الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الجمعة 10 أيار 2019
الجامعة الأنطونية Antonine University - UA: تجدُّد مستمر يواكب طموح الطلاب
print
favorite
وسط المنافسة المحمومة التي يشهدها مجال التعليم العالي بين الجامعات الخاصة، تبرز الجامعة الأنطونية علامة فارقة بين نظيراتها نظراً إلى الديناميكية التي تطبع برامجها وآلية التدريس فيها، فتجتذب إليها الطلاب من المناطق اللبنانية كافة. وما يُعزز ميزة انفتاح هذه الجامعة هي الاتفاقيات والمعاهدات التي توقعها إدارتها على الدوام مع جامعات أجنبية.

رغم أنّ الجامعة الأنطونية لا تزال عند عتبة الخامسة والعشرين في مجال التعليم، إلّا أنها تمكنت في سنوات عقديها أن تحجز لنفسها موقعاً متقدماً، كذلك نجحت في تعبيد طريق سوق العمل أمام طلابها الذين يحظون في معظمهم بفرص عمل سواء في الأسواق اللبنانية أو العالمية.

«الحمدلله سمعة الجامعة بتسبق طلابنا»، يقول الاب توفيق معتوق أمين عام الجامعة الأنطونية، معرباً في حديث لـ«الجمهورية» عن ثمار السُمعة الجيدة التي أينعت بجهد كل مَن توالى على إدارة الجامعة في زرع بذور الثقة بها وبفرادة ما تُقدمه.

ويتابع: «لذا معظم طلابنا يتوظفون قبيل تخرّجهم أو في غضون أشهر من نيلهم الشهادة، كأن اسم الجامعة أشبه بجواز عبور إلى فرص العمل لدى المؤسسات».

أُنشئت الجامعة الأنطونية العام 1996، وهي تضم سبع كلّيات: كلّيّة هندسة المعلوماتيّة والإتّصالات، كلّيّة الصحّة العامّة التي يتفرّع منها العلاج الفيزيائي، العلوم التمريضية وتكنولوجيا مختبرات الأسنان، كلّيّة إدارة الأعمال، كلّيّة الإعلام والتواصل، كلّيّة العلوم اللاهوتيّة والدراسات الرعائيّة، كلّيّة العلوم الرياضيّة، كلّيّة الموسيقى وعلم الموسيقى.

ويلفت معتوق إلى «أنّ الجامعة خرّجت حتى اليوم أكثر من اثني عشر ألف طالبٍ وقد رافقت الجامعة معظمهم بعد التخرج إلى أن حظوا بفرص عمل». ويوضح معتوق: «غالباً ما نواكب احتياجات طلابنا بدءاً من بحثهم عن دورات تدريب داخل المؤسسات وصولاً إلى مساعدتهم للعثور على فرص عمل تمكنهم من الإعتماد على ذواتهم وتحقيق طموحاتهم».

أما بالنسبة إلى ما يميّز الانطونية عن سواها من الجامعات، فيوضح معتوق: «نؤمّن البيئة الحاضنة والهادئة التي يحتاجها الطلاب، فنحن نركز ونحرص على التنوع، لذا لا يمكن لأيّ طالب أن يشعر بغربة عن بيئته نظراً إلى روح الالفة والاحترام».

ويضيف: «في جامعتنا ثروة وغنى يتمثلان بتعدد الجنسيات».

ويلفت معتوق في هذا الإطار إلى حرص الجامعة على الانفتاح عالمياً، قائلاً: «تنشط جامعتنا في علاقاتها الخارجية لجهة توقيع إتفاقيات مع جامعات اجنبية عريقة إن كان في فرنسا، كندا، أو الولايات المتحدة، ما يفتح آفاقاً واسعة ويتيح تبادل الطلاب».

التنمية الإنسانية الشاملة

حيال اهتمام الجامعة بالمنحى الأكاديمي وتأمين مستوى تعليمي يليق بطموح طلابها، لا تُسقط من حساباتها المنحى النفسي الاجتماعي، وهنا يفسر الأب معتوق: «نحرص على تنشئة طلابنا على المستويات كافة، نحاول صقلهم بمهارات تربوية، تثقيفية، اجتماعية، نفسية... وحين يتخرجون ينطلقون في المجتمع متسلحين بعلمهم وبشخصيتهم المتكاملة».

ويتابع موضحاً: «جامعتنا خلية نحل على الدوام لا نكاد ننتهي من نشاط حتى نبدأ بآخر. نحاول أن نضع العالم بين أيدي طلابنا وهم لا يزالون على مقاعد الدراسة، وذلك إيماناً منا بأهمية دمج الخبرات والمؤهّلات الاجنبية مع المحلية». وأضاف: «نعمل على التنمية الشاملة لدى الطالب واندماجه في محيطه ليعيش بسلام وهدوء مع نفسه، لذلك أسّسنا في الجامعة دائرة التنمية الإنسانية الشاملة ومهمتها السهر على مختلف احتياجات الطالب المرافقة لظروف تعلّمه».

ختاماً، أشار معتوق إلى أنّ الجامعة الأنطونية تنتهج سياسات الأقساط المعتدلة التي تُعتبرالأدنى في لبنان نسبةً إلى مستوى التعليم الراقي والمتميّز الذي تقدّمه. كما تؤمّن العديد من التسهيلات المادية للمتفوقين ولذوي المقدّرات الاقتصادية الصعبة، وذلك وفق معايير معيّنة. أضف إلى ذلك تأمينها فرص عمل في الجامعة للطلاب لمساعدتهم في تأمين أقساطهم. 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.