الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
الخميس 21 آذار 2019
"نهج جديد" للتفتيش المركزي: تحقيقات في الجمارك والدوائر العقارية والبلديات
print
favorite

يتولى رئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عطية كشف الملفات "الدسمة" بعدما أرسى نهجاً جديداً للرقابة على أعمال الادارات والمؤسسات العامة، لتحديد المسؤوليات وتفادي تكرار الأخطاء الفادحة، إذا وجدت، في حق الناس على رغم ما يعاني هذا الجهاز الرقابي الأهم من نقص حاد في ملاك موظفيه ومفتشيه. 

وفي جديد عمليات التفتيش قام عدد من المفتشين العامين الصحيين وخبراء من معهد البحوث، وبمؤازة أمنية، أمس بعملية تفتيش في إهراءات القمح في بيروت، وأخذوا عينات، ودونوا ملاحظاتهم، علما أن المفتشين خرجوا بانطباع ايجابي من حيث نظافة مستودعات التخزين.

كذلك، وبأمر من القاضي عطية، يحقق المفتشون العامون الماليون والهندسيون والإداريون، بشكل ممنهج في الدوائر العقارية في بيروت وبعبدا والمتن وعاليه والشوف وجونية وجبيل، وذلك في إطار خطة أعدها التفتيش المركزي، كاشفة أن الملفات التي يحصل فيها التفتيش تدرس بعمق، بما فيها ملفات التنظيم والمساحة، إضافة إلى تلك المتعلقة بالفرز العقاري.

ويجري التفتيش المركزي منذ نحو أسبوعين تحقيقات في بلديتي سن الفيل والحازمية، وهي ذات طابع مالي-هندسي، كما أطلق مسار تحقيق في الجمارك قبل نحو عشرة أيام، أي قبل انفجار سجال الصلاحيات بين المدير العام للجمارك بدري ضاهر، ورئيس المجلس الأعلى أسعد الطفيلي، على خلفية استقدام "أجهزة السكانر، على الشاشات". 

تجدر الإشارة الى أن أكثر من 70% من ملاك التفتيش المركزي فارغ، غير انه يجهد لتجاوز هذه العقبة لتكريس النهج الذي أرساه عطية، الذي تجاوز الغطاء السياسي، ما يجعل الجميع حريصا على عدم "إقفال باب أي وزارة أمام التفتيش".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.