الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الجمعة 22 آذار 2019
"حان وقت العودة"... باسيل: لمشاركة أميركا بالمناقصات في لبنان
print
favorite

استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل نظيره الأميركي مايك بومبيو في مقرّ الوزارة في قصر بسترس، وجر التداول بشؤون المنطقة والعلاقات بين البلدين.

بعد اللقاء، لفت باسيل في مؤتمر صحافي مشترك مع بومبيو إلى أن "زيارة معالي وزير الخارجية الأميركي هي الأولى من نوعها إلى لبنان وتدلّ على عمق العلاقات بين البلدين، وعلى متانة الوضع اللبناني واستقراره، وتحمل المضمون نفسه من العلاقات التاريخية بين البلدين الّتي بنتيجتها قمنا بحوار بنّاء وإيجابي".

وأوضح أنّ "العلاقة الطيبة بين لبنان والولايات المتحدة الأميركية هو بسبب العمق بين الشعبين، إذ هناك أكثر من مليون لبناني في أميركا أظهروا قدرة اندماج استثنائية وتم احتضانهم".

وأكّد باسيل أنّ "أميركا تدعم المؤسسات الشرعية اللبنانية وعلى رأسها الجيش اللبناني الّذي هو ضمان الاستقرار، ونحن نعترف ونقدّر ونشكر المساعدات الأميركية لمؤسساتنا الأمنية والمساعدات الّتي تقدّمها الـ"USAID".

وركّز باسيل على "أنّنا بحثنا مسألة الحدود وننطلق من الحفاظ على السيادة وامام لبنان فرصة استعادة حقوقه ومن دون التفريط بأي مورد"، لافتاً إلى أنه في وقت سابق "أقنعنا الشركات الاميركية للمشاركة بالمناقصات الا أنها امتنعت. وفاز بالمناقصة شركات أوروبية وروسية. من هذا الباب أدعو الشركات الاميركية للمشاركة بالمناقصات في لبنان"، منوّهًا إلى "أنّني أكّدت التزامنا بالقرار 1701 والحفاظ على الهدوء بالجنوب ووقف الاعتداءات الاسرائيلة، وحقّ لبنان بالدفاع عن نفسه وهذا حقّ مقدس".

وقال باسيل إنه طرح موضوع النازحين السوريين "وشرحت لبومبيو الخطر على وجودية لبنان والنموذج اللبناني الفريد"، لافتًا إلى"أننا أجرينا مقارنة بالاعداد واستنتجنا ان اذا طبقنا عدد النازحين السوريين والفلسطينيين في لبنان نكون كأن ولاية كنساس التي كان يمثلها في الكونغرس وفد اليها 42 مليون مواطن كندي على سبيل المثال، وكأن ولاية واحدة في أميركا تستقبل مرّة ونصف الشعب الكندي وهذا أمر لا يحتمله أي بلد، لذلك لبنان لم يعد يحتمل".

وأعلن باسيل أنّه "لذلك، طلبنا دعم لبنان بالعودة الآمنة والكريمة دون أن تكون طوعية. ولم نتكلّم يوماً عن عودة قسرية جماعية، ونحن نستقبل النازحين ولكن حان وقت العودة، وهذا لمصلحة لبنان"، مركّزًا على أنّ "الحلّ الّذي نرغب به في سوريا سياسي ويؤدّي إلى انتخابات حرّة وديمقراطية تعطي للشعب السوري الحق في اختيار ممثّليه"، موضحًا أنّ "لبنان ينأى بنفسه عن هذه الامور ويرغب عدم التدخل في شؤون الآخرين".

كما أفاد بـ"أنّنا تحدّثنا في موضوع "حزب الله"، وأكدنا أنّه حزب لبناني غير ارهابي ونوابه منتخبون من قبل الشعب وبتأييد شعبي كبير، وتصنيفه ارهابي لا يعني لبنان. نحن نتمسك بوحدتنا الوطنية وهذا الامر يحافظ على علاقاتنا الجيدة مع أميركا".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.