خسر أمام إيفرتون 0-2.

خيسوس بدلاً من أغويرو
وكانت المفاجأة إشراك البرازيلي غابريال خيسوس على حساب الأرجنتيني سيرخيو أغويرو، في تغيير وحيد طرأ على تشكيلة سيتي مقارنة بالمباراة الأخيرة في الدوري.

وأثمر ضغط سيتي أول هدف حمل توقيع دافيد سيلفا، عندما وصلته رأسية من سترلينغ داخل المنطقة، فسدّدها بيسراه بعيداً عن متناول الحارس البرازيلي هيريليو غوميش، الذي كان يخوض مباراته الوداعية مع فريقه (د26). والهدف هو الأول لسيلفا في 27 مباراة في مختلف المسابقات منذ أن زار شباك ساوثمبتون في الدوري المحلي في 30 كانون الأول الماضي.

وأضاف سترلينغ الهدف الثاني، عندما رفع البرتغالي برناردو سيلفا كرة عند القائم البعيد، قبل أن يتابعها الإنكليزي داخل الشباك (د38).

ثلاثية نادرة
ومن هجمة مرتدة سريعة مرّر سترلينغ لخيسوس الذي حوّلها باتجاه البلجيكي كيفن دي بروين، فراوَغ الأخير الحارس وسدّد في الشباك الخالية (د61).

وأضاف خيسوس الهدف الرابع عندما استلم تمريرة من دي بروين، لينفرد بغوميش ويسدّد في شباكه (د68). وأضاف سترلينغ الهدف الخامس لفريقه، عندما تابع الكرة من مسافة قريبة بعد تمريرة عرضية رائعة من برناردو سيلفا (د81).

وحقّق سترلينغ الهاتريك، بعد أن سدّد كرة من نقطة الجزاء تصدى لها غوميش قبل أن ترتطم بالقائم الأيمن وتعود إليه، ليتابعها داخل الشباك (د87). والهدف هو الـ26 لسترلينغ هذا الموسم في مختلف المسابقات، بالإضافة الى نجاحه في 15 تمريرة حاسمة.

وبات ستيرلينغ أول لاعب يسجّل هاتريك في نهائي كأس إنكلترا منذ ستان مورتنسن في نهائي عام 1953 لصالح بلاكبول، والرابع بعد ويليام تونلي من بلاكبيرن عام 1890 وجيمي لوغان من نوتس كاونتي عام 1894.

بطولة إسبانيا
ضَمن فالنسيا، بفضل فوزه على بلد الوليد 2-0، المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بانتزاعه المركز الرابع في المرحلة الـ38 الأخيرة من الدوري الإسباني.

وسجّل هدفي فالنسيا كارلوس سولير باراغان (36د) ورودريغو مورينو (د52). ورفع فالنسيا رصيده الى 61 نقطة متقدّماً بفارق نقطتين عن خيتافي مفاجأة الموسم، الذي اكتفى بالتعادل مع فياريال 2-2 والمشاركة في الدوري الأوروبي، الى جانب فريقي إشبيلية وإسبانيول.

وتقدّم خيتافي مرتين عبر فرانشيسكو بورتيو (د13) والصربي نيمانيا مكسيموفيتش (د76)، لكنّ شباكه استقبلت هدفين بواسطة فيسنتي إيبورا (د43) وجيرار مورينو (د87).

واستعاد إشبيلية نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الثلاث الأخيرة (خسارتان وتعادل)، بتغلبه على ضيفه أتلتيك بلباو بهدفين للفرنسي وسام بن يدر (د44) والمغربي منير الحدادي (د90+2).

وأنهى إسبانيول الموسم بفوز ثالث على التوالي، عندما تغلب على ضيفه ريال سوسييداد بهدفين نظيفين سجّلهما الفنزويلي روبرتو روساليس (د58) والصيني وو لي (د65).

وداع غريزمان بصافرات الاستهجان
وودّع جمهور أتلتيكو مدريد المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان بصافرات الاستهجان، خلال المباراة الأخيرة له مع فريقه التي انتهت بالتعادل 2-2 مع ليفانتي.

وكان غريزمان أعلن خلال الأسبوع الحالي رحيله عن نادي العاصمة الإسبانية، بعد أن أمضى في صفوفه 5 أعوام وخاض في صفوفه 257 مباراة وسجّل 133 هدفاً. ورشّحت الصحف انتقال غريزمان الى برشلونة علماً بأنّ البند الجزائي في عقده يقدّر بـ120 مليون يورو.

وقلب أتلتيكو الوصيف تأخّره بثنائية ونقص عددي الى تعادل مع مضيفه ليفانتي 2-2.

وتقدم ليفانتي سريعاً عبر الأوروغوياني إريك كاباكو (د6) وعزّزه بهدف روجر (36د). وفي مطلع الشوط الثاني، طرد الحكم الأرجنتيني أنخل كوريا (د51)، ليكمل أتليتيكو المباراة بـ10 لاعبين.

وقلّص فريق العاصمة الفارق عبر رودري (د68)، وعادل عن طريق اليافع سيرخيو كاميليو بيريز (د79).

نتائج إسبانيا
ليفانتي - أتلتيكو مدريد 2-2
إسبانيول - ريال سوسييداد 2-0
خيتافي - فياريال 2-2
بلد الوليد - فالنسيا 0-2
إشبيلية - أتلتيك بلباو 2-0
سلتا فيغو - رايو فايكانو 2-2
هويسكا - ليغانيس 2-1
ألافيس - جيرونا 2-1
ريال مدريد - ريال بيتيس 0-2
إيبار - برشلونة 2-2

الترتيب
1 - برشلونة 87 نقطة
2 - أتلتيكو مدريد 76 نقطة
3 - ريال مدريد 68 نقطة
4 - فالنسيا 61 نقطة
5 - خيتافي 59 نقطة

بطولة إيطاليا
قضى إمبولي على الآمال الضئيلة المتبقية لتورينو بتحقيق حلم المشاركة في دوري أبطال أوروبا، وذلك باكتساحه 4-1 في المرحلة الـ37 قبل الأخيرة من الدوري الإيطالي.

ودخل تورينو الى اللقاء على خلفية 8 مباريات متتالية من دون هزيمة، باحثاً عن البقاء في دائرة الصراع على إحدى البطاقتين المتبقّيتين المؤهلتين الى دوري الأبطال، المسابقة التي لم يشارك فيها سوى مرة واحدة فقط في تاريخه وذلك موسم 1976-1977 حين وصل الى الدور الثاني على حساب مالمو السويدي ثم خرج على يد بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني.

لكنّ إمبولي بدا عازماً على الاستفادة من تعادل جنوى مع كالياري (1-1)، من أجل ترك المركز الـ18 الذي يهبط صاحبه الى الدرجة الثانية، وقد نجح في تحقيق مبتغاه بفضل رباعية تناوَب على تسجيلها الغاني أفريي أكوا (د27)، كريستيان ديل أوركو (د65)، جيوفاني دي لورنزو (د70) وفرانشيسكو كابوتو (د89)، فيما كان هدف الضيوف الوحيد من نصيب الإسباني ياو فالكي (د56).

ورفع إمبولي رصيده الى 38 نقطة في المركز الـ17 بفارق نقطة أمام جنوى قبل المرحلة الختامية التي يحلّ فيها ضيفاً على إنتر ميلان الثالث، فيما تجمّد رصيد تورينو عند 60 نقطة في المركز السابع بفارق نقطتين عن ميلان صاحب المركز السادس الأخير المؤهل الى الـ»يوروبا ليغ».

وسيكون تورينو أمام مهمة صعبة في المرحلة الختامية، إذ يتواجه الأحد المقبل مع ضيفه لاتسيو الذي يتخلّف عنه بفارق نقطتين في المركز الثامن، لكنه ضَمن مشاركته القارية نتيجة فوزه بمسابقة الكأس على حساب أتالانتا.

نتائج إيطاليا
أودينيزي - سبال 3-2
جنوى - كالياري 1-1
ساسوولو - روما 0-0
كييفو - سمبدوريا 0-0
بارما - فيورنتينا 1-0
إمبولي - تورينو 4-1
ميلان - فروزينوني 2-0
نابولي - إنتر ميلان 4-1
يوفنتوس - أتالانتا 1-1
الليلة
لاتسيو - بولونيا (21:30)

الترتيب
1 - يوفنتوس 90 نقطة
2 - نابولي 79 نقطة
3 - أتالانتا 66 نقطة
4 - إنتر ميلان 66 نقطة
5 - ميلان 65 نقطة

بطولة ألمانيا
توّج بايرن ميونيخ بلقب بطل الدوري الألماني للمرة السابعة توالياً، بفوزه على ضيفه إينتزراخت فرانكفورت 5-1، في المرحلة الـ34 الأخيرة. وهو اللقب الأول لبايرن على أرضه وأمام جماهيره منذ عام 2000.

وكان بايرن ميونيخ بحاجة الى التعادل فقط لحسم اللقب الـ29 في تاريخه، بغضّ النظر عن نتيجة مباراة مطارده المباشر بوروسيا دورتموند ومضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ، لكنه كسب النقاط الثلاث معزّزاً صدارته برصيد 78 نقطة بفارق نقطتين أمام دورتموند الذي لم ينفعه فوزه على مونشنغلادباخ 2-0.

وهي المرة الأولى التي يُحسَم فيها لقب البوندسليغا في المرحلة الأخيرة منذ 2010.

وداع مثالي لريبيري وروبن
وودّع الفرنسي فرانك ريبيري والهولندي أرين روبن جماهير «أليانز أرينا» بأفضل طريقة ممكنة، إذ سجّل كلّ منهما هدفاً.

وقام النادي البافاري قبل انطلاق المباراة بتكريم الثلاثي ريبيري وروبن والبرازيلي رافينيا الذين سيتركون الفريق في نهاية الموسم الحالي. وجلس الثلاثي على مقاعد البدلاء، قبل أن يدفع المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش بالفرنسي والهولندي في الشوط الثاني.

وبات ريبيري أكثر اللاعبين تتويجاً بلقب البوندسليغا في تاريخ النادي البافاري برصيد 9 ألقاب.

واحتاج بايرن إلى 4 دقائق لهزّ شباك الحارس كيفن تراب، عندما مرّر توماس مولر كرة زاحفة إلى كومان داخل المنطقة، فلعبها بيمناه زاحفة أيضاً على يسار الحارس.

وفاجأ الضيوف الفريق البافاري بهدف التعادل مطلع الشوط الثاني، عندما استغل البديل هاليه كرة مرتدة من العارضة بعد تسديدة من مسافة قريبة لقائده الأرجنتيني دافيد أبراهام إثر ركلة ركنية، فتابعها بدوره من مسافة قريبة داخل المرمى (د50).

لكنّ فرحة فرانكفورت لم تدم سوى 3 دقائق، عندما استغلّ ألابا كرة مرتدة من تراب، إثر تسديدة قوية لمولر من خارج المنطقة، فتابعها بسهولة داخل المرمى الخالي (د53).

وأضاف سانشيز الهدف الثالث بعد مجهود فردي رائع داخل المنطقة أنهاه بتسديدة قوية بيمناه من مسافة قريبة داخل المرمى (د58).

وعزّز ريبيري تقدّم أصحاب الأرض بالرابع، عندما تلاعب بمدافعين داخل المنطقة ولعب الكرة ساقطة داخل مرمى تراب (72د)، قبل أن يختم روبن المهرجان بهدف خامس بعد تمريرة من ألابا (د78).

ليفركوزن في دوري الأبطال
وانتظر بوروسيا دورتموند الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول لافتتاح التسجيل عبر الانكليزي جايدون سانشو بتسديدة على الطاير من مسافة قريبة، وعزّز القائد ماركو رويس العائد من الإيقاف لمباراتين، بالهدف الثاني عندما تابع كرة الأميركي كريستيان بوليسيتش من مسافة قريبة داخل المرمى الخالي (د54).
واستغل باير ليفركوزن خسارة مونشنغلادباخ وفرانكفورت، لينتزع المركز الرابع، وبالتالي، البطاقة الأخيرة المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوزه الكبير على مضيفه هرتا برلين 5-1. ويبقى عزاء مونشنغلادباخ خوض مسابقة الدوري الأوروبي، بعدما أنهى الموسم في المركز الخامس.

نتائج ألمانيا
فولفسبورغ - أوغسبورغ 8-1
فورتونا دوسلدورف - هانوفر 2-1
بايرن ميونيخ - إينتراخت فرانكفورت 5-1
شالكه - شتوتغارت 0-0
بوروسيا مونشنغلادباخ - بوروسيا دورتموند 0-2
هرتا برلين - باير ليفركوزن 1-5
فيردر بريمن - لايبزيغ 2-1
فرايبورغ - نورمبرغ 5-1
ماينتس - هوفنهايم 4-2

الترتيب
1 - بايرن ميونيخ 78 نقطة
2 - بوروسيا دورتموند 76 نقطة
3 - لايبزيغ 66 نقطة
4 - باير ليفركوزن 58 نقطة
5 - بوروسيا مونشنغلادباخ 55 نقطة

بطولة فرنسا
ضَمِن ليون بطاقة التأهل الى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوزه الساحق على كاين برباعية نظيفة في المرحلة الـ37 قبل الأخيرة من الدوري الفرنسي التي شهدت فوز مماثل لباريس سان جيرمان البطل على ديجون.

وصمد كاين الذي بات مهدّداً فعلياً بالهبوط الى الدرجة الثانية أمام مضيفه في الشوط الأول، قبل أن ينهار تماماً في الثاني حيث استقبلت شباكه 4 أهداف تناوَب على تسجيلها الهولندي ممفيس ديباي (د49 و74)، العاجي ماكسويل كورنيه (د54) وموسى ديمبيلي (د64).
ونجح مدرب الفريق برون جينيزيو، الذي سيترك منصبه في نهاية الموسم الحالي، في تحقيق الهدف الذي وضعه رئيس النادي جان ميشال أولاً بضمان المشاركة الأوروبية، علماً بأنّ تقارير صحافية تحدّثت عن تولّي البرازيلي سيلفينيو، مساعد مدرب منتخب البرازيل تيتي، مهمة الإشراف على الفريق في الموسم المقبل.

يذكر أنّ ليون سيدخل دور المجموعات لدوري الأبطال مباشرة في حال فوز تشلسي على أرسنال، أمّا في حال فوز الأخير، فإنّ ليون سيخوض التصفيات. وربح ليون من دوري الأبطال 80 مليون يورو، جرّاء مشاركته هذا الموسم وخروجه في الدور الثاني على يد برشلونة الإسباني.

وعلى ملعب «بارك دي برانس، أكرم باريس سان جيرمان الذي توّج بطلاً لفرنسا الشهر الماضي، وفادة ديجون وسَحقه برباعية نظيفة.

وتقدّم فريق العاصمة، الذي خاض المباراة في غياب نجمه البرازيلي نيمار الموقوف 3 مباريات، مبكراً بهدفين سريعين سجّلهما الأرجنتيني أنخل دي ماريا (د3)، قبل أن يمرّر الأخير كرة متقنة ليتابعها الأوروغوياني إدينسون كافاني برأسه داخل الشباك (د4).

وأضاف هداف سان جيرمان ومنتخب فرنسا كيليان مبابي هدفين في الدقيقتين 36 و56، ليعزّز مركزه في صدارة ترتيب الهدافين برصيد 32 هدفاً.

سانت إتيان إلى الدوري الأوروبي
في المقابل، ضمن سانت إتيان مشاركته في الدوري الأوروبي بفوزه الصريح على نيس بثلاثية نظيفة سجّلها روبير بيريتش (د25 و65) ورومان حموما (د83).

وضمن موناكو الى حدٍ بعيد بقاءه في الدرجة الأولى بفوزه الثمين على أميان بهدفين نظيفين، على ملعب لويس الثاني في الإمارة. ويتقدّم موناكو بفارق 3 نقاط و7 أهداف عن كاين صاحب المركز الـ18.

وسجل الهداف الكولومبي راداميل فالكاو الهدف الأول من رأسية (د26)، قبل أن يضيف الروسي ألكسندر غولوفين الثاني إثر هجمة مرتدة سريعة ومجهود فردي (د83).

نتائج فرنسا
ليل - أنجيه 5-0
غانغان - نيم 2-2
ليون - كاين 4-0
ستراسبورغ - رين 0-2
موناكو - أميان 2-0
مونبلييه - نانت 1-1
باريس سان جيرمان - ديجون 4-0
سانت إتيان - نيس 3-0
بوردو - رينس 0-1
تولوز - مرسيليا 2-5

الترتيب
1 - باريس سان جيرمان 91 نقطة
2 - ليل 75 نقطة
3 - ليون 69 نقطة
4 - سانت اتيان 65 نقطة
5 - مونبلييه 59 نقطة

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.