الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
السبت 23 آذار 2019
الجميّل: هناك من يريد وضع يده على البلد
print
favorite

اعتبر رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل أن "الدول العربية والأوروبية والولايات المتحدة الأميركية التي وقفت الى جانب لبنان على مدى سبعين عاماً باتت اليوم تهددنا وتحذرنا لأن هناك من أخذ لبنان الى مكان آخر ووضع يده على البلد وصادر قراره وقد قلنا لهم أن هذا الأمر لن يترك لنا صاحب وهذا ما حصل".

وفي موضوع النازحين سأل الجميل: "هل كرماً لعيون اللبنانيين سيعيد بشار الأسد اللاجئين الى سوريا وهل إذا ما جلسنا معه تحل المشكلة ويعودون؟"، معتبراً أن "الأسد يعيد اللاجئين فقط إذا كان ذلك من مصلحته والا فلن يعيدهم الا إذا أجبر على ذلك".

وقال خلال تكريم دفعة من خمسينيي اقليم المتن الكتائبي في مقر رئيس الحزب في بكفيا: "حان الوقت ان تتحمل بلدان أخرى المسؤولية معنا وأن يعاد توزيع اللاجئين على الدول العربية القادرة على ذلك فمن غير المقبول أن يترك لبنان في هذا الوضع".

واعتبر الجميل أن "هناك من يريد أن يضع يده على البلد ويصادر قراره ولهذا السبب ما زلنا موجودين نرفع شعار السيادة والاستقلال لأن هناك من تمكن بالسلاح والمال الأجنبيين ان يفرض مشيئته على جميع اللبنانيين".

وأضاف "هناك من يسأل لماذا انتم في صفوف المعارضة وما الذي يستدعي ذلك ولماذا ارتأيتم ان تكونوا كذلك؟ والأخطر من ذلك أنه عندما يريد ان يخفي استسلامه يصبح كل شيء مبرراً. اقول لكم ليس من اعمى اكثر من الذي لا يريد ان يرى".

وتساءل الجميل "كيف يمكن الا نرى ان هناك من اقفل مجلس النواب سنتين ونصف السنة ليقرر عنا رئيس جمهوريتنا، او ان احدهم فرض قانون الانتخاب الذي يريد ليتمكن من الحصول على الأكثرية التي يريدها في مجلس النواب، وأن هناك من وضع عدداً من الشروط لتشكيل الحكومة، بدأوا برفضها ثم عادوا وقبلوا بها تباعاً وعند ذلك فقط شكلت الحكومة".

في موضوع النازحين، اعتبر الجميل أن "من يزايد في موضوع النازحين اليوم كان ممسكاً بالبلد عندما بدأت الأزمة ودخل مليون ونصف مليون لاجئ الى لبنان بين 2011 و2013 وكانوا هم في مركز القرار. يومها دعونا الى إقامة مخيمات على الحدود لمنع انتشار اللاجئين على كامل الأراضي اللبنانية وحصرهم في مكان واحد افساحاً في المجال أمام الأمم المتحدة للقيام بواجباتها. رفضوا ذلك وكانت النتيجة انه بدل ان يكون اللاجئين على الحدود أصبحوا في كل لبنان". 

وتابع "لا يمكن ان يترك الوضع على ما هو عليه، وان ينصرف المسؤولون في لبنان، بدل القيام بالاتصالات اللازمة، الى تبادل الاتهامات حول من هو مع بقاء اللاجئين ومن هو مع عودتهم فيما هم في حكومة واحدة وغير متفقين على شيء".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.