الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الاثنين 25 آذار 2019
فرنسا وإنكلترا لتأكيد البداية القوية
print
favorite
تستعيد فرنسا، بطلة العالم، ذكريات نهائيات 2016 على أرضها، عندما تتواجه على الملعب عينه «ستاد دو فرانس» مع إيسلندا الليلة في الجولة الثانية من تصفيات كأس أوروبا 2020، فيما تسعى إنكلترا بجيلها الشاب الى تأكيد بدايتها القوية على حساب مضيفتها مونتينيغرو.

بعد عودتهم من رحلتهم الطويلة الى العاصمة المولدافية شيسيناو، حيث خرجوا الجمعة منتصرين 4-1 في مستهل مشوارهم في منافسات المجموعة الثامنة، يخوض أبطال العالم مباراة لا تخلو من الصعوبة ضدّ أيسلندا التي حقّقت المفاجأة قبل أقلّ من 3 أعوام حين وصلت الى ربع نهائي نسخة 2016 في أول مشاركة لها قبل أن تنتهي المغامرة على يد «الديوك» بالخسارة أمامهم 2-5.

وخلافاً لمباراة الجمعة التي جمعت رجال المدرب ديدييه ديشان بلاعبين متواضعين الى حدٍّ كبير، يلعب بعضهم في دوريات مثل أذربيجان، سيكون أبطال العالم الليلة أمام إختبارٍ حقيقي ضدّ منتخب يلعب جميع أعضائه خارج البلاد في فرق لها مكانتها، كفريقي الدوري الإنكليزي الممتاز إيفرتون وكارديف سيتي وأوغسبورغ الألماني وسسكا موسكو الروسي.

ويعرف المنتخبان واللاعبون بعضهم البعض جيداً، إن كان في المواجهات بين فرقهم، أو في المباريات الدولية التي يصل عددها اليوم بين المنتخبين الى 14، آخرها في تشرين الأول الماضي حين كانت فرنسا متخلّفة على أرضها 1-2 حتى الوقت بدل عن الضائع، قبل أن يدرك كيليان مبابي التعادل 2-2 من ركلة جزاء.

مجموعة في المتناول

وفي مجموعة تبدو تماماً في متناول أبطال العالم الذين فازوا بـ9 وتعادلوا في 4 من المواجهات الـ13 السابقة ضدّ منافسهم المقبل، سيكون التنافس على البطاقة الثانية بين أيسلندا وتركيا، في ظل تواضع مستوى المنتخبات الثلاثة الأخرى، ألبانيا وأندورا ومولدافيا.

وبدأت أيسلندا وتركيا مشوارهما بالفوز خارج قواعدهما على أندورا وألبانيا بنتيجة واحدة 2-0.

ورأى ديشان أنّ «على الورق، يبدو الأمر منطقياً» بأن تُنهي المنتخبات الثلاثة، فرنسا، أيسلندا وتركيا، الجولة الأولى بثلاث نقاط، محذّراً «لكن لا يجب أن نخسر النقاط في مواجهات من هذا النوع (ضدّ ألبانيا، أندورا أو مولدافيا) وفي المواجهات المباشرة (مع أيسلندا وتركيا) التي تخلق الفارق أيضاً».

وفي مباراة «ستاد دو فرانس»، من المتوقّع أن يبدأ ديشان اللقاء بتشكيلة مماثلة لتلك التي واجهت مولدافيا الجمعة، وسط شكوك حول خط الدفاع، حيث من المحتمل أن يلعب برينسل كيمبمبي بدلاً من صامويل أومتيتي. وسيغيب كينغسلي كومان عن المباراة بسبب آلام في أسفل الظهر، بحسب ما أعلن الإتحاد الفرنسي. وكان من المقرّر أن يبدأ لاعب بايرن ميونيخ الألماني مباراة الجمعة لكنه إستبدل بسبب الآلام، ببليز ماتويدي.

وسيتولى ثلاثي التهديف ضدّ مولدافيا، أنطوان غريزمان ومبابي وأوليفييه جيرو، المهام الهجومية ضدّ فريق منظّم دفاعياً بإشراف المدرب السويدي إيريك هامرين الذي خلف هيمير هالغريمسون بعد مونديال روسيا الصيف الماضي، حين خرج الأيسلنديون من الدور الأول من مشاركتهم العالمية الأولى.

إنكلترا وستيرلينغ للتأكيد

وبعد أن استُهلّت منافسات المجموعة الأولى بفوز كاسح بين جماهيرها في «ويمبلي» على تشيكيا 5-0 بفضل ثلاثية لجناح مانشستر سيتي رحيم ستيرلينغ، تحلّ إنكلترا الليلة ضيفة ثقيلة على مونتينيغرو باحثة عن مواصلة وتيرتها التي بدأتها بالوصول الى نصف نهائي مونديال روسيا 2018، ثمّ التأهّل الى دور الأربعة للنسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية.

ويعوّل «الأسود الثلاثة» بقيادة غاريث ساوثغيت كثيراً على نسخة 2020 من أجل محاولة الفوز باللقب القاري الأول لهم، لاسيما أنّ مباريات نصف النهائي والنهائي ستكون على ملعبهم «ويمبلي» في هذه النهائيات التي ستقام في 12 مدينة إحتفالاً بالذكرى الـ60 لإنطلاق البطولة القارية.

ويأمل ستيرلينغ أن يكون قد تخلّص من عقدته مع المنتخب الوطني الذي سجّل له هدفين فقط في مبارياته الـ45 الأولى معه، لكنه سجّل 5 في مبارياته الثلاث الأخيرة، إذ أضاف ثلاثية الجمعة الى ثنائيته ضدّ إسبانيا في تشرين الثاني، حين قاد بلاده للفوز 3-2 في دوري الأمم الأوروبية.

وأكّد ساوثغيت أنه «سعيد من أجله لحصوله على التشجيع الذي ناله من الجمهور. لا يمكننا أن نخفي واقع لحظاته الصعبة مع المنتخب الإنكليزي، لكنه قلب الأمور بالكامل».

ورأى «أنّ هدفيه ضدّ إسبانيا أيضاً كان لهما أهمية بالغة بالنسبة له: بإمكانكم رؤية التحرّر الذي شعر به»، معتبراً أنّ خبرة ستيرلينغ في التعامل مع اللحظات الصعبة والجيدة على حدٍّ سواء، تجعله مثالاً يحتذى بالنسبة للوافدين الجدد الى المنتخب الوطني مثل جايدون سانشو وكالوم هادسون-أودوي.

وأوضح، «لقد وضعته في مجموعة القادة الذين نملكهم. أعتقد أنه يُظهر إشارات القيادة، وأعتقد أنه مثال يحتذى به للاعبين الشبان القادمين».

وستكون المواجهة الأولى بين الإنكليز ومونتينيغرو، المتعادلة في مباراتها الأولى مع مضيفتها بلغاريا 1-1، منذ 2013 حين تعادلا ذهاباً 1-1 وفازت إنكلترا إياباً على أرضها 4-1 في تصفيات مونديال 2014.

وسبق للمنتخبين أن تواجها في تصفيات كأس أوروبا 2012 التي كانت الأولى لمونتينيغرو بعد الإستقلال عن صربيا، فتعادلا 0-0 و2-2.

كوسوفو... العضو الجديد

وفي المجموعة نفسها، تبدأ كوسوفو مشوارها الأول في تصفيات البطولة القارية بعد الإعتراف بعضويتها في الإتحاد القاري، من عاصمتها بريشتينا حين تستضيف بلغاريا بمعنويات مرتفعة نظراً الى إنهائها مجموعتها في دوري الأمم الأوروبي في الصدارة (4 إنتصارات وتعادلان)، وانتقالها من المستوى الرابع الأخير الى الثالث.

وسيكون لاعبو المنتخب البرتغالي حامل اللقب وقائدهم كريستيانو رونالدو، العائد الى أبطال 2016 للمرة الأولى منذ ثمن نهائي مونديال روسيا في حزيران الماضي، أمام اختبار صعب ثانٍ على أرضهم ضدّ صربيا، بعد أن إكتفوا بتعادل سلبي مع أوكرانيا الجمعة في لشبونة.

وبعد الجولة الأولى، كانت المفاجأة أن تتواجد لوكسمبورغ في صدارة المجموعة الثانية بعد فوزها على ليتوانيا 2-1، أمام البرتغال وأوكرانيا وصربيا التي تخوض الليلة مباراتها الأولى.

بداية صعبة لويلز

بدأت ويلز مشوارها في التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس أوروبا 2020، بفوز صعب على ضيفتها سلوفاكيا 1-0 ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

وبدأ المنتخب الذي حمل شارة قيادته لاعب ريال مدريد غاريث بايل، ويدرّبه النجم السابق لمانشستر يونايتد الإنكليزي راين غيغز، رحلته من ملعب كارديف سيتي، بفوز يدين به للاعبه دانيال جيمس الذي سجّل الهدف الوحيد في الدقيقة الخامسة.

ومنح الفوز منتخب ويلز صدارة موقتة للمجموعة بفارق الأهداف عن كرواتيا الفائزة في مباراتها الأولى على أذربيجان 2-1، فيما تراجعت سلوفاكيا للمركز الثالث (فازت في مباراتها الأولى المجر 2-0).

وضغط المنتخب الويلزي الذي بلغ نصف نهائي كأس أوروبا 2016 في فرنسا، قبل الخسارة بثنائية نظيفة أمام البرتغال، منذ بداية اللقاء، وسجّل هدفه الأول بعد دقائق فقط بعد هجمة منسقة أنهاها جيمس لاعب سوانسي سيتي، بانتزاع الكرة من السلوفاكي بيتر بيكاريك عند حافة المنطقة، وسدّد الكرة قوية هزّت شباك الحارس مارتن دوبرافكا.

وهي المباراة الدولية الرسمية الأولى لجيمس (21 عاماً) مع ويلز.

ولم يشكّل منتخب سلوفاكيا الباحث عن مشاركته الثانية كبلد مستقلّ بعد 2016 عندما بلغ الدور ثمن النهائي، خطراً يُذكر على المرمى الويلزي في الشوط الأول، لكنه زاد من منسوب الضغط في الشوط الثاني.

إنتصار صعب للإسبان

إستهلت إسبانيا مشوارها في تصفيات كأس أوروبا بفوز صعب على ضيفتها النروج 2-1 في فالنسيا، ضمن منافسات المجموعة السادسة.

على ملعب «مستايا» في مدينة فالنسيا، إنتظرت إسبانيا حتى الدقيقة 71 لتحسم نتيجة المباراة في صالحها من ركلة جزاء سدّدها قائدها سيرخيو راموس بعد أن تقدّم فريقه عبر رودريغو بعد مرور 16 دقيقة، قبل أن تدرك النروج التعادل من ركلة جزاء أيضاً لجوشوا كينغ.

وفي غياب المهاجم الإساسي دييغو كوستا المصاب، قرّر مدرب «لا روخا» لويس إنريكه إشراك زميله في أتلتيكو مدريد ألفارو موراتا في خط المقدّمة يعاونه ماركو أسينسيو يساراً ورودريغو يميناً.

واستحوذت إسبانيا بنسبة كبيرة على الكرة، وسنحت لها أول فرصة عندما سدّد موراتا كرة رأسية من عرضية لأسنسيو، بين يدي الحارس النروجي رونه يارشتين (د5). وبعد لعبة مشتركة بين أسنسيو وخوردي ألبا على الجهة اليمنى، مرّر الأخير الكرة باتجاه رودريغو المتربّص أمام المرمى فتابعها بيسراه على الطاير داخل الشباك (د16).

وظلت الأفضلية للمنتخب الإسباني، لكنه لم يتمكّن من تعزيز تقدّمه الى أن إحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح النروج، إثر خطأ إرتكبه ألبا داخل المنطقة، فإنبرى لها مهاجم بورنموث الإنكليزي جوشوا كينغ بنجاح على يسار الحارس دافيد دي خيا، مدركاً التعادل لفريقه (د65).

بيد أنّ الكلمة الأخيرة كانت لإسبانيا التي حصلت بدورها على ركلة جزاء، إنبرى لها بنجاح راموس مانحاً الفوز لمنتخب بلاده.

والتقى المنتخبان 7 مرات حتى الآن، ففازت إسبانيا في 5 مواجهات مقابل تعادل وخسارة. يُذكر أنّ إسبانيا خرجت من الدور الثاني لمونديال روسيا، بخسارتها أمام الدولة المضيفة بركلات الترجيح.

ثنائية إيطالية

واستهلّ منتخب إيطاليا مشواره القاري بالفوز على ضيفتها فنلندا 2-0، في أوديني ضمن منافسات المجموعة العاشرة.

وافتتح نيكولو باريلا التسجيل للأزوري بعد مرور 7 دقائق، عندما سدّد كرة قوية من مشارف المنطقة إصطدمت بقدم أحد مدافعي فنلندا وتابعت طريقها نحو الشباك، مسجّلاً باكورة أهدافه الدولية.

وأضاف مهاجم يوفنتوس الشاب مويز كين الهدف الثاني، إثر تلقّيه كرة متقنة من تشيرو إيموبيلي ليتابعها بيسراه داخل الشباك (د74)، ويسجّل بدوره باكورة أهدافه الدولية.

ويبني مدرب إيطاليا روبرتو مانشيني فريقاً قادراً على المنافسة في البطولات الكبرى بعد صدمة الغياب عن مونديال روسيا، وذلك للمرة الأولى منذ 60 عاماً.

وتبدو منتخبات المجموعة العاشرة المؤلفة أيضاً من أرمينيا، البوسنة وليتشنشتاين في متناول المنتخب الإيطالي، وبالتالي سيكون مرشّحاً لبلوغ النهائيات القارية علماً بأنه فاز باللقب مرة واحدة عام 1968 وحلّ وصيفاً مرتين عامي 2000 و2012.

وشارك المهاجم المخضرم فابيو كوالياريلا متصدّر ترتيب الهدافين في الدوري الإيطالي في صفوف سمبدوريا، برصيد 21 هدفاً في 28 مباراة، في ربع الساعة الأخير من المباراة، وكاد يضاعف غلة فريقه لكن كرته الرأسية تصدّى لها الحارس الفنلندي، قبل أن تقف العارضة بالمرصاد لتسديدة قوية له.

ولم تخسر إيطاليا في التصفيات الأوروبية منذ قرابة 13 عاماً، حيث حقّقت الفوز في 25 مباراة وتعادلت في 6. وتلتقي إيطاليا مع ليشتنشتاين في بارما غداً في التصفيات.

مئوية دجيكو

وبات مهاجم روما الإيطالي، إدين دجيكو أول لاعب بوسني يخوض 100 مباراة دولية مع منتخب بلاده خلال فوز فريقه على أرمينيا 2-1. ويحمل دجيكو الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية مع منتخب بلاده أيضاً برصيد 55 هدفاً.

وأقيم احتفال في المناسبة، تكريماً لخوض دجيكو 100 مباراة، حيث قدّم له قميص كتب عليها الرقم 100 وباقة من الورود.

وقال دجيكو في هذه المناسبة: «لا شكّ بأنها مباراة مميّزة بالنسبة إليّ لأنها الرقم 100 لي، كما أنها تقام على الملعب الذي شهد بداية مسيرتي أيضاً» في صفوف زيليزنيكار البوسني. وخاض دجيكو أول مباراة دولية له في 2 حزيران عام 2007.

الخسارة تطيح المدرب

أقال الإتحاد الألباني لكرة القدم مدربه الايطالي كريستيان بانوتشي بعد الخسارة أمام ضيفه التركي 0-2، الجمعة في الجولة الأولى من تصفيات كأس أوروبا 2020.

وأعلن الإتحاد في بيان: «نشكر بانوتشي على العمل المنجز ونتمنّى له النجاح في باقي مسيرته». وتولى المدافع السابق البالغ 45 عاماً مهمّته في تموز 2017 خلفاً لمواطنه جاني دي بيازي الذي أوصل ألبانيا الى نهائيات كأس أوروبا 2016 للمرة الأولى في تاريخها.

وكان هدف بانوتشي الأساسي، مدافع روما الإيطالي وموناكو الفرنسي وريال مدريد الإسباني سابقاً، التأهل مجدداً الى البطولة القارية. وأبعد بانوتشي حارس لاتسيو الإيطالي توماس ستراكوشا (24 عاماً) عن مباراتين لألبانيا، بعد غيابه عن رحلة جوية بسبب إزدحام مروري، ما أثار غضب المتابعين.

وأعلن الإتحاد، أنّ المدرب المساعد إرفين بولكو والفني في الإتحاد سليمان ميما، سيقودان المنتخب في مواجهة أندورا الليلة، ضمن المجموعة التي تضمّ فرنسا بطلة العالم.

النتائج

سلوفاكيا - المجر 2 - 0
كرواتيا - أذربيجان 2- 1
ويلز - سلوفاكيا 1- 0

جورجيا - سويسرا 0- 2
جبل طارق - إيرلندا 0- 1
كازاخستان - إسكتلندا 3- 0

بلجيكا - روسيا 3-1
قبرص - سان مارينو 5- 0
كازاخستان - روسيا 0- 4

البرنامج

• الليلة

المجموعة الأولى
كوسوفو - بلغاريا (21:45)
مونتينغرو - إنكلترا (21:45)

المجموعة الثانية
لوكسمبورغ - أوكرانيا (21:45)
البرتغال - صربيا (21:45)

المجموعة الثامنة
تركيا - مولدافيا (19:00)
أندورا - ألبانيا (21:45)
فرنسا - أيسلندا (21:45)

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.