الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

سكاي نيوز
الأحد 19 أيار 2019
ترحيب اماراتي وبحريني بدعوة السعودية
print
favorite

رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بدعوة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لقادة دول مجلس التعاون الخليجي، والدول العربية لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين بمكة المكرمة يوم الخميس ٣٠ ايار الحالي للتشاور والتنسيق حول الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة وتداعياتها على الأمن والاستقرار.

وحسب وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، قالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها، إن هذه المبادرة ليست بالغريبة من القيادة السعودية التي طالما حرصت وعملت على ترسيخ الأمن والسلام في المنطقة.

وأشادت الخارجية، في هذا السياق بالدور القيادي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في كل ما يجمع الكلمة ويوحد الصف وينسق المواقف.

وأضافت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيانها، إن الظروف الدقيقة الحالية تتطلب موقفا خليجيا وعربيا موحدا في ظل التحديات والأخطار المحيطة.

وقالت إن وحدة الصف ضرورية، وإن الدعوة التي بادر بها خادم الحرمين الشريفين تمثل فرصة مهمة لدول المنطقة لتحقيق ما تصبو إليه من تعزيز فرص الاستقرار والسلام والتصدي للتحديات والأخطار المحيطة عبر موقف خليجي وعربي جماعي يحرص على أمننا المشترك وسيادتنا وإنجازاتنا.

كما أعلنت مملكة البحرين ترحيبها بدعوة العاهل السعودي.

وجاء في بيان وزارة الخارجية: "ترحب مملكة البحرين بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية، لعقد قمتين طارئتين لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ولقادة الدول العربية بمكة المكرمة".

وأضاف البيان: "تثمن مملكة البحرين عالياً هذه الدعوة من خادم الحرمين الشريفين، مؤكدة دعمها التام لكافة الخطوات التي تتخذها المملكة العربية السعودية الشقيقة، وتضامنها الدائم مع ما تبذله من جهود مضنية، وما تقوم به من مساعي حثيثة لأجل الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة وتعزيز المصالح العربية".

وأكد البيان على الدور الريادي للملكة العربية السعودية في قيادة العمل العربي المشترك قائلاً: "تشدد مملكة البحرين على أن الدعوة الحكيمة من خادم الحرمين الشريفين تؤكد الدور الريادي للمملكة العربية السعودية في قيادة العمل العربي المشترك والحرص على تعزيز قدرته على تجاوز الظروف بالغة الدقة التي تمر بها منطقة الخليج العربي من خلال التشاور والتنسيق المشترك بين دول مجلس التعاون والدول العربية للتوصل إلى موقف جماعي موحد يضمن لدول المنطقة وشعوبها الأمن والاستقرار واستمرار التنمية والتقدم، ويسهم في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.