الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الخميس 21 آذار 2019
هذه هي مقررات جلسة مجلس الوزراء...
print
favorite

أقرّ مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري والوزراء، تعيين اعضاء المجلس العسكري في وزارة الدفاع الوطني. كما شكّل المجلس لجنة وزارية برئاسة الرئيس الحريري لدرس خطة الكهرباء وخطة الموارد البترولية اللتان عرضتهما الوزيرة ندى البستاني، على ان تعود اللجنة في مهلة اسبوع الى المجلس من اجل عرض ملاحظاتها تمهيداً لاقرار الخطة والبدء بتنفيذها. كما طلب الرئيس عون من الوزراء الاسراع في الانتهاء من وضع الموازنة لعرضها على المجلس.

وبعد انتهاء الجلسة، تحدث وزير الاعلام جمال الجراح الى الصحافيين وقال: "عقد مجلس الوزراء جلسته في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية، وحضور رئيس الحكومة والوزراء، واتخذ قرارا بتعيين اعضاء المجلس العسكري في وزارة الدفاع الوطني، وهم: العميد الركن امين العرم رئيسا للاركان، العميد ميلاد اسحق مفتشا عاما، العميد محمود الاسمر امينا عاما لمجلس الدفاع، والعميد الياس الشامية عضوا متفرغاً. وقبِل مجلس الوزراء استقالة الامين العام للمجلس الاعلى للخصخصة الاستاذ زياد حايك بناء على طلبه. 

وفي ما يتعلّق بموضوع خطة الكهرباء التي عرضتها وزيرة الطاقة ندى البستاني، وخطة الموارد البترولية، فقد شُكّلت لجنة فرعية لبحث الامر الأول مؤلفة من: الرئيس سعد الحريري، ونائب رئيس الحكومة غسان حاصباني، ووزيرة الطاقة ندى البستاني، ووزير الصناعة وائل ابو فاعور، ووزير المالية علي حسن خليل، ووزير الشباب والرياضة محمد فنيش، ووزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، ووزير العمل كميل ابو سليمان، ووزير الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات عادل افيوني، ووزير الاعلام محمد الجراح. وقد اعطى عون مهلة قصيرة جدا للجنة لا تتعدى الاسبوع، للعودة الى مجلس الوزراء بدراسة كاملة حول الخطة للبدء بتنفيذها. وبالنسبة الى خطة الموارد البترولية، فإن اللجنة نفسها اعطيت مهلة قصيرة للعودة الى مجلس الوزراء لدراستها".

واضاف: "اما في موضوع البيئة والكسارات والمرامل، فقد شكّلت لجنة من: وزيرة الداخلية ريا الحسن، وزير الدفاع، وزير البيئة فادي جريصاتي، وزير المالية علي حسن خليل، وزير الزراعة حسن اللقيس لوضع مخطط توجيهي عام خلال ثلاثة اشهر، على ان تقوم وزارة البيئة والمجلس المكلف باصدار التراخيص بالتعامل مع الامر وفق المخطط التوجيهي القائم لفترة انتقالية. وعند اقرار المخطط التوجيهي النهائي يصبح الترخيص ضمن المخطط التوجيهي العام".

ثم دار حوار بين الجراح والصحافيين، فأوضح ردا على سؤال "ان مجلس الوزراء خصّص الاعتمادات اللازمة للانتخابات الفرعية في طرابلس، وقد تم درس الموضوع بكل تفاصيله، وتم الاتفاق على اعتماد الورقة المطبوعة سلفا في العملية الانتخابية".

وسئل عن مهمة اللجنة الوزارية المناط بها درس خطة الكهرباء، فأوضح "ان هذه اللجنة لديها مهلة اسبوع لدراسة خطة الكهرباء التي عرضتها معالي وزيرة الطاقة، تفصيليا، واعطاء ملاحظات اذا ما وُجدت، والعودة الى مجلس الوزراء واقرارها بشكل نهائي والبدء بالتنفيذ." وقال: "بالمبدأ، في ما يتعلق بسياسة الكهرباء، كلنا متوافقون على الموضوع. وبالتفصيل، نحن بحاجة لدراستها مع المدد الزمنية والاجراءات المرافقة لتنفيذ الخطة. واللجنة سترفع توصياتها خلال اسبوع الى مجلس الوزراء. والارجح ان شاء الله، ان يتم في الجلسة القادمة، اقرار سياسة الكهرباء، وما تشمله من خطة كاملة".

وعما اذا طرحت مسألة النازحين في الجلسة، فقال: "لقد قال عون رأيه في هذا الموضوع، والحريري عبّر كذلك عن رأيه بالامس خلال احتفال تكريم الاستاذ جورج شعبان، وكان واضحا بتأكيده انّ على روسيا والدول الاخرى ممارسة ضغوط لتسهيل عملية عودة النازحين. وهناك اتفاق شامل وكامل بين كل القوى السياسية بضرورة العودة وايجاد السبل الآيلة لتسهيلها وتسريعها، والاتصال مع المجتمع الدولي اضافة الى المبادرة الروسية للقيام باجراءات مع الحكومة السورية لتسهيل عودة النازحين. والجميع بالطبع ضد التوطين. هذا الموضوع سيتناوله رئيس الجمهورية في روسيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي لديه تأثيره في الواقع السوري. ونأمل التوصل في هذا الاطار الى امر ايجابي، وان تساعدنا روسيا مع الحكومة السورية بازالة بعض العقبات المانعة لعودة النازحين السوريين".

وعن وجود موقف لبناني موحّد لمقاربة ما قد يطرحه وزير الخارجية الاميركية غدا، قال: "ان مواضيع البحث مع وزير الخارجية الاميركية اصبحت معروفة واهمها مسألة المياه الاقليمية. وهناك طروحات سوف يسمعها فخامة الرئيس منه، وبناء على ما سيسمعه، سيعطي رأيه به. وليس هناك من امر مسبق سيطرحه على فخامته كي نقول ان فخامته سيرد بهذه الطريقة او تلك."

وعند سؤاله عن اذا كانت اللجنة الوزارية ستشرف على فض العروض، أجاب: "ان اللجنة ستدرس السياسة التي تقدمت بها معالي وزيرة الطاقة، وتحدد ملاحظاتها. وقد اخذت الوزيرة البستاني خلال الجلسة وقتا في شرح الخطة، وقد رأينا ان لا وجود لامور مهمة قد تشكل موضع خلاف. وسياسة سترفع الى اللجنة مع مهلة قصيرة لاقرارها. وان اقرار السياسة امر، واقرار المناقصات امر آخر".

وحول استكمال التعيينات في الجلسات المقبلة، أشار الى "ان كل ما ينجز سوف يتم التقدم به الى مجلس الوزراء. وانا بشكل شخصي تحدثت الى فخامة الرئيس بموضوع تلفزيون لبنان وبضرورة تعيين مجلس ادارة له. وقد وعد فخامته بأن هذا الموضوع سيتم في وقت قريب".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.