الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الثلاثاء 30 نيسان 2019
ووريرز يهزم روكتس بصعوبة... وسلتيكس يُفاجئ باكس
print
favorite
حقّق غولدن ستايت ووريرز، حامل اللقب في العامين الأخيرين، فوزاً صعباً على ضيفه هيوستن روكتس 104-100، وفاجأ بوسطن سلتيكس مضيفه ميلووكي باكس بفوز كبير في عقر داره 112-90، في أولى مباريات الفرق الأربعة في سلسلة الدور نصف النهائي للمنطقتين الغربية والشرقية في الأدوار الإقصائية لدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

في المباراة الأولى على ملعب «أوراكل أرينا» وأمام 19596 متفرّجاً، لم ترقَ المواجهة الأولى بين غولدن ستايت وهيوستن إلى القمّة من الناحية الفنية: ووريرز خسر 20 كرة، بينها 8 في الدقائق الثماني الأولى، فيما نجح روكتس في ترجمة 14 ثلاثية فقط من أصل 47 محاولة.

لكنّ الإثارة بين الفريقين اللذين تواجها في نهائي المنطقة الغربية الموسم الماضي (فاز ووريرز 4-3 بعدما قلب تخلّفه 2-3)، استمرّت حتى الثواني الأخيرة.
وإذا كان النجم ستيفن كوري صاحب الثلاثية التي أمّنت الفوز لووريرز قبل 24 ثانية من نهاية الوقت الأصلي، فإنّ الفضل في الفوز يعود إلى النجم الآخر الجناح كيفن دورانت، الذي واصل تألّقه اللافت في الدور الأول من الـ»بلاي أوف» ضدّ لوس أنجليس كليبرز.

وسجّل دورانت 35 نقطة في المباراة مع 3 تمريرات حاسمة و5 متابعات وسرقة واحدة ومثلها صدّة، وكان حاسماً أغلب فتراتها في إعادة التوازن لفريقه في كل فترة صعبة مرّ بها في اللقاء.

مقارنة دورانت بجوردان
وشدّد دورانت على أنّ «ما صنع الفارق (في هذه المباراة) هو دفاعنا، يجب أن نواصل اللعب بهذه الكثافة الدفاعية».
ويعرف مدربه ستيف كير جيداً أنّه مدين بالكثير لدورانت الذي قارنه بنجم شيكاغو بولز «مايكل جوردان». وقال مدرب بطل الدوري الأميركي للمحترفين 4 مرات في الأعوام الخمسة الأخيرة: «كيفن بالنسبة لي هو اللاعب الأكثر موهبة في الكون، وهو واحد من أكثر اللاعبين موهبة في التاريخ. لم يكن هناك لاعب مثله من قبل في رياضتنا».
وأنهى كوري المباراة بتسجيله 18 نقطة مع 7 متابعات، وأضاف كل من درايموند غرين وأندري إيغودالا 14 نقطة مع 9 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة للأول، وكلاي طومسون 13 نقطة. وسجّل نجم هيوستن جيمس هاردن 35 نقطة أيضاً، لكنّ أداءه الهجومي كان ضعيفاً، حيث حقّق 9 محاولات ناجحة من أصل 28، بينها 4 ثلاثيات من أصل 16 محاولة.
وانتقد «الملتحي» هاردن، الذي حقق 6 تمريرات حاسمة و4 متابعات، حكّام المباراة، معتبراً أنّهم لم يعاقبوا لاعبي ووريرز عندما كانوا يحاولون صدّ محاولاته من خارج القوس.
وقال هاردن، المرشّح لجائزة أفضل لاعب في الدوري للموسم الثاني على التوالي، «أريد فقط أن يكون التحكيم في المباريات مثلما ينبغي أن يكون، وفي هذه الحالة، سأتقبّل النتائج».
وحسم ووريرز الربع الأول في صالحه بفارق 9 نقاط (28-19)، وردّ روكتس بالفارق ذاته في الربع الثاني (34-25) منهياً الشوط الأول بالتعادل (53-53). واستعاد ووريرز الأفضلية في الربع الثالث وكسبه بفارق 7 نقاط 30-23 ليتقدّم (83-76)، فيما كان التفوّق طفيفاً لهيوستن في الربع الأخير حيث كسبه 24-31، من دون أن ينجح في قلب الطاولة على أصحاب الأرض.
وبرز إريك غوردون في صفوف الخاسر أيضاً بتسجيله 27 نقطة، فيما اكتفى كريس بول بـ17 نقطة.
ويلتقي الفريقان الليلة في المباراة الثانية في أوكلاند دائماً، قبل التوجّه إلى هيوستن لخوض مباراتين متتاليتين هناك، وبعدها يتبادلان الاستضافة في المباريات الثلاث المتبقّية في حال الحاجة، كون الفريق الذي يسبق منافسه للفوز بـ4 مباريات من 7 ممكنة، يتأهّل إلى نهائي المنطقة الغربية (نصف نهائي الدوري).

«رسالة قوية»
وفي المباراة الثانية، استهلّ بوسطن سلتيكس الدور الثاني بفوز كبير في معقل ميلووكي باكس 112-90.
ولم يقدّم ميلووكي بين جماهيره المستوى الذي خوّله إنهاء الموسم المنتظم في الصدارة، وذلك بعدما نجح بوسطن في الرقابة التي فرضها على النجم اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو، الذي سجّل 22 نقطة لكنه اكتفى بـ7 محاولات ناجحة من أصل 21 وانتظر حتى الدقيقة الأولى من الربع الثاني ليسجّل سلته الأولى.
وفرض بوسطن رقابة لصيقة على النجم اليوناني، المرشّح مع لاعب هيوستن روكتس جيمس هاردن للفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري، ودافع عليه بلاعبين وحتى 3 في بعض الأحيان.
وبقيادة الثنائي كايري إيرفينغ (26 نقطة مع 11 تمريرة حاسمة) وآل هورفورد (20 نقطة مع 11 متابعة) ومساهمة جايلن براون (19 نقطة) وغوردون هايوورد (13 نقطة)، تسيّد بوسطن اللقاء وتقدّم سريعاً على ضيفه بفارق 11 نقطة 21-10، ثم وسّعه الى 15 نقطة 40-25 قبل 6 دقائق على نهاية الشوط الأول.
وتطرّق إيرفينغ الى أهمية البداية التي حقّقها فريقه في معقل مليووكي، بالقول: «بدأنا اللقاء بعدوانية كبيرة واتخذنا القرارات الصحيحة في كل مرة كانت الكرة بحوزتنا. أردنا أن نبعث رسالة قوية. أعتقد أننا قمنا بعمل جيد».
لكنّ ميلووكي، الذي لم يلعب منذ الإثنين بعد حسمه مواجهته في الدور الأول مع ديترويت بيستونز 4-0، انتفض بعد ذلك بتسجيله 15 نقطة متتالية دون ردّ من ضيفه، بينها 3 ثلاثيات من الإسباني-المونتينيغري نيكولا ميروتيتش، ما سمح له بتقليص الفارق حتى نقطتين 52-50 مع نهاية الشوط الأول.
إلّا أنّ انتفاضة أصحاب الأرض، الذين يخوضون الدور الثاني من الـ»بلاي أوف» للمرة الأولى منذ 2001، لم تدم في الربع الثالث، بعدما عاد بوسطن للابتعاد عنه بتسجيله 9 نقاط متتالية دون ردّ من مضيفه، ثمّ وسّع الفارق حتى 21 قبل أن يستقرّ في النهاية على 22 نقطة، في ختام المواجهة الأولى من هذه السلسلة، التي تشكّل إعادة للدور الأول من الموسم الماضي، حين فاز سلتيكس 4-3 في طريقه الى نهائي المنطقة الشرقية، الذي خسره أمام ليبرون جيمس ورفاقه في كليفلاند كافالييرز.
لكنّ أفضلية الملعب هذه المرة لصالح ميلووكي، الذي كان صاحب أفضل سجل في الدوري خلال الموسم المنتظم، وفي حال ذهبت المواجهة مرة أخرى الى مباراة سابعة، فسيكون الحسم على ملعب باكس. وتقام المباراة الثانية في هذه السلسلة على ملعب ميلووكي أيضاً الليلة.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.