الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الجمعة 10 أيار 2019
حُكمان يدينان بيكهام وروسيل وإيقاف رايولا
print
favorite
أصدرت محكمة إنكليزية قراراً بمنع النجم السابق لكرة القدم ديفيد بيكهام من القيادة 6 أشهر، لإدانته باستخدام هاتفه النقال أثناء قيادته سيارته.

وسبق للنجم السابق للمنتخب الإنكليزي ونادي مانشستر يونايتد، أن أقرّ بارتكاب هذه المخالفة بعدما رصده أحد المارة خلال قيادته سيارته من طراز «بنتلي» في أحد شوارع لندن في 21 تشرين الثاني الماضي.

وقضت محكمة بروملي في جنوب لندن، بمعاقبة بيكهام (44 عاماً) بخصم 6 نقاط من رصيد رخصة القيادة العائدة له، بالإضافة الى غرامة مالية قدرها 750 جنيهاً إسترلينياً (868 يورو)، ودفع تكاليف الإجراءات القضائية.

وحضر بيكهام جلسة النطق بالحكم أمس. وارتدى اللاعب الذي دافع عن ألوان أندية عدة أبرزها ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي، بزة رسمية ذات لون رمادي داكن، واكتفى في قاعة المحكمة بذكر إسمه الكامل وتاريخ ولادته وعنوان إقامته.

وأوضحت القاضية كاثرين مور أنّ بيكهام كان قد تلقّى في مراحل سابقة عقوبة حسم 6 نقاط من رصيد الرخصة، ما جعله يصل الى الحد الأقصى المسموح به (12 نقطة)، ما يتطلب بالتالي منعه من القيادة.

وأوضح محامي الادعاء ماثيو سبرات أنّ أحد المارة التقط صورة لبيكهام وهو يستخدم هاتفه أثناء تحرّك سيارته.

في المقابل، ردّ محامي الدفاع جيرارد تايرل بأنّ موكله كان يقود سيارته بسرعة بطيئة «ولا يذكُر تاريخ موضع الشكوى أو هذا الحادث بالتحديد». وتابع «لا يوجد عذر لما حصل (استخدام الهاتف أثناء القيادة)، لكنه لا يذكُر هذا الأمر. سيقرّ بذنبه وهذا ما حصل».

النيابة العامة الإسبانية تستأنف حكم تبرئة روسيل

أعلنت النيابة العامة الإسبانية أنها استأنفت الحكم ببراءة الرئيس السابق لنادي برشلونة ساندرو روسيل من تهمة تبييض الأموال، التي كان الادعاء يطالب فيها بداية بسجنه 11 عاماً وتغريمه 59 مليون يورو.

وتولى روسيل (55 عاماً) رئاسة النادي بين عامي 2010 و2014، وواجه اتهامات بتبييض الأموال بحكم علاقته بالرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم ريكاردو تيكسييرا، في مسائل مرتبطة بحقوق بث مباريات وصفقات رعائية.

وكان الاتهام موجّهاً الى روسيل وزوجته و4 أشخاص آخرين. وبعد نحو شهرين من بدء المحاكمة في أواخر شباط الماضي، أصدرت المحكمة الوطنية في إسبانيا، والتي تتولى النظر في القضايا الكبرى، قراراً بتبرئة المتهمين على خلفية عدم كفاية الأدلة المقدّمة من الادعاء.

وأوقف روسيل احتياطياً على خلفية القضية في أيار 2017، وأفرِج عنه تحت مراقبة قضائية مع بدء المحاكمة في شباط. واعتبرت المحكمة في قرارها أنه «لم يتمّ إثبات أنّ تحرّك الأصول بين الشركات المختلفة المشتبه بها من خلال الاتهام، كان يهدف الى إخفاء عمليات غير مشروعة لتبييض الأموال».

وفي بيانها الذي أعلنت خلاله الاستئناف، اعتبرت النيابة العامة التي طالبت بداية سجن روسيل 11 عاماً وتغريمه 59 مليون يورو وخفّضت العقوبة المطلوبة خلال المحاكمة الى 6 أعوام، أنّ «الإفراج يبرّر عندما يكون هناك شكّ معقول وليس أي شك».

وأضافت «الادعاء العام يرى أنه من غير المنطقي اعتبار إنشاء شركات وهمية في الملاذات الضريبية، ومحاكاة العقود، والقيام بالعديد من التحويلات إلى أندورا من دون أي سبب من قبل المقرّبين، إنها مسألة أنشطة قانونية».

واستقال روسيل من منصبه في رئاسة برشلونة عام 2014 على خلفية شبهات أثيرت حول صفقة انتقال النجم البرازيلي نيمار، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي حالياً، من سانتوس البرازيلي الى النادي الكاتالوني في 2013. ولا يزال روسيل ينتظر مسار محاكمة في قضايا فساد وتهرّب ضريبي على ارتباط بهذا الانتقال.

رايولا يعتزم اللجوء الى القضاء ضدّ إيقافه

أعلن مينو رايولا، الوكيل الشهير لأعمال عدد من لاعبي كرة القدم، عزمه على اللجوء الى القضاء ضدّ عقوبة إيقافه عن العمل لثلاثة أشهر فرضها بحقه الاتحاد الإيطالي للعبة.

وأصدر الاتحاد العقوبة بحق وكيل الأعمال الإيطالي-الهولندي المثير للجدل، من دون أن يحدّد أسبابها، ما سيحول دون قيام رايولا الذي يتولى إدارة أعمال لاعبين مثل الفرنسي بول بوغبا (مانشستر يونايتد الإنكليزي)، الإيطالي ماريو بالوتيلي (مرسيليا الفرنسي) والمهاجم الشاب مويز كين (جوفنتوس الإيطالي)، بأي نشاط في إيطاليا في الأشهر المقبلة.

وفي بيان تعليقاً على العقوبة، تعهّد وكيل الأعمال باللجوء الى القضاء لمواجهة اتحاد إيطالي اعتبر أنه «ضعيف وغير موجود».

وقال الوكيل البالغ من العمر 51 عاماً «الإيقاف الإيطالي ليس مفاجئاً، للأسف»، مضيفاً «أعتقد أنّ الاتحاد الإيطالي لم يغفر لي انتقاداتي لدوره في الحالة المزرية لكرة القدم الإيطالية، بالإضافة الى دوره في الجولة الأخيرة من مشكلة العنصرية» التي تصيب ملاعب الكرة المحلية.

وتابع: «مصدر قلقي الشخصي هو أنّ العقوبة تهيمن عليها النية السياسية، من دون الأخذ في الاعتبار القواعد القانونية. هذه عقوبة تستند الى أسباب خاطئة وأكاذيب. سألجأ الى العدالة ضدّ هذا التعامل غير العادل، ومن أجل حرية التعبير، في أي محكمة ممكنة بالنسبة إلي، لأنّ مهمّتي الأساسية هي الحفاظ على مصلحة كرة القدم الإيطالية».

واعتبر رايولا أنّ العقوبة التي تمنعه من إبرام اتفاقات مع الأندية الإيطالية في الفترة المحدّدة «لن تكون لها مضاعفات على اللاعبين الذين أمثلهم». 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.