الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الاثنين 18 آذار 2019
غانتس يتهم نتنياهو بـ"أكبر قضية فساد في تاريخ إسرائيل".. والأخير يرد
print
favorite

في أعنف هجوم يشنه زعيم تحالف "أزرق أبيض" المنافس لنتنياهو، بيني غانتس، اتهم غانتس نتنياهو بالالتفاف على أجهزة الأمن الإسرائيلية وعقد صفقة لبيع غواصات لمصر، واصفا إياها بأنها "أكبر قضية فساد في تاريخ إسرائيل".

وفي مؤتمر صحفي عقده غانتس بمشاركة مسؤولين في حزبه الفتيّ، قال إن "في الأيام القليلة الماضية، تم الكشف عن تفاصيل جديدة وخطيرة في أكبر قضية فساد في تاريخ إسرائيل"، مضيفا أن "في المؤتمر الصحفي يشارك مسؤولون سابقون أخفى عنهم نتنياهو أنه حصل على 16 مليون شيكل، هذا خرق خطير جدا".

وأشار غانتس الى موشي يعالون، فهو كان قياديا سابقا في حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، وكان وزيرا للأمن في تلك الفترة التي عقدت فيها صفقة بيع الغواصات.

وكان نتنياهو قد أقال غانتس تمهيدا لدخول حزب "يسرائيل بيتينو" الى الائتلاف الحكومي ومنح زعيمه أفيغدور ليبرمان حقيبة الأمن بدلا من يعالون ليقرر الأخير الاستقالة من الحزب.

وتابع غانتس: "16 مليون شيكل ذهبوا لحساب نتنياهو من شركة مرتبطة بعقد صفقة بيع الغواصات. هذا الأمر عبارة عن فقدان تام للثقة بالقيادة"، مضيفا أن "هذا الأسبوع تم الكشف عن أن رئيس الحكومة وافق دون علم الجهات الأمنية على صفقة بيع الغواصات لمصر وكذلك دون علم الجهات المختصة، ونتنياهو ينكر ذلك"، متوعدا بأن يعمل على "تشكيل لجنة تحقيق رسمية للتحقيق في قضية بيع الغواصات وكل ما يتعلق بها".

وتزامنا مع تصريحات غانتس، هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، غانتس، قائلا إن "من لا يستطيع الحفاظ على هاتفه كيف يستطيع الحفاظ على دولتنا".

وكانت وسائل الاعلام الإسرائيلية قد كشفت مؤخرا عن اختراق أمني لهاتف غانتس، وتسريب معلومات منه لإيران، فيما طالب غانتس بالتحقيق رسميا في عملية الاختراق، ملمّحا أن مقربين من نتنياهو من قاموا بذلك.

وتابع نتنياهو: "فيما أنا عملت على اختراق أرشيف إيران النووي، اخترقت إيران هاتف غانتس المحمول. هذا أمر مثير للسخرية لسببين، الأول هو أن غانتس كان نائب رئيس شركة أمن معلومات إسرائيلية انهارت، والثاني هو أن غانتس عليه أن يحافظ على هاتفه الشخصي، إذا لم ينجح غانتس بذلك فكيف سيحافظ على دولتنا".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.