الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الأربعاء 06 شباط 2019
الكلاسيكو يُشعل مربّع الذهب في كأس الملك
print
favorite
يستهلّ عملاقا الكرة الإسبانية برشلونة وريال مدريد الجزء الأول من مواجهة ثلاثية بينهما على مدى الأسابيع الثلاثة المقبلة، عندما يلتقيان على ملعب الأول «كامب نو» غداً في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، وسط شكوك حول مشاركة نجم النادي الكاتالوني الأرجنتيني ليونيل ميسي المصاب في فخذه.

يعاني ميسي من تقلّص عضلي بحسب الصحف المحلية تعرّض له خلال مباراة فريقه ضد فالنسيا (2-2) السبت، وقد شوهد لفترة طويلة خارج الملعب حيث خضع للعلاج، لكنه أكمل المباراة التي سجّل فيها هدفي فريقه، أحدهما من ركلة جزاء.

وغاب ميسي عن التدريبات الجماعية لفريقه الإثنين، ولم يكشف مدربه إرنستو فالفيردي عن حجم الإصابة، واكتفى بالقول بعد المباراة: «يعاني ميسي من انزعاج بسيط، يتعيّن علينا الإنتظار لمعرفة ما سيقوله الأطباء لنا».

لكنّ فالفيردي يستطيع الإعتماد مجدداً على خدمات جناحه الفرنسي عثمان ديمبيلي، الذي غاب عن مباريات فريقه الأربع الأخيرة لإصابة في كاحله تعافى منها تماماً وعاود التمارين في الأيام الأخيرة.

ويلتقي الفريقان إياباً في هذه المسابقة في 27 الحالي على ملعب «سانتياغو برنابيو» في مدريد، ثم في الدوري المحلي في 2 آذار المقبل على الملعب نفسه.

والتقى الفريقان ذهاباً في الدوري على ملعب «كامب نو»، وخرج برشلونة بفوز ساحق بنتيجة 5-1 في غياب ميسي، الذي كان يعاني من كسر في ذراعه.

وبعد أن خسر نهائي موسم 2013-2014 على يد ريال مدريد بالذات (1-2)، احتكر برشلونة لقب مسابقة الكأس في المواسم الأربعة الماضية، لكنه بدا في طريقه لتوديع المسابقة قبل دور الأربعة للمرة الأولى منذ خروجه من ثمن النهائي موسم 2009-2010 بعد خسارته في ذهاب ربع النهائي خارج أرضه أمام إشبيلية 0-2.

لكن النادي الكاتالوني كشّر عن أنيابه في الإياب باكتساحه ضيفه الأندلسي 6-1، ليحافظ على آماله في إحراز لقب هذه المسابقة للموسم الخامس توالياً.
أما ريال مدريد، فتخطّى جيرونا بفوزه عليه ذهاباً وإياباً 4-2 و3-1. ويعاني ريال من غياب مدافعَين أساسيّين في صفوفه هما الفرنسي رافايل فاران وداني كارفاخال بسبب الإيقاف.

كلاسيكو أول لفينيسيوس؟
ويمرّ فريق العاصمة في فترة جيدة، حيث حقّق الفوز في مبارياته الخمس الأخيرة في مختلف المسابقات وسجّل خلالها 16 هدفاً، أي بمعدل 1,3 هدف في المباراة الواحدة، وبرز في صفوفه في الآونة الأخيرة البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور (18 عاماً) المرشّح لخوض أول كلاسيكو له.
وأكّد فينيسيوس بأنّه جاهز لخوض هذا التحدّي بقوله: «لا شيء يخيفني. فأنا ألعب في أفضل فريق في العالم وهو ريال مدريد». وتابع: «سأبذل قصارى جهدي لكي أساعد فريقي، أستطيع اللعب على اليسار، على اليمين أو في الوسط، وسأواصل العمل للفوز في صفوف ريال مدريد. نعيش أفضل فترة لنا منذ مطلع الموسم الحالي ونريد مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية».

واعتبر مدرب ريال مدريد الأرجنتيني سانتياغو سولاري بأنّ فريقه «في جاهزية تامة» لخوض الكلاسيكو ضد غريمه التقليدي برشلونة ثلاث مرات في أقل من شهر، وقال: «سنخوض هذه المباريات في جاهزية تامة. سنصل بكامل حيويّتنا، ومختلف أفراد الفريق متاحون باستثناء فاييخو لكنه قاب قوسين أو أدنى من العودة».

وأضاف: «الجو العام هو أننا مطمئنّون تماماً. نحن معتادون على خوض هذا النوع من المباريات».

وكان سولاري استلم تدريب الفريق خلفاً لجولين لوبيتيغي الذي حلّ بديلاً للفرنسي زين الدين زيدان نهاية الموسم الماضي، لكنّ مدرب منتخب إسبانيا السابق لم يبق طويلاً في منصبه إثر سلسلة من النتائج السلبية.

ونجح سولاري في قيادة الفريق الى إحراز كأس العالم للأندية أواخر العام الماضي بفوزه على العين الإماراتي في المباراة النهائية.

وفي ظلّ تخلفه عن برشلونة بفارق 8 نقاط بعد 22 مرحلة، قد تُشكّل مسابقة الكأس الفرصة الوحيدة للنادي الملكي من أجل إنقاذ موسمه المحلي، علماً أنه تنتظره مواجهة صعبة أخرى السبت في الدوري المحلي، حيث يحلّ ضيفاً على جاره اللدود أتلتيكو مدريد ثاني الترتيب العام، قبل أن يحل الأربعاء المقبل ضيفاً على أياكس أمستردام الهولندي في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.