الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الوكالة الوطنية
الخميس 21 شباط 2019
جلسة مجلس الوزراء.. نقاش محتدم والحريري ممتعض
print
favorite

اعلن وزير الاعلام جمال الجراح خلال تلاوته مقررات مجلس الوزراء، أن "مجلس الوزراء عقد جلسته وأقر معظم البنود التي كانت على جدول الاعمال".

واشار الى أن "الرئيس عون شدد على ضرورة عودة النازحين السوريين دون ارتباط ذلك بالحل السياسي ولا يمكن ان نتعاطى مع الملف الا بجدية، وفخامة الرئيس هو المؤتمن على الدستور وأقسم اليمين المحافظة على الارض والشعب، ومن هذا المنطلق يتعاطى مع موضوع النازحين".

وتابع: "الرئيس عون يؤكد أنه يجب ان نعتمد على أنفسنا لايجاد كل السبل لتأمين عودة النازحين ومن باب القسم الرئاسي يسعى الرئيس لتخفيف هذا العبء." 

واشار الى ان "رئيس الجمهورية رفع جلسة مجلس الوزراء وكان عدد من الوزراء يريدون الكلام في الملف السياسي." 

وبعد انتهاء الجلسة، كان لعدد من الوزراء تعليقات، إذ قال وزير المال علي حسن خليل: "أقرينا جدول الاعمال وتناقشنا في السياسة. وتركز البحث على الموضوع السوري. ونحن اكدنا موقفنا بضرورة توسيع العلاقات مع سوريا الى اقصى الدرجات لمصلحة لبنان والدستور ينص على ذلك".

من جهتها، أعلنت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن أنّ "الانتخابات النيابية الفرعية ستتم خلال شهرين من بعد نشر القانون في الجريدة الرسمية". 

وقال وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب: "طلبت عرض مسألة الدرجات الست للمعلمين على جدول جلسة الاسبوع المقبل نظرا لأهميته"، مضيفاً: "طالبنا الاذن بالكلام بالموضوع السياسي فرفعت الجلسة ولم يعط لنا الإذن".

وقال وزير العمل كميل بو سليمان ان "النقاش احتدم في نهاية الجلسة حول موضوع العلاقات مع سوريا، بحيث تمسك كل طرف بموقفه".

كما أكد وزير شؤون النازحين صالح الغريب أن "زيارتنا لسوريا هي في العلن، وقلنا في اليوم الأول إننا سنعلن كل ما حصل وكل ما تطرقنا اليه. فقد ذهبنا الى سوريا واضعين مصلحة لبنان فوق كل اعتبار، ورد النازحين إلى بلدهم لا يعارض النأي بالنفس، بل يخفف الأعباء المالية على لبنان".

وقال: "لن يثنينا اي شيء عن متابعة عملنا وإغلاق هذا الملف، حرصا على التضامن الحكومي وعلى الإنتاجية، وقد بادرنا وذهبنا الى سوريا خدمة لمصلحة لبنان"، مشددا على أن "جميع المعنيين كانوا يعلمون بزيارتي لسوريا وليس فقط الرئيس عون". 

من جهته، أشار وزير الشؤون الاجتماعية ريشارد قيومجيان إلى "أننا ابدينا انزعاجنا من زيارة سوريا كونها دولة وضعت رئيس حكومتنا وقادة لبنانيين على لائحة الإرهاب". 

بدورها، أكدت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية مي شدياق أن "لا خلاف على مسألة عودة النازحين السوريين، لكن الخلاف هو على مسألة العلاقة مع النظام السوري، متناسين اتهامه لرئيس الحكومة بالارهاب".

وأشارت الى أن "الرئيس الحريري ممتعض من هذه المسألة ولم يشارك في النقاش السياسي".

وقد احتدم النقاش عند هذه النقطة ولم يعط اذن الكلام لوزراء الحزب التقدمي الاشتراكي والوزير الياس بو صعب".  

وكان مجلس الوزراء قد التأم في جلسته العادية في القصر الجمهوري في بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفي حضور رئيس الحكومة سعد الحريري والوزراء.

وبحث المجلس في جدول اعمال مكون من 103 بنود، اضافة الى امور طارئة لاتخاذ القرارات المناسبة بشأنها. 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.