الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

د. أنطوان الشرتوني
-
جريدة الجمهورية
الجمعة 19 نيسان 2019
هل «هادي» الأوّل في الرسم؟
print
favorite
يحب الأطفال جميعهم القيام بمختلف النشاطات. فأياً كان النشاط، يحب الطفل أن يشارك فيه. ويحب بعضهم الغناء والبعض الآخر يفضّل الرقص أو الرسم أو حتى الرياضة... ويكمن دور الأهل في تشجيع طفلهم مهما كان النشاط الذي اختاره. وتحكي قصّة هذا الأسبوع عن المنافسة بين الأطفال في هذه النشاطات وأهمية الصداقة.

بدأت فرصة العيد، وحان وقت ممارسة أجمل النشاطات في البيت وخارجه. ويحب «هادي» أن يشارك بالكثير من النشاطات. فذهب البارحة مع أمّه إلى مشغل تعلّم فيه فن الفخار:
- لقد تسلّيت كثيراً يا جنى! لقد صنعت مزهرية صغيرة وقدّمتها لأمي لتضع فيها أجمل الزهور.
هكذا أخبر «هادي» أخته التي بدأت تصفق له فرحة به.
كما زار «هادي» صديقه «رامي» ولعب معه كرة القدم:
- أنت موهوب جدّاً يا إبني في هذه اللعبة! لقد ربحت «رامي»، عفاك!
قال الأب لـ»هادي» الذي بدت عليه علامات الفخر والفرح.
أمّا اليوم، فذهب «هادي» مع عائلته إلى نشاط تنظّمه البلدية. و»هادي» يحب كثيراً المشاركة في هذا النوع من النشاطات، لأنّه يحب الرسم.
عند وصوله إلى ساحة البلدية، كان هناك الكثير من الأطفال. وقد رأى من بعيد صديقه «رامي» الذي هو أيضاً يريد المشاركة بحصة الرسم. فتوجّها معاً إلى قاعة كبيرة، حيث تمّ الترحاب بهما وقال منظّم النشاط:
- أهلاً وسهلاً بكم جميعاً في البلدية! اليوم سنقوم بنشاط جميل جدّاً! سترسمون رسمةً عن موضوع الصداقة.
صفّق جميع الأطفال بهذا الإستقبال ثم أكمل السيد كلامه:
- سيتم إختيارُ أجمل رسمة من رسماتكم وسيحصل الرابح على قصّتين. أتمنى لكم عملاً موفقاً ووقتاً ممتعاً!
ثمّ تمّ إعطاءُ كل طفل ورقة بيضاء وأقلام تلوين. وبدأ جميع الأطفال بالرسم. وبعد مرور حوالى العشر دقائق، أنهى «هادي» رسمته وقدّمها إلى منظم الإحتفال، وانتظر صديقه «رامي» لينهيَ رسمته أيضاً.
كان «هادي» فرحاً جداً بمشاركته:
- أتمنى أن أربح!
قالها «هادي» من كل قلبه لـ»رامي» الذي تمنّى بدوره ذلك أيضاً. وبعد إستراحة صغيرة، حان وقت إعلان الرابح. وكان «رامي» الرابح من بين جميع الأطفال المشاركين:
- مبروك يا صديقي!
صرخ «هادي» مشجّعاً رفيقه وهو يستلم هديّته من منظّم الإحتفال. وخلال عودتهما إلى المنزل، أعطى «رامي» لـ»هادي» قصة من قصتيه وقال له:
- هذه هدية لك! فأنا الأول في الرسم بينما أنت الأول في كرة القدم.
إبتسم الصديقان لبعضهما البعض ثم سأل «هادي» صديقه:
- وماذا رسمت لتربح الجائزة الكبرى؟
فقال له «رامي» بكل هدوء:
- رسمت نفسي بقرب أفضل صديق لي وهو أنت يا «هادي»!

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.